Wednesday, 24 July 2024 03:17 GMT



من سويسرا: الجالية السودانية توحّد جهودها لتسليط الضوء على الحرب المنسيّة

(MENAFN- Swissinfo) تعيش الجاليّة السودانيّة في سويسرا حالة من اليأس، نتيجة الحرب في السودان. تعمل جمعيّة ناشئة على لفت الانتباه إلى هذه الكارثة الإنسانيّة، وجمع التبرّعات لمساعدة الضحايا.

تم نشر هذا المحتوى على 24 يونيو 2024 - 08:11 8دقائق سامنتا سيغفريد
  • English en Sudanese in Switzerland join forces to highlight 'ignored' war طالع المزيدSudanese in Switzerland join forces to highlight 'ignored' wa
  • Deutsch de Wie Sudanes:innen in der Schweiz gegen die humanitäre Katastrophe in ihrer Heimat kämpfen الأصلي طالع المزيدWie Sudanes:innen in der Schweiz gegen die humanitäre Katastrophe in ihrer Heimat kämpfe
  • Français fr Les Soudanais de Suisse s'organisent face à la catastrophe humanitaire frappant leur pays طالع المزيدLes Soudanais de Suisse s'organisent face à la catastrophe humanitaire frappant leur pay
  • Español es Denuncian en Suiza la guerra olvidada de Sudán طالع المزيدDenuncian en Suiza la guerra olvidada de Sudá
  • Português pt Sudaneses na Suíça unem forças para denunciar a guerra“ignorada” que afeta milhares طالع المزيدSudaneses na Suíça unem forças para denunciar a guerra“ignorada” que afeta milhare

يخوض الجيش الوطني السودانيّ، ضدّ قوات مليشيات الدعم السريع، منذ أكثر من عام، حربًا ألحقت بالمدنيين والمدنيّات أضرارا كبيرة. وقد تسبّبت في نزوح ما لا يقلّ عن 8،5 مليون نسمة، وفرار قرابة مليوني سوداني وسودانية إلى خارج حدود البلاد، إضافةً إلى آلاف النازحين والنازحات يوميّا.

ورغم أنّ هذه الأزمة الإنسانيّة هي الأكبر في العالم، حسب الممثّل السابق للأمم المتّحدة في السودان، فإنّها لم تلق اهتماما كبيرا من أوروبا.

“إقبال ضعيف على التبرّع”

لم تترك الأحداث في قطاع غزّة وأوكرانيا لوسائل الإعلام مجالا لتغطية أخبار الحرب المشتعلة في ثالث أكبر دولة في إفريقيا.

وقد نبّهت منظمة اليونيسف الخيريّة في سويسرا، على موقعها الإلكتروني، إلى خطورة الوضع في السودان. إذ تبدو الجهود المبذولة من قبل موظّفي الإغاثة وموظّفاتها، والمنظّمات الشريكة، غير كافية، في ظلّ محدوديّة الموارد وعزوف سكان العالم، نساء ورجالا، عن التبرّع، خلافا لما يحدث في حرب أوكرانيا مثلا.

ولم يكن الأمر مفاجئا بالنسبة إلى الواثق الجزولي، السودانيّ البالغ من العمر 57 عاما، المقيم في سويسرا منذ سنوات عديدة، والمُختصّ في تكنولوجيا المعلومات في القطاع المالي. بل يلتمس العذرَ في قوله:“السودان بلدٌ بعيدٌ عن السويسريين والسويسريّات، والوضع هناك معقّد جدّا”.

ويعمل الجزولي جادّا، في محيطه السويسريّ،سواء كان في العمل، أو في نادي الجمباز،
على مزيد التعريف بحقيقة الوضع في بلده الأصليّ، فيقول:“أنشر خبر فرار والدي البالغ من العمر 90 عاما، وشقيقتيّ من البلاد، واحتلال الميليشيات منزلنا، ووفاة عمّي وعمّتي أثناء فرارهما”.


