Saturday, 13 July 2024 10:31 GMT



((فاتيل)) للضيافة تعلن استمرار التسجيل للعام الدراسي 2024 - 2025

(MENAFN- Akhbar Al Khaleej) أعلن‭ ‬المدير‭ ‬العام‭ ‬لكلية‭ ‬‮«‬فاتيل‮»‬‭ ‬للضيافة‭ ‬في‭ ‬البحرين،‭ ‬الشيخ‭ ‬خالد‭ ‬بن‭ ‬خليفة‭ ‬آل‭ ‬خليفة،‭ ‬استمرار‭ ‬التسجيل‭ ‬للعام‭ ‬الدراسي‭ ‬2024‭ - ‬2025،‭ ‬مشيراً‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬التخصص‭ ‬المطروح‭ ‬يتضمن‭ ‬بكالوريوسا‭ ‬أوروبيا‭ ‬في‭ ‬إدارة‭ ‬الفنادق‭ ‬الدولية‭ ‬من‭ ‬فرنسا‭.‬

وأضاف‭ ‬أن‭ ‬البرنامج‭ ‬يتضمن‭ ‬نسبة‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬الجانب‭ ‬العملي‭ ‬مما‭ ‬يجعله‭ ‬فريداً‭ ‬من‭ ‬نوعه‭ ‬حيث‭ ‬إن‭ ‬الطالب‭ ‬يقضي‭ ‬أسبوعا‭ ‬دراسيا‭ ‬وآخر‭ ‬عمليا‭ ‬حتى‭ ‬نهاية‭ ‬الفصل‭ ‬الدراسي‭ ‬الأول،‭ ‬أما‭ ‬الفصل‭ ‬الدراسي‭ ‬الثاني‭ ‬فيكون‭ ‬في‭ ‬فترة‭ ‬التدريب‭ ‬العملي‭ ‬بالفنادق‭ ‬الدولية‭ ‬من‭ ‬فئة‭ ‬4‭ ‬نجوم‭ ‬وفئة‭ ‬5‭ ‬نجوم‭ ‬الكائنة‭ ‬في‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬أو‭ ‬خارجها،‭ ‬وهذا‭ ‬الأمر‭ ‬يؤهلهم‭ ‬لسهولة‭ ‬العثور‭ ‬على‭ ‬وظائف‭ ‬بشكل‭ ‬أسرع‭ ‬نظراً‭ ‬إلى‭ ‬اكتسابهم‭ ‬خبرة‭ ‬تقارب‭ ‬السنتين‭ ‬وكسب‭ ‬السمعة‭ ‬في‭ ‬ذات‭ ‬المجال‭. ‬كما‭ ‬سيكتسب‭ ‬الطالب‭ ‬لغة‭ ‬إضافية‭ ‬تعتبر‭ ‬أساسية‭ ‬ضمن‭ ‬البرنامج‭ ‬وهي‭ ‬اللغة‭ ‬الفرنسية،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬سيتيح‭ ‬للطلاب‭ ‬فرص‭ ‬عمل‭ ‬وتدريب‭ ‬محلياً،‭ ‬وإقليمياً‭ ‬وعالمياً‭.‬

وذكر‭ ‬أنَّ‭ ‬برنامج‭ ‬البكالوريوس‭ ‬في‭ ‬إدارة‭ ‬الفنادق‭ ‬الدولية،‭ ‬المُسكن‭ ‬على‭ ‬الإطار‭ ‬الأوروبي‭ ‬للمؤهلات‭ ‬ EQF ،‭ ‬مُسند‭ ‬على‭ ‬الإطار‭ ‬الوطني‭ ‬للمؤهلات،‭ ‬لافتاً‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬كلية‭ ‬‮«‬ Vatel ‮»‬‭ ‬تمسكت‭ ‬بتصنيف‭ ‬ QS ‭ ‬العالمي‭ ‬بحسب‭ ‬المادة‭ ‬او‭ ‬التخصص‭ ‬في‭ ‬برنامج‭ ‬إدارة‭ ‬الضيافة،‭ ‬وللسنة‭ ‬الثالثة‭ ‬على‭ ‬التوالي‭ ‬تحتل‭ ‬كلية‭ ‬‮«‬ Vatel ‮«‬‭ ‬المركز‭ ‬الأول‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الفرنسي،‭ ‬وقد‭ ‬احتلت‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬العام‭ ‬المركز‭ ‬الثالث‭ ‬عشر‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬العالم‭ ‬من‭ ‬أصل‭ ‬160‭ ‬جامعة‭.‬

ونوه‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الكلية‭ ‬قد‭ ‬خرجت‭ ‬فوجين‭ ‬من‭ ‬الطلبة‭ ‬حيث‭ ‬حصل‭ ‬100 % ‭ ‬منهم‭ ‬على‭ ‬عروض‭ ‬عمل‭ ‬قبل‭ ‬تخرجهم،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬يجعل‭ ‬هذا‭ ‬التخصص‭ ‬مطلوبا‭ ‬في‭ ‬سوق‭ ‬العمل‭ ‬بسبب‭ ‬نمو‭ ‬قطاع‭ ‬السياحة‭ ‬الواعد‭.‬

MENAFN10072024000055011008ID1108429466


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.

النشرة الإخبارية



آخر الأخبار