Friday, 01 July 2022 02:40 GMT

دبي أيقونة سلسلة «ربات البيوت الحقيقيات» الواقعية العالمية'

(MENAFN- Al-Bayan)

 «أرض الفرص ومدينة الإبداع» وصف يليق تماماً بدبي، المدينة التي لا تنفك تبهر الجميع حول العالم بمواطن جمالها وملامح تفردها بوصفها مدينة عصرية ثرية بألوان الإبداع وابتكارات المستقبل وملامح الرفاهية وفرص النجاح والتميز، إذ راحت هذه الركائز تغري شركات الإنتاج لتتخذ من دانة الدنيا جوهر وأيقونة ونجمة أعمالها القادرة لوحدها على أن تضيء بأنوارها جماليات المشهد السينمائي والتلفزيوني الدولي، ذلك الوصف مثل مدخلاً «ثقيل الوزن» لمشاهد الكليب الدعائي للبرنامج الواقعي «ربات البيوت الحقيقيات في دبي».

(The Housewives of Dubai) الذي طرق الأبواب أخيراً، ترويجاً للبرنامج الواقعي الجديد، الذي يعد جزءاً من السلسلة العالمية «ربات البيوت الحقيقيات»، لتكون دبي، أول مدينة عربية، تحتضن مشاهد البرنامج الذي تفصلنا عن موعد عرضه، مسافة زمنية قصيرة تقدر بأيام، حيث يتوقع أن يطل على الشاشة الصغيرة مطلع يونيو المقبل، وفقاً لما نشرته قناة «برافو تي في» على إنستغرام.


حكايات تميز


لم تبح مشاهد الكليب الدعائي التي تمددت على دقيقة، بكل ما تحمله حلقات البرنامج الذي يسلط الضوء على حقيقة حياة مجموعة من ربات البيوت اللواتي غمرتهن دبي بالحب والدفء، حيث وجدن بين جنباتها «فرصاً لا تعوض»، وتحولن مع مرور الوقت إلى سيدات أعمال ونجمات ومؤثرات تلمع أسماؤهن في ساحات الأعمال وأروقة التواصل الاجتماعي، في حين جادت مشاهد الكليب الدعائي بالكثير من جماليات دبي، وبسحر شواطئها وأماكنها وبنوعية هندستها المعمارية التي تعبر عن أصالة المدينة وحداثتها، وقد تحولت إلى واحدة من المدن العالمية التي يحلم الجميع بإيجاد موطئ قدم له على أرضها.


قيمة


سارة المدني، ونينا علي، وكارولين بروكس، وكارولين سنانبري وشانيل أفون، وليزا ميلان، 6 سيدات لامعات، من جنسيات مختلفة، القاسم المشترك بينهن أنهن سيدات أعمال يتخذن من دبي مقراً لهن، وجميعهن يتشاركن الظهور في مشاهد البرنامج الجديد، الذي عبر منتجه التنفيذي آندي كوهين، في العديد من تصريحاته، عن «حماسه» لنسخة دبي، التي قال عنها في مقابلة مع قناة «إن بي سي» الأمريكية: «إنها حقاً مكان يسحر الناس.. الهندسة المعمارية فيها مذهلة، وهي بتقديري أشبه بواحة لأصحاب الإبداعات والمليارات». وأضاف: «البرنامج سيتتبع قصص وسير مجموعة من النساء في مهنهن وأنماط حياتهن الفخمة في الإمارات».

 في حين أن «برافو» الشركة المنتجة للبرنامج، كانت قد ذكرت في أحد بياناتها أن «الجنة الصحراوية» في دبي ستكون بمثابة خلفية لأنماط الحياة التي تعيش فيها الممثلات الجديدات.


مناطق وروائع


في الواقع، أن النساء اللواتي سيظهرن في حلقات البرنامج التي توزع تصويرها بين منطقة برج خليفة وعين دبي وصحراء دبي وغيرها من المناطق في الإمارة، لا يعتبرن جميعهن جديدات على حلقات البرنامج، فقد سبق لكارولين سنانبري، مضيفة البودكاست المشهور عالمياً «Divorced not Dead»، أن شاركت في حلقات برنامج «ربات البيوت الحقيقيات في لندن»، الذي تدور أحداثه في انجلترا خلال الفترة من 2014 إلى 2017، حيث أطلت فيه سنانبري قبل انتقالها للعيش في دبي مع زوجها وأطفالها الثلاثة.

 مجموعة السيدات اللواتي يلعبن بطولة البرنامج الجديد، حرصن على الاحتفاء بالبرنامج الذي يعد جزءاً من السلسلة التي تنتجها شركة «برافو»، فعبر حساباتها على «التواصل الاجتماعي»، احتفت مصممة الأزياء وسيدة الأعمال سارة المدني بحلقات البرنامج، لتعلن عن بدء العد التنازلي له، وهو ما قامت به أيضاً نينا علي، المؤسس المشارك لفروت كيك، حيث نشرت على حسابها الكليب الدعائي للبرنامج مرفقة إياه بتعليق قالت فيه: «العد التنازلي، من هو المستعد؟».


10


يذكر أن سلسلة «ربات البيوت الحقيقيات» ليست جديدة على الشاشة الصغيرة، فقد صدر منها قبلاً 10 أجزاء، ومن بينها «ربات البيوت الحقيقيات في بيفرلي هيلز» و«ربات البيوت الحقيقيات لندن»، فيما تعد نسخة دبي الجزء الـ 11 في السلسلة التي كانت قد ولدت للمرة الأولى في 2006، على أرض أمريكية، لتتحول مع مرور الوقت إلى سلسلة عالمية، تعنى بإظهار حياة ربات البيوت اللواتي استطعن النجاح في أعمالهن والتألق فيها.

ملصق «ربات البيوت الحقيقيات في دبي»

MENAFN26052022000110011019ID1104279489


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.