Sunday, 27 November 2022 05:50 GMT

سرقة 1.6 مليون يورو من الذهب في“تسع دقائق”

(MENAFN- Alghad Newspaper)

استولت مجموعة من اللصوص على قطع نقدية ذهبية أثرية، تعود إلى الحضارة الكلتية، من متحف ألماني.

وأخذت المجموعة مئات القطع الذهبية من متحف في مانتشينغ، بإقليم بافاريا، في جنح الليل، في عملية سطو استغرقت 9 دقائق، حسب الشرطة الألمانية.

ويعتقد أن اللصوص خربوا نظام الإنذار في المتحف، قبيل تنفيذ العملية، وقطعوا أسلاك الانتنرت في الجوار مما تسبب في انقطاع التيار على نطاق واسع.

وتسعى الشرطة للتحقق مما إذا كانت عملية السطو مرتبطة بعمليات سابقة.

وأدى انقطاع التيار إلى تعطل نظام الإنذار، على الرغم من تصوير عملية السطو ساعة حدوثها.

واكشتف الموظفون في صباح اليوم التالي الزجاج المهشم على أرضية المتحف، والقطع النقدية الذهبية قد اختفت من علب عرضها.

وعبر روبرت غيبهارد المشرف على المجموعة الأثرية، عن حزنه على اختفاء القطع الذهبية، قائلا:“أحسست كأنني فقد صديقا قديما”.

وكسرت علبة أرض ثانية، وأخذت منها ثلاث قطع نقدية كبيرة أيضا.

سترة صدام ومسدس بن لادن من بين مقتنياته – تعرف على أكثر متاحف العالم سرية

الملكة إليزابيث الثانية: ما المقتنيات والأملاك التي تركتها الملكة لابنها تشارلز؟

وتشتبه الشرطة في أن تكون العملية من تدبير عصابات الجريمة المنظمة، وربطت العملية بسرقات سابقة.

ففي عام 2017 سطا لصوص على قطعة نقدية ذهبية ضخمة وزنها 100 كيلو غرام، من متحف في برلين. وبعدها بعامين، استولى لصوص على 21 قطعة من الجواهر وقطع ثمينة أخرى في سطو بمتحف دريسدن، في عملية سجلتها كاميرات المراقبة.

وعلق وزير العلم والفنون في إقليم بافاريا على السرقة في اللتلفزيون الحكومي:“من الواضح أننا لا ندخل إلى المتحف ونأخذ كنوزه”. ومن المعقول الاعتقاد بأن هذه العملية من تدبير الجريمة المنظمة”.

ويخشى الخبراء أن يلجأ اللصوص إل تذويب الذهب، وبالتالي نزع صفة الأثرية عن تلك القطع”.

وعثر على هذه القطع في حفريات عام 1999، واعتبرت المهمة أكبر اكشتاف للقطع النقدية الذهبية الكلتية في القرن العشرين.

وحسب الوزير بلوم فإن علمية الاكتشاف منحت الناس لمحة تاريخية عن حياة الناس اليومية في إقليم بافاريا منذ 2000 عام.

MENAFN24112022000072011014ID1105228910


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.