Thursday, 25 July 2024 07:01 GMT



نائب الأمين العام لمنظمة شنغهاي للتعاون جانيش كين نبذل جهودا نشطة لزيادة التعاون التجاري والاقتصادي

(MENAFN- Al-Anbaa) تشينغداو - آلاء خليفة
على هامش انعقاد منتدى التنمية الخضراء لدول منظمة شنغهاي للتعاون والذي عقد في مدينة تشينغداو بمقاطعة شاندونغ في الصين يومي 8 و9 يوليو، التقى الوفد الإعلامي الممثل لعدة وسائل اعلام عالمية، ومنها «الأنباء»، نائب الأمين العام لمنظمة شنغهاي للتعاون جانيش كين الذي كشف عن ان الدول الأعضاء في المنظمة تبذل جهودا نشطة لزيادة التعاون التجاري والاقتصادي، موضحا انه في كل عام، وفي إطار مجلس رؤساء الدول الأعضاء في المنظمة، ومجلس رؤساء الحكومات، وكذلك في إطار الآليات الأخرى، يتم تطوير واعتماد عدد من المبادرات للمساهمة في التنمية الاقتصادية للدول الأعضاء، والمنطقة ككل.
وأردف: في يوليو 2023، تمت الموافقة في قمة منظمة شنغهاي للتعاون على استراتيجية التنمية الاقتصادية للمنظمة للفترة حتى عام 2030، والتي تتضمن تكثيف التعاون بين الدول الأعضاء في المجالات التجارية والاقتصادية والتكنولوجية والمالية، وكذلك في جانب ضمان الأمن والتنمية المستدامة في منطقة المنظمة.
وتابع: وإذا نظرنا إلى الإحصائيات، ففي عام 2023 بلغ حجم التجارة بين الدول الأعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون أكثر من 650 مليار دولار أميركي، وهو ما يزيد بنسبة 29% على ما كان عليه في عام 2022.
ومن ثم، فإن منظمة شنغهاي للتعاون تشكل أداة مهمة لتعزيز العلاقات بين دول المنطقة، لافتا إلى ان المنظمة تساعد على زيادة الإمكانات التجارية والاقتصادية وتخلق الظروف المواتية لتطوير ريادة الأعمال وبفضل السياسة المتوازنة التي تأخذ في الاعتبار مصالح جميع الأعضاء، تنفذ منظمة شنغهاي للتعاون بنجاح مهمتها المتمثلة في بناء السلام والاستقرار والرخاء في المنطقة، كاشفا انه تم إعلان عام 2024 سنة إيكولوجية لمنظمة شنغهاي للتعاون، مما يشير إلى أهمية التعاون في مجال البيئة.
وأشار كين إلى أن مبادرة عام البيئة التابع لمنظمة شنغهاي للتعاون لها أهمية واقعية كبيرة في مواجهة التحديات البيئية العالمية الراهنة المتعلقة بتغير المناخ وآثاره المدمرة، والهدف الرئيسي للمبادرة هو لفت انتباه المجتمع الدولي إلى المشاكل البيئية التي تواجهها المنظمة وأنشطة المنظمة في مجال البيئة، ولا شك أن هذا الحدث سيجلب قيمة إضافية لتعزيز الأجندة البيئية للمنظمة وتعزيز الأساس العملي والوظيفي لأنشطتها.
وقال كين: يمثل المنتدى الفرعي للسنة البيئية لمنظمة شنغهاي للتعاون 2024 اختتام السنة البيئية للمنظمة 2024. ويهدف إلى تقديم مساهمة قيمة في محتواها، وإثرائها بمحتوى منتج عالي الجودة. وفي منصتنا، يجتمع ممثلو الدول الأعضاء وشركاء الحوار، وأنا متأكد من أنهم سيتبادلون وجهات النظر ويتقاسمون أفضل الممارسات والخبرات في التصدي للتحديات البيئية التي تواجه بلداننا.
وتابع: أود أيضا أن أشير إلى أنه خلال رئاسة كازاخستان لمنظمة شنغهاي للتعاون، تم اتخاذ تدابير نشطة لإثراء الأجندة البيئية للمنظمة بمحتوى منتج عالي الجودة.
وقال: اعتمد الاجتماع النهج المشترك للدول الأعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون بشأن القضايا البيئية، وخطة العمل المشتركة لتنفيذ الحزام الأخضر للمنظمة للأعوام 2024-2026، وخطة العمل لتنفيذ مفهوم التعاون البيئي للدول الأعضاء في المنظمة من أجل 2025-2027 وغيرها من الوثائق.
وأعلن أنه قبل بضعة أيام، تمت الموافقة على اتفاق حكومات الدول الأعضاء في المنظمة بشأن التعاون في مجال البيئة، وبرنامج التعاون في تنمية المناطق المحمية، والسياحة البيئية في الدول الأعضاء في المنظمة، كما اعتمد رؤساء الدول بيان مجلس رؤساء الدول الأعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون بشأن الإدارة الفعالة للنفايات.
وعلى صعيد متصل، قال: إن سلطة ونفوذ منظمة شنغهاي للتعاون تتعزز وتنمو باستمرار بفضل أنشطتها الناجحة والمفتوحة، بالإضافة إلى الدول المراقبة والشركاء، نواصل تلقي طلبات الانضمام إلى منظمة شنغهاي للتعاون.
ويساعد تنفيذ الفعاليات المشتركة في مجال الثقافة والفن على تعزيز التفاهم المتبادل بين الشعوب والحفاظ على تنوع الثقافات ونشر المعرفة حول ثقافة شعوب العالم.
تؤيد الدول الأعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون مواصلة تحسين التعاون مع الدول المراقبة وشركاء الحوار في مجال الثقافة والفن على المستوى الثنائي والمتعدد الأطراف.
وأشار كين الى أن منظمة شنغهاي تأسست للتعاون بغرض تعزيز الثقة المتبادلة والصداقة وحسن الجوار، وتعزيز التعاون متعدد الأوجه في الحفاظ على السلام والأمن والاستقرار وتعزيزهما في المنطقة، والاستجابة بشكل مشترك للتحديات والتهديدات الجديدة، وتعزيز التعاون الفعال ومتبادل المنفعة في مختلف المجالات، وتعزيز النمو الاقتصادي والتنمية الاجتماعية والثقافية. في الوقت الحاضر، تتكون أسرة منظمة شنغهاي للتعاون من 26 دولة: 10 دول أعضاء، ودولتين مراقبتين، و14 شريك حوار. تعد أسرة منظمة شنغهاي للتعاون، التي يبلغ إجمالي عدد سكانها أكثر من 3.5 مليارات نسمة، أي ما يقرب من نصف سكان العالم، منظمة شابة نسبيا حققت بالفعل إنجازات عظيمة، موضحا ان منظمة شنغهاي للتعاون تلعب دورا مهما في الأمن السياسي الدولي بشكل رئيسي.
وتابع: إن التعاون الاقتصادي داخل منظمة شنغهاي للتعاون لا يعزز التنمية الاقتصادية للدول الأعضاء فحسب، بل يعمق أيضا عملية التكامل في الفضاء المشترك.

