Monday, 06 February 2023 08:08 GMT

دراسة تتوقع ارتفاع الأجور بأكثر من 4% في عام 2023'

(MENAFN- Al-Bayan)

من الولايات المتحدة إلى الصين مرورا بألمانيا، من المتوقع أن يتجاوز متوسط زيادة الأجور 4 بالمئة في عام 2023 في سبع دول اقتصادية كبرى في العالم، بحسب دراسة نشرتها الثلاثاء شركة ويليس تاورز واتسون للاستشارات المالية.

ويتراوح معدل إعادة التقييم الذي تنوي الشركات القيام به للعام المقبل من 4 بالمئة في فرنسا إلى 6,6 بالمئة في البرازيل، وفقاً لشركة التأمين والاستشارات البريطانية-الأميركية.

ومن المتوقع أن يبلغ 4,6 بالمئة في الولايات المتحدة و5,67 بالمئة في الصين، بحسب الشركة التي أجرت مسحاً في 135 دولة، لكنها لم تشر سوى إلى الردود التي تم جمعها في سبع اقتصادات رئيسية في العالم.

في ست دول من السبع المعنية (ألمانيا وكندا والصين وفرنسا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة)، تفوق نسبة الزيادة المخطط لها في عام 2023 تلك المسجلة في عام 2022.

وتشكل البرازيل وحدها استثناءً، فمن المتوقع أن يصل متوسط الزيادات إلى 7 بالمئة في عام 2022 و 6,6 بالمئة العام المقبل.

من بين الأسباب التي تدفع الشركات إلى منح زيادات أكثر سخاء، يأتي في الدرجة الأولى التضخم والتوترات في سوق العمل.

وتقر في كل من البلدان السبعة، أنها تواجه صعوبة متزايدة في التوظيف والاحتفاظ بموظفيها في عام 2022 مقارنة بالعام السابق.

وتتباين التقديرات بالنسبة لعام 2023، إذ تتوقع الشركات الكندية والأمريكية أن يخف التوتر المتعلق بالتوظيف، فيما تعتقد الشركات الصينية أنه سيستمر.

وتخشى ألمانيا وفرنسا والبرازيل والمملكة المتحدة من مواجهة صعوبة أكبر في التوظيف والاحتفاظ بالموظفين في عام 2023.

وتواجه الشركات، وخاصة في قطاع تكنولوجيا المعلومات والمهن الرقمية، صعوبة أكبر في التوظيف، مع ازدياد الطلب على المهندسين.

واعتبر خليل آيت مولود، الذي يرأس دراسة الأجور في شركة ويليس تاورز واتسون أن 'التوقعات الاقتصادية بشكل عام متشائمة لعام 2023 مع توقع حدوث ركود في العديد من الاقتصادات'.

وأجريت الدراسة عبر الإنترنت في الفترة بين 3
أكتوبر إلى 4 نوفمبر 2022 وشملت 25 ألف شركة في 135 دولة، بينها ألمانيا (802) والبرازيل (500) وكندا (882) والصين (888) والولايات المتحدة (1550) وفرنسا (800) والمملكة المتحدة (1109).

تابعوا البيان الاقتصادي عبر غوغل نيوز

MENAFN06122022000110011019ID1105274009


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.

النشرة الإخبارية