أعضاء الجمعيّة الخيرية السودانيّة السويسريّة، من اليسار إلى اليمين: جبريل حامد، نجلاء فتحي، الواثق الجزولي Switzerland for UNHCR

ينشط الجزولي ضمن الجمعية الخيرية السودانية السويسرية التي تأسست قبل بضعة أشهر. وتقول نجلاء فتحي، عضوة الجمعيّة:“رافق اندلاعَ الحرب العامَ الماضي وعيٌ بضرورة التحرّك”.

فقد نُظِّم حفلٌ خيريّ لجمع التبرّعات من أجل المنظّمات الإنسانية، وصفته نجلاء فتحي قائلةً:
“لقد كان ذلك شبيها بالبازار، بحضور الموسيقى، والأطعمة، وبيع المنتجات التقليدية، والقراءات الأدبية، والشعرية”.

وقد قُسّم المبلغ المُجمَّعُ خلال هذا الحدث الخيريّ مناصفةً بين منظّمة الإغاثة الإسلاميّة، ومقرّها جنيف، ومنظّمة سويسرا من أجل مفوّضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وستوجّه هذه الجمعية دعمها في المستقبل، إلى النساء والأطفال من الطبقة الفقيرة في السودان، خاصّة. كما تسعى الجمعيّة إلى التبرّع بالمال مباشرةً، إلى المزيد من المنظّمات المحليّة الصغيرة، رغم ما في الأمر من صعوبة، نتيجة سيطرة أطراف الصراع في هذه الأثناء، على أغلب مكوّنات المجتمع.


امرأة من جنوب السودان، فرّت من القتال في السودان، تستلقي على الأرض مع طفلها تحت شجرة، بعد عودتها إلى بلدة ملكال التي تستضيف الآلاف من العائدين.ات في ولاية أعالي النيل، جنوب السودان يوم الأحد، 8 مايو 2023. Copyright 2023 The Associated Press. All Rights Reserved

تعُدّ الجمعيّة حاليّا، أحد عشر عضوا وعضوة، وتُتَوقع زيادةٌ ب 50 فردا بحلول نهاية العام، وهي هيئة تكرّس مبدأ الحياد السياسيّ، ما يضمن تكاتف الجميع وتركيز الجهود على هدف واحد، وتخطّط لتنظيم حدث خيريّ كبير في سبتمبر المقبل.

انهيار الحلم بسودان جديد ينعم بالسلام

يسعى السودانيون والسودانيات إلى مكافحة اليأس والإحباط عبر الانخراط في الجمعيات.
فتقول نجلاء فتحي متأسفة:” تحزنني كثيرا رؤية السودان منسيّا من قبل وسائل الإعلام الدوليّة”. وقد كان يحظى بمجتمع مدنيّ قويّ ونشط.
وتضيف:“بثّت المظاهراتُ الحاشدة عام 2019 فينا الأمَل، نساء ورجالا، وحلمنا، دون جدوى، بسودان جديد ينعم بالسلام، بعد سقوط الدكتاتور عمر البشير”.


اندلعت الحرب الأهليّة إثر إطاحة الجيش بالرئيس عمر البشير، في أبريل 2019، إثر مظاهرات كبيرة تبعتها انقلابات عديدة. Keystone

ترى لماذا يلفّ النسيان هذه الحرب؟ يجيب رومان ديكارت، المحلّل المستقلّ، والخبير في الشأن السوداني، لمدّة 30 عاما، بالقول:“ليست هذه الحرب منسيّة بقدر ما يقع تجاهلها”.

ويعمل ديكارت حاليا من منزله في جنيف لصالح منظمة غير حكومية، في برلين، تهتمّ بدعم الصحافة في السودان، فيقول:“التغطية الإعلاميّة لمحنة السودانيين والسودانيات هامّة، على الأقلّ من أجل المساندة المعنويّة”.

ويُرجع هذا الخبير عزوف وسائل الإعلام عن هذه الحرب، إلى صعوبة تصنيف أطراف النزاع فيها، قائلا:“غالبا ما يعرّف النزاع باعتباره حربا بين جماعتيْن متعاديتيْن تتبادلان الهجومَ مثل الحيوانات”. وهكذا، ينفر منها الناس نساء ورجالا.