«الخارجية الصينية»: منظمة شنغهاي للتعاون تمارس رؤية تعاونية منفتحة وشاملة

بكين - آلاء خليفة

قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية ماو نينغ، إن منظمة شنغهاي للتعاون تعتبر منظمة إقليمية شاملة تغطي أكبر عدد من السكان والمساحة في العالم، وذلك تعليقا على انضمام بيلاروسيا.

وتابعت، خلال مؤتمر صحافي حضرته «الأنباء»، أنه مع انضمام المزيد من الدول إلى المنظمة، فإن ذلك يدل على أن روح شنغهاي تتمتع بحيوية قوية وتماسك وجاذبية، وتتبع اتجاه التنمية في العصر، وتمارس رؤية تعاونية منفتحة وشاملة، وتحظى بالترحيب والإشادة من قبل المجتمع الدولي، ودول المنطقة من أجل دعم الإنصاف والعدالة الدوليين بشكل مشترك، وتعزيز السلام والاستقرار العالميين.

وحول نتائج مجلس رؤساء دول منظمة شنغهاي للتعاون في كازاخستان بمشاركة الرئيس الصيني شي جينبينغ، قالت المتحدثة باسم الخارجية، إن منطقة منظمة شنغهاي للتعاون تواجه المخاطر الثلاثية المتمثلة في عقلية الحرب الباردة، «ساحة صغيرة ذات أسوار عالية»، والتدخلات الخارجية ومحاولات تقسيم المنطقة وفقا لما ذكره شي جينبينغ، مشددا على ضرورة الحفاظ على الحد الأدنى من الأمن، وحماية الحق في التنمية، وتعزيز التضامن.

وأكدت أن بكين لديها موقف ثابت وواضح بشأن العلاقات المتنامية بين الصين والمملكة المتحدة، كما أنهما عضوان دائمان في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ومن الاقتصادات الكبرى في العالم، جاء ذلك ردا على الانتخابات البريطانية، حيث قال رئيس الوزراء القادم كير ستامر، إن بريطانيا بحاجة للفصل عن الصين تجاريا، مشيرة إلى أن نمو العلاقات الثنائية المستقرة والمنفعة المتبادلة بين الصين والمملكة المتحدة يخدم المصالح الأساسية لكلا الشعبين، ويساعد البلدين على الاستجابة بشكل أفضل للتحديات العالمية معا، ويسهم في السلام والتنمية العالميين.

وحول نية المفوضية الأوروبية فرض تعريفات أولية على السيارات الكهربائية المصنعة في الصين، قالت إن بكين أعربت عن معارضتها القوية أكثر من مرة للتحقيق الذي يجريه الاتحاد الأوروبي بشأن مكافحة الدعم للسيارات الكهربائية في الصين ويجب حل القضايا التجارية المحددة بشكل صحيح من خلال الحوار والتشاور، وستتخذ الصين أيضا التدابير اللازمة لحماية حقوقها ومصالحها المشروعة بحزم.

وبشأن اعتماد الدورة الـ 56 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة تقرير الصين حول الدورة الرابعة للاستعراض الدوري الشامل، قالت إن الاستعراض بعد مهمة للدول لإجراء تبادلات صريحة ومتساوية وحوار بناء وتعاون أوضحت الصين مسارها ورؤيتها وإنجازاتها في مجال تنمية حقوق الإنسان. وشددت على أن الصين ستتبع فلسفة التنمية المرتكزة على الشعب، وستقدم المزيد من فوائد التحديث لسكانها بطريقة أكثر إنصافا، وسترفع مستوى حماية حقوق الإنسان بشكل مطرد. وأشادت دول بجهود الصين وإنجازاتها في دفع قضية حقوق الإنسان، وأثنوا على الصين.

وحول المؤتمر العالمي للذكاء الاصطناعي لعام 2024 والاجتماع رفيع المستوى بشأن حوكمة الذكاء الاصطناعي في شنغهاي، قالت المتحدثة، إن الصين تبنت بنشاط التحول الذكي واستكشفت أساليب فعالة لتطوير الذكاء الاصطناعي وحوكمته، لتمكينه من خدمة التنمية العالمية ورفاهية الإنسان بشكل أفضل، وتمهيد الطريق لمستقبل أكثر إشراقا وأكثر ذكاء.

MENAFN10072024000130011022ID1108430050


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.

النشرة الإخبارية