Tuesday, 23 July 2024 09:50 GMT



سحر الـــدون

(MENAFN- Al-Anbaa)
  • إيطاليا وكرواتيا.. مواجهة نارية
  • إسبانيا للعلامة الكاملة على حساب ألبانيا


رغم أن النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو لم يسجل حتى الآن في «يورو 2024» إلا انه يظل محبوب الجماهير ومحط الأنظار الأول في البطولة من مختلف الجنسيات والأعمار، وهو ما ظهر جليا خلال مواجهة البرتغال وتركيا مساء السبت بسبب كثرة مقتحمي أرضية الملعب بحثا عن صورة معه.

وكان واضحا أن رونالدو منزعج مما يحصل على أرض الملعب إلا من طفل مشجع واحد استقبله بالأحضان وابتسم له والتقط معه «سيلفي» ثم غادر أرضية الملعب في مخاطرة كانت ناجحة بالنسبة له.

ولكن الطفل لم يكن سوى بداية العرض الذي تواصل حتى مع مغادرة اللاعبين بقيادة رونالدو الملعب عقب نهاية المباراة، ولم يكن كل المقتحمين لطفاء مع «الدون» فهناك من شد رقبته وآخر تصور معه بطريقة حتى فاض به الأمر ورفع يديه ونظر إلى المقصورة الرئيسية في رسالة اعتراض غير مباشرة لتكرار الاختراقات الأمنية وعدم قدرة منظمي المباراة أو الفرق الأمنية على حماية الملعب من السيطرة على هؤلاء المقتحمين.

مباراة البرتغال وتركيا واحدة من أكثر مباريات اليورو التي شهد اقتحامات بالجملة من الجماهير لالتقاط الصور التذكارية مع رونالدو الذي لم يكن الحالة الأولى في البطولة، اذ تكررت هذه الظاهرة التي بدأت في ثاني يوم من البطولة، انطلاقا من مواجهة إيطاليا وألبانيا، حيث اقتحم الملعب مشجع يحمل علم ألبانيا، وفي مباراة أوكرانيا ورمانيا اقتحم أكثر من مشجع أرضية الملعب، ومن ثم تكاثرت عملية دخول الجماهير إلى مباريات، بلجيكا مع سلوفاكيا والبرتغال مع التشيك والنمسا مع فرنسا.

وكرواتيا مع ألبانيا والتي كانت إحدى أكثر المباريات التي شهدت اقتحامات لمشجعين يريدون إرسال رسائل سياسية، كما لم تخرج مباراة سلوفينيا وصربيا عن سياق سابقاتها.

ولاتزال هناك عشرات المباريات القادمة في الجولة الأخيرة من دور المجموعات وثمن وربع ونصف نهائي البطولة، فهل ستتوقف هذه الاختراقات أم إن الجماهير قادرة دائما على استخدام طرق ملتوية لتجاوز الإجراءات الأمنية التي يبدو أنها بحاجة لإعادة نظر ودراسة؟


MENAFN23062024000130011022ID1108363251


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.