حرب محلية ذات تداعيات عالمية

ينفي رومان ديكارت هذه النظرة لما يحدث، في قوله:“لهذه الحرب تداعيات عالمية. فلا يزال الصراع على الموارد الطبيعيّة مستمرّا، منذ فترة طويلة”.

ويضيف قائلا:“تلعب سويسرا دورا هامّا في العلاقات التجارية المُتّصلة بالمواد الخام، كالذهب على سبيل المثال، الذي يُعدّ، مصدرا رئيسيا لتمويل الحرب، في وضع السودان. إذ تفيد تقارير إعلاميّة، بانتظام وصول الذهب من السودان إلى سويسرا عبر الإمارات العربية المتحدة”.

المزيد المزيد تجارة الذهب: هل تخطف الإمارات البريقَ من سويسرا؟

تم نشر هذا المحتوى على 19 فبراير 2024 سيطرت سويسرا لعقود طويلة على سوق الذهب العالمية. فماذا يعني ظهور دولة الإمارات العربية المتّحدة كمنافس محتمل لدولة جبال الألب؟

طالع المزيدتجارة الذهب: هل تخطف الإمارات البريقَ من سويسرا

كما يجب أن تهتمّ سويسرا أيضا، بمصير العديد من الفارّين والفارّات من جحيم الحرب. ليس من السودان فقط، بل من إريتريا، أيضا. حيث يضيف ديكارت أنه“يمكن توقّع تفاقم ظاهرة اللّجوء إلى سويسرا”.

وتتميّز الجالية السودانية المقيمة في سويسرا، التي يقارب عدد أفرادها الألف، بكثرة الانقسامات. وهو وضعٌ تأمل الجمعية الخيريّة السودانيّة السويسريّة تغييره.

يقول جبريل حامد، أحد أعضاء هذه الجمعية:“من واجبنا أن نلفت انتباه السكان السويسريين والسويسريّات إلى الكارثة الإنسانية التي حلّت ببلادنا. فعلى الجميع أن يعلم بما يقع فيها من طرد، وتهجير، واغتصاب النساء، وموت الأطفال والطفلات جوعًا. فمازال أمامنا عمل كثير، كالخروج إلى الشوارع، والحديث إلى العموم.”

و يقول الواثق الجزولي في السياق نفسه:“لم يكن يشغل المجتمع السودانيّ شيء قبل الحرب، سوى الحياة اليوميّة، أمّا الآن، ها قد جمّعتنا الحرب، وعلينا جميعا، نساء ورجالا، توحيد صفوفنا”.

تحرير: مارك لوتينيغير

ترجمة: عبد الحفيظ العبدلي

التدقيق اللغوي: لمياء الوادي

المزيد المزيد الاشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك.ي في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

طالع المزيدالاشتراك في النشرة الإخباري قراءة معمّقة المزيد سياسة فدرالية اقتراعات 9 يونيو 2024 الفدرالية في سويسرا طالع المزيداقتراعات 9 يونيو 2024 الفدرالية في سويسر المزيد شركات سويسرية متعددة الجنسيات سيّارات كهربائية صينيّة تغزو السوق السويسرية... هل يتحوّل الحلمُ إلى كابوس؟ طالع المزيدسيّارات كهربائية صينيّة تغزو السوق السويسرية... هل يتحوّل الحلمُ إلى كابوس المزيد تاريخ في سويسرا...“يمكن أن يُنظر إلى اعتناق الإسلام على أنه أمر مُثير للشبهة” طالع المزيدفي سويسرا...“يمكن أن يُنظر إلى اعتناق الإسلام على أنه أمر مُثير للشبهة” المزيد سياسة فدرالية بين المدن والجبال... أين يعيش السويسريون والسويسريات؟ طالع المزيدبين المدن والجبال... أين يعيش السويسريون والسويسريات المزيد جنيف الدولية المؤسسات الخيرية في جنيف... إمبراطوريات بلا حسيب أو رقيب؟ (جزء1) طالع المزيدالمؤسسات الخيرية في جنيف... إمبراطوريات بلا حسيب أو رقيب؟ (جزء1 الأكثر مناقشة

MENAFN24062024000210011054ID1108363951


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.