Saturday, 13 August 2022 07:08 GMT

إسرائيل تستعد لأسبوع من العدوان على غزة وسرايا القدس تطلق عملية وحدة الساحات

(MENAFN- Al-Anbaa)

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي أنه يستعد لأسبوع من الغارات على غزة بعد ان شن هجمات متواصلة أوقعت قتلى وجرحى من المدنيين بينهم أطفال، فيما أطلقت حركة «الجهاد الإسلامي» عملية عسكرية باسم «وحدة الساحات» ردا على العدوان الاسرائيلي على القطاع واستهدافه أحد قادتها الكبار.
وأدت الغارات الإسرائيلية على غزة، التي تواصلت لليوم الثاني على التوالي، إلى توقف من محطة الكهرباء الوحيدة في القطاع بسبب نقص الوقود، بحسب ما أعلن المتحدث باسم شركة توزيع الكهرباء في غزة محمد ثابت.
وفيما بدت مدينة غزة في حالة شلل حيث خلت شوارعها من المارة وأغلقت المتاجر أبوابها، لم تتوقف صفارات الإنذار عن العمل في بلدات اسرائيلية حيث ساد الهلع والذعر بين المستوطنين مع رشقات الصواريخ التي اطلقتها المقاومة الفلسطينية.
وتوقعت إسرائيل مواصلة قصف غزة من الجو لمدة أسبوع، مشيرة إلى عدم وجود أي محادثات بشأن وقف إطلاق النار مع حركة الجهاد الإسلامي.
وقال ناطق باسم جيش الاحتلال لوكالة فرانس برس «نستعد لتواصل العملية لمدة أسبوع.. ولا نجري حاليا أي مفاوضات لوقف إطلاق النار».
واستهدفت إسرائيل مواقع تابعة لحركة الجهاد في القطاع. وقالت انها قتلت 15 من مقاتلي الحركة، فيما تحدثت سلطات غزة عن سقوط 15 قتيلا على الاقل بينهم فتاة تبلغ من العمر خمس سنوات، و125 جريحا.
ودمر الطيران الحربي الإسرائيلي امس بناية سكنية من 5 طوابق غرب مدينة غزة، وسط خشية سكان القطاع من عودة إسرائيل لاستهداف البنايات السكنية كما جرى في موجة التوتر الأخيرة العام الماضي.
وقالت مصادر فلسطينية أمنية لوكالة أنباء (شينخوا) إن طائرات مسيرة إسرائيلية أطلقت صاروخا تحذيريا على البناية، قبل أن تقوم الطائرات الحربية باستهدافها وتدميرها وتسويتها بالأرض.
وتتواجد البناية السكنية قرب مجمع الشفاء الطبي وهو أكبر المستشفيات في القطاع الذي يقطنه أكثر من مليوني نسمة.
وهذه ثالث بناية سكنية يستهدفها الطيران الإسرائيلي امس.
في المقابل، أعلنت «سرايا» القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي عن عملية باسم «وحدة الساحات» ردا على التصعيد الإسرائيلي على قطاع غزة وقتل الاحتلال للقيادي البارز في الحركة تيسير الجعبري.
وقالت السرايا في بيان صحافي «نعلن عن عملية وحدة الساحات التي بدأناها عند الساعة التاسعة من يوم أمس الأول بتوقيت القدس ونؤكد استمرار القتال ردا على العدوان».
وأضاف البيان «نطمئن أبناء شعبنا وجمهور المقاومة بأن معنويات مقاتلينا في أفضل حالاتها ويد مجاهدينا ستظل العليا».
وأشار إلى أن سرايا القدس ضمن عملية «وحدة الساحات» قصفت تل أبيب ومطار بن غوريون وأسدود وبئر السبع وعسقلان وسديروت بأكثر من 160 صاروخا.
وقال جيش الاحتلال إن معظم الصواريخ التي أطلقت من غزة إما سقطت ضمن الأراضي الفلسطينية أو اعترضتها منظومة القبة الحديدية للدفاع الجوي. وتحدثت الشرطة الاسرائيلية عن أضرار لحقت بمبنى في سديروت بجنوب اسرائيل.
وأكد مسئول المكتب الإعلامي في حركة الجهاد الإسلامي داوود شهاب، ان أولوية الحركة في الوقت الحالي «كسر أنف الاحتلال الإسرائيلي»، مشيرا إلى أن الحديث عن نتائج لجهود الوسطاء أمر سابق لأوانه ولا يوجد شيء ملموس وواقعي حتى الآن.
وأضاف شهاب أن الجهد الآن «منصب ومركز على الميدان والرد على العدوان الإسرائيلي الذي يستهدف كافة أبناء الشعب الفلسطيني»، مشددا على رفض حركته سياسة الاستفراد بفصيل فلسطيني دون غيره.
وفي سياق متصل، اعتبرت القوى الوطنية والإسلامية في غزة عودة إسرائيل لسياسة الاغتيالات «لن تثني الشعب الفلسطيني من الاستمرار في المقاومة بكل أشكالها».
وشدد بيان صادر عن القوى الوطنية والإسلامية على ضرورة تعزيز الجبهة الداخلية والتكافل الاجتماعي والتماسك في وجه العدوان الإسرائيلي.
ودعا البيان الجماهير الفلسطينية في الضفة الغربية وإسرائيل لتكثيف تحركاتها وتعزيز المواجهة والاشتباك في كافة نقاط التماس.
بدوره، أكد محمود العالول نائب رئيس حركة «فتح» أن العدوان الإسرائيلي الهمجي الذي يتعرض له قطاع غزة لن يثني الشعب الفلسطيني عن الدفاع عن نفسه، ومواجهة آلة التدمير الإسرائيلية، مشددا على أن الاحتلال لن ينجح في تركيع الشعب الفلسطيني الذي يقف بكل فصائله وقواه في خندق واحد في مواجهة العدوان.
في الغضون، تواصلت جهود ديبلوماسية مكثفة للتوسط تقودها مصر وقطر والأمم المتحدة من أجل وقف التصعيد والحيلولة دون الامتداد الزمني للمواجهة، فيما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن مقتل ما لا يقل عن 15 شخصا في الهجمات الإسرائيلية وإصابة أكثر من 110 آخرين.

غرفة مشتركة للفصائل الفلسطينية «للجم العدوان»

عواصم ـ وكالات: أكد الناطق باسم حركة «حماس» فوزي برهوم امس أن هناك غرفة عمليات مشتركة تنسق بين كافة الفصائل الفلسطينية لاتخاذ القرارات المناسبة، والعمل على لجم الاحتلال الإسرائيلي ووقف عدوانه على الشعب الفلسطيني.
وقال برهوم في تصريح لإذاعة «صوت الأقصى» أمس إن «الاحتلال الصهيوني ما زال يواصل عدوانه على قطاع غزة، فهو بدأ باستهداف المدنيين والأبراج السكنية مما يوضح أن هناك نوايا مبيتة لاستهداف المدنيين».
وأضاف: «شعبنا في حالة صمود كبيرة على الصعيد الميداني في كل الساحات الفلسطينية، والتصريحات الصهيونية التي تصدر توضح حالة الارتباك لدى الاحتلال في التعامل مع المقاومة».
وأشار إلى «تشكل حالة دولية وإقليمية مكثفة لإدانة جرائم الاحتلال بحق شعبنا»، مشددا على ضرورة «تدخل الجميع لوقف هذا العدوان على شعبنا الفلسطيني».

MENAFN06082022000130011022ID1104656668


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.

النشرة الإخبارية