Wednesday, 21 February 2024 09:24 GMT



وسط مشهد مضطرب.. إضراب موظفي أعرق صحيفة أمريكية

(MENAFN- Akhbar Al Khaleej) أضرب‭ ‬موظفو‭ ‬صحيفة‭ ‬‮«‬واشنطن‭ ‬بوست‮»‬‭ ‬الأمريكية‭ ‬العريقة،‭ ‬يوم‭ ‬الخميس،‭ ‬عن‭ ‬العمل‭ ‬مدة‭ ‬24‭ ‬ساعة،‭ ‬وفق‭ ‬ما‭ ‬أفادت‭ ‬نقابتهم،‭ ‬بعد‭ ‬وصول‭ ‬المفاوضات‭ ‬بشأن‭ ‬عقودهم‭ ‬التي‭ ‬استمرت‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬18‭ ‬شهرا‭ ‬إلى‭ ‬حائط‭ ‬مسدود‭. ‬وجاء‭ ‬الإضراب‭ ‬وسط‭ ‬مشهد‭ ‬إعلامي‭ ‬مضطرب‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬لم‭ ‬تسلم‭ ‬منه‭ ‬الصحيفة‭ ‬التابعة‭ ‬لجيف‭ ‬بيزوس،‭ ‬أحد‭ ‬أثرى‭ ‬رجال‭ ‬العالم‭ ‬ومؤسس‭ ‬شركة‭ ‬أمازون‭ ‬التي‭ ‬تعارض‭ ‬بشدة‭ ‬جهود‭ ‬النقابات‭. ‬وسجّل‭ ‬قطاع‭ ‬الإعلام‭ ‬الأمريكي‭ ‬إلغاء‭ ‬نحو‭ ‬17500‭ ‬وظيفة‭ ‬في‭ ‬النصف‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬2023‭ ‬وحده،‭ ‬وفقا‭ ‬لمؤسسة‭ ‬‮«‬تشالنجر‭ ‬وغراي‭ ‬وكريسماس‮»‬‭ ‬الاستشارية‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الموارد‭ ‬البشرية،‭ ‬كما‭ ‬أغلقت‭ ‬نحو‭ ‬2500‭ ‬صحيفة‭ ‬بالكامل‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬العقدين‭ ‬الماضيين‭ ‬مع‭ ‬تآكل‭ ‬عائدات‭ ‬الإعلانات‭ ‬التقليدية‭ ‬لصالح‭ ‬الإنترنت‭. ‬لكن‭ ‬بعض‭ ‬الصحف‭ ‬مثل‭ ‬نيويورك‭ ‬تايمز‭ ‬المنافسة‭ ‬للبوست‭ ‬عرفت‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه‭ ‬ازدهارا‭ ‬مع‭ ‬وصول‭ ‬عدد‭ ‬مشتركيها‭ ‬مؤخرا‭ ‬إلى‭ ‬10‭ ‬ملايين،‭ ‬وذلك‭ ‬بعد‭ ‬توسع‭ ‬محتواها‭ ‬ليشمل‭ ‬مجالات‭ ‬إعداد‭ ‬الطعام‭ ‬والألعاب‭ ‬والرياضة‭. ‬وأعلنت‭ ‬نقابة‭ ‬العاملين‭ ‬في‭ ‬واشنطن‭ ‬بوست‭ ‬بعد‭ ‬الفشل‭ ‬في‭ ‬التوصل‭ ‬إلى‭ ‬اتفاق‭ ‬جديد‭ ‬حول‭ ‬الأجور‭ ‬وشروط‭ ‬أخرى،‭ ‬الإضراب‭ ‬في‭ ‬رسالة‭ ‬قالت‭ ‬فيها‭: ‬‮«‬بسبب‭ ‬سوء‭ ‬إدارة‭ ‬ناشرنا‭ ‬السابق،‭ ‬حاولت‭ ‬الشركة‭ ‬ضبط‭ ‬حساباتها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تسريح‭ ‬نحو‭ ‬40‭ ‬شخصا‭ ‬العام‭ ‬الماضي‮»‬‭. ‬وأشارت‭ ‬تقارير‭ ‬إعلامية‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬منذ‭ ‬أن‭ ‬وصلت‭ ‬اشتراكات‭ ‬الصحيفة‭ ‬إلى‭ ‬أعلى‭ ‬مستوياتها‭ ‬عند‭ ‬3‭ ‬ملايين‭ ‬مشترك‭ ‬خلال‭ ‬عهد‭ ‬دونالد‭ ‬ترامب،‭ ‬عادت‭ ‬لتنخفض‭ ‬منذ‭ ‬ذلك‭ ‬الحين‭ ‬إلى‭ ‬2 , 5‭ ‬مليون‭. ‬وأضافت‭ ‬النقابة‭ ‬أن‭ ‬الصحيفة‭ ‬‮«‬هددت‭ ‬بأنه‭ ‬إذا‭ ‬لم‭ ‬يغادر‭ ‬عدد‭ ‬كاف‭ ‬من‭ ‬الأشخاص،‭ ‬فسيتبع‭ ‬ذلك‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬عمليات‭ ‬التسريح‮»‬‭. ‬واتهمت‭ ‬النقابة‭ ‬صحيفة‭ ‬واشنطن‭ ‬بوست‭ ‬بـ«رفض‭ ‬التفاوض‭ ‬بحسن‭ ‬نية‮»‬‭ ‬و‮«‬خرق‭ ‬القانون‮»‬‭.‬

MENAFN08122023000055011008ID1107562803


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.

النشرة الإخبارية