Sunday, 14 July 2024 04:16 GMT



التربية الخاصة.. فئاتها وقضاياها

(MENAFN- Alghad Newspaper) د.إبراهيم بني حمدان*
عمان- تعد الإعاقة حالة مرضية تؤثر في أعضاء معينة بالجسد، وتعوق حركته وتؤثر في نموه، ما يؤدي إلى صعوبة في إنجاز مهمات الفرد، سواء أكان ذلك في حياته الاجتماعية أو الأسرية أو الأكاديمية.
وهناك مجموعة من الإعاقات منها؛ السمعية، البصرية، العقلية وغيرها، وأسباب الإعاقة تكون إما قبل الولادة أو أثناء عملية الولادة أو بعد الولادة، ومن الممكن أن تؤثر على الأشخاص بنسب متفاوتة، فمنها البسيطة والمتوسطة والشديدة والشديدة جداً، وهذا يعتمد على حجم الدعم ووقت حدوث الإعاقة وعملية التدخل المبكر والكشف عن الفرد أثناء ظهور خصائص غريبة على الطفل، خاصة في المراحل الأولى المبكرة من حياته.
كما يوجد في التربية الخاصة مجموعة من الفئات منها (الإعاقة العقلية والإعاقة البصرية والإعاقة السمعية والتوحد والاضطرابات السلوكية والانفعالية، كذلك صعوبات التعلم أو اضطراب التعلم المحدد، وينقسم إلى صعوبة في القراءة وصعوبة في الكتابة وصعوبة في عملية الحساب واضطراب ضعف الانتباه والنشاط الزائد)، فلكل فئة من هذه الفئات تسمية وتصنيف وخصائص ومقاييس وبرامج خاصة بها.
كذلك، هناك العديد من القضايا التي طرحت في ميدان التربية الخاصة، منها الدمج، وهي قضية حديثة تناولت دمج الطفل من ذوي الإعاقة مع أقرانه في الصفوف التعليمية، ومنها الدمج الشامل، وهو دمج مع المجتمع في جميع الأشكال والأطياف اجتماعياً وثقافياً وأكاديميا، كذلك قضية التدخل المبكر في ميدان التربية الخاصة، وتعد من القضايا المهمة للحد من تفاقم الإعاقة من البسيطة إلى المتوسطة أو من المتوسطة إلى الشديدة، وقضية التشغيل وقضية المقاييس والتسمية والتصنيف.
ولاقى ميدان التربية الخاصة اهتماما كبيرا من الباحثين والمختصين حتى أصبحت بعض الجامعات تمنح درجة البكالوريوس في مجال فئة واحدة من فئات التربية الخاصة أصبحت هناك تخصصية أعلى من السابق وتطوير بعض المقاييس وتقنينها لبيئة التطبيق، إضافة إلى الدراسات والبحوث التي تُطرح في ميدان التربية الخاصة لما لها من دور كبير وأثر بالغ الأهمية في تطوير مجال التربية الخاصة بشكل عام والفئة والعاملين فيها بشكل خاص.

*اختصاصي تربية خاصة

MENAFN10072024000072011014ID1108428940


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.