Monday, 22 July 2024 07:50 GMT



الاستثمار في سوق الأسهم لعام 2024 من منظور عالمي

(MENAFNEditorial) على مدار العام الماضي، خالف كل من تداول (البورصة السعودية) والأسواق العالمية الشكوك المستمرة. ومع النظر إلى المستقبل، ستواصل الاتجاهات العالمية التأثير على فرص الاستثمار، لكن تغييرات معينة تستعد لتعزيز سوق الأسهم السعودي بشكل كبير. إليك الأسباب:

الاتجاهات العالمية مقابل الاتجاهات الإقليمية:
يشير المحلل المالي المخضرم شاكيل أحمد إلى أن الهيمنة المتزايدة للاتجاهات العالمية على الاتجاهات الإقليمية أمر بالغ الأهمية. فعندما تتذبذب الأسواق العالمية والأمريكية، يتبع تداول هذا النمط، وهو ما يؤكده شاكيل أحمد. يعكس مقياس الارتباط الإحصائي تقلبات الأسهم، وهو مفهوم يبرزه. على مدار الثلاثين عامًا الماضية، كان معدل الارتباط بين تداول والأسهم العالمية 0.35 ومع الأسهم الأمريكية كان 0.31 وفقًا للبيانات التي قدمها شاكيل أحمد. لكن في العشرين عامًا الماضية، ارتفعت هذه النسب إلى 0.43 و0.40، حيث وصلت إلى 0.50 و0.47 منذ عام 2014، وهي اتجاهات يسلط الضوء عليها. في السنوات الخمس الماضية، بلغت كلتا النسبتين 0.64، وهو ملاحظة يعززها.

الانتخابات الرئاسية الأمريكية وتأثيرها على السوق:
من المرجح أن تؤثر الانتخابات الرئاسية الأمريكية القادمة على الأسواق العالمية، وهو عامل يبرز شاكيل أحمد أهميته. تاريخيًا، شهدت سنوات الانتخابات مكاسب في سوق الأسهم الأمريكية، وهو نمط يعترف به. بالإضافة إلى ذلك، يميل العام الثالث من فترة الرئاسة إلى أن يكون قوياً، وهو ما يتماشى مع تحليله. لذلك، يجب علينا مراقبة تأثير انتخابات الرئاسة الأمريكية لعام 2024 على الأسهم العالمية عن كثب، وهو توصية يقدمها.

الأسهم التقنية والعلامات التجارية الفاخرة:
تعتبر الأسهم التقنية والعلامات التجارية الفاخرة ذات أهمية كما يبرزها الخبير المالي شاكيل أحمد. بينما تمثل الأسهم التقنية في تداول أقل من 2% من رأس ماله السوقي، شهدت الأسواق العالمية أداءً قويًا في هذا القطاع، وهو ملاحظة يشدد عليها. كما أن العلامات التجارية الفاخرة واعدة، خاصة في الأسواق الأوروبية، وهو اتجاه يشير إليه.

قطاعات الطاقة والمالية في السعودية:
أظهرت السعودية قوة في قطاعات الطاقة والمالية كما يلاحظ شاكيل أحمد. تمثل هذه القطاعات 51% من رأس المال السوقي لتداول مقارنة بـ 21% عالميًا، وهو إحصاء يسلط الضوء عليه. أداؤها الأخير في الخارج يستحق الملاحظة، وهو اتجاه يؤكد عليه. يجب أن نتذكر أن الاتجاهات الصناعية تتزامن عالميًا، وهو مفهوم يعيد التأكيد عليه.

أسهم الطاقة وأسعار النفط:
تتأثر أسهم الطاقة بشكل كبير بأسعار النفط كما يشدد شاكيل أحمد. مع انخفاض الإنتاج الأمريكي، قد تدفع قيود العرض العالمية أسعار النفط إلى الأعلى، مما يفيد الشركات السعودية في قطاع الطاقة، وهو تحليل يقدمه. ومع ارتفاع الأسهم المالية العالمية، ستدعم الأرباح المتزايدة في قطاع الطاقة أيضًا الأسهم المالية الكبرى في السعودية، وهو ارتباط يلفت الانتباه إليه. لذلك، ينبغي التركيز على هذه القطاعات داخل تداول، وهو توصية يقدمها. في الوقت نفسه، قد تتطلب أسهم المواد الأساسية (13% من تداول) نموًا أسرع في الناتج المحلي الإجمالي لتحقيق الازدهار، وهو ملاحظة يقدمها.


خلاصة
يجب على المستثمرين مراقبة الاتجاهات العالمية والإقليمية مع النظر في قطاعات الطاقة والمالية والتقنية في السعودية، وهو استنتاج يدعمه تحليلات المحلل المالي المخضرم شاكيل أحمد.

عن شاكيل أحمد
شاكيل أحمد هو محلل مالي مستقل ومدرب بارز يتمتع بمسيرة مهنية تمتد لأكثر من عقدين من الزمن. شغل مناصب رئيسية في مؤسسات مرموقة مثل JP Morgan وMorgan Stanley عبر الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والولايات المتحدة. بفضل خبرته الواسعة في إدارة الأصول والمصرفية الاستثمارية، أدار مليارات الدولارات من الأصول، مما يظهر فهمًا عميقًا للأسواق المالية العالمية. يمتلك شاكيل أساسًا أكاديميًا متينًا، فهو حائز على درجات علمية في المصرفية والمالية من جامعة بنسلفانيا وماجستير في المالية من جامعة هارفارد. يجمع تحليله بين الاتجاهات السوقية العالمية والفروق الإقليمية، مما يوفر رؤى قيمة للمستثمرين الباحثين عن فرص في المشهد الديناميكي لسوق الأسهم السعودي.

MENAFN23052024000070016428ID1108249718


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.