Saturday, 27 November 2021 05:26 GMT

الإمارات - ديوان شعري جديد للشاعر حسن عطية جلنبو

(MENAFN- Al-Bayan) صدرَ مؤخراً عن دار يافا العلمية للنشر في المملكة الأردنية الهاشمية، وبدعم من وزارة الثقافة الأردنية، ديوان شعري للشاعر والأديب الأردني حسن عطية جلنبو، بعنوان: (وشهد شاهد من أهله). ويقع في 300 صفحة، من الحجم المتوسط، وكتب مقدمته الشاعر الأردني علي الفاعوري.

قال فيها: «كلّ يومٍ أراني أبحثُ في طيّاتِ صفحاتك العذبةِ عنك.. عن شاعرٍ آسِر.. عن صاحبِ غيمةٍ مُحمّلةٍ بالمطرِ المَجازيّ الكثير.. لتمطِرنا دهشةً.. وترشّنا عذوبة!، كلّ يوم، ومَعينُ إحساسِكَ الذي لا ينضبُ – ولا جعلَهُ الله ينضب - يغدقُ علينا بالزُّلالِ من القَطرِ الذي يُسكِرُ الروحَ حلالاً.. ويُطرِبُها طِلاوةً ورِقّةً».

وهذا هو الديوان الثاني للشاعر حسن عطية جلنبو، ويضم إحدى وأربعين قصيدة تراوحت بين الشعر العامودي وشعر التفعيلة، تحاكي الوجدان بشاعرية عاشق يصور المرأة الحبيبة والعشيقة والرفيقة كامرأة حقيقية تسكن الفؤاد، وكرمز للقيم الجمالية أيضاً كما في قصيدة «عطر العمر» التي يعكس فيها الشاعر المشاعر التي تعتريه في غربته، التي يقرُّ فيها بأن المرأة المحبوبة في شعره تقيم معه في غربته لتغدو الشمس التي تشرق عليه كل نهار، كما يعكس مكاناً في قلبه لامرأة أخرى هي الوطن ويتبدى ذلك جلياً في قصيدته (عمَّان) المدينة التي ولد ونشأ فيها، فيخلع عليها صفات الحبيبة والصديقة والمرأة التي تسكنه في غيابه، ويرتشف الفجر من رحيقها، فيجعلها أختاً للقدس تسري كل صباح إلى الجسر لقاء أختها.

MENAFN25112021000110011019ID1103252841


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.