Wednesday, 24 July 2024 01:14 GMT



المستشار النمساوي ورئيس الوزراء الهندي يتفقان على العمل لـ إقامة جسور للسلام في أوكرانيا

(MENAFN- Kuwait News Agency (KUNA)) فيينا - 10 - 7 (كونا) -- اتفق المستشار النمساوي كارل نيهامر ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي اليوم الأربعاء على العمل من أجل "بناء جسور للسلام" تمهد الطريق لإنهاء الحرب بين روسيا وأوكرانيا.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده نيهامر ومودي في فيينا عقب مباحثاتهما التي تناولت "الخيارات المتاحة لبدء عملية سلام عادل ودائم بين روسيا وأوكرانيا وفقا لميثاق الأمم المتحدة".
وأكد المستشار النمساوي أن بلاده تريد أن ترى أوكرانيا حرة ومزدهرة بينما جدد رئيس الوزراء الهندي التأكيد على تصريحاته خلال زيارته إلى موسكو بأنه "لا يمكن حل المشكلات في ساحة المعركة".
وأكد مودي أن خسارة أرواح بريئة أمر غير مقبول داعيا إلى الحوار وقال "النمسا والهند قدمتا دعمهما لهذا الهدف".
من جانبه عرض المستشار النمساوي وساطة بلاده "باعتبارها عضو في الاتحاد الأوروبي وبلد محايد لا ينتمي لأي تحالف عسكري" لأن تكون شريكا ومكانا للحوار الهادف لإنهاء "الحرب الروسية على أوكرانيا".
وخلال مباحثاتهما ناقش نيهامر ومودي فرص تعزيز التعاون النمساوي - الهندي في مجالات الأعمال والعلوم فيما تحدث مودي عن شراكة ناشئة مع النمسا وخارطة شاملة للتعاون مدتها 10 سنوات.
وتتضمن زيارة رئيس الوزراء الهندي إلى النمسا حضور المنتدى الاقتصادي النمساوي - الهندي ولقاء الرئيس النمساوي ألكسندر فان دير بيلين.
ووصل مودي إلى فيينا مساء أمس قادما من موسكو في أول زيارة لرئيس وزراء هندي منذ أكثر من أربعة عقود.
ووصف مودي الرئيس بوتين أمس بأنه "صديق عزيز" لكنه انتقد الصراعات العسكرية بشكل عام.
وتعد زيارة مودي الأخيرة إلى روسيا والنمسا هي الأولى منذ بداية ولايته الثالثة كرئيس للوزراء.
وتعد الهند التي يبلغ عدد سكانها 4ر1 مليار نسمة أحد أهم الشركاء التجاريين للنمسا من خارج الاتحاد الأوروبي ويبلغ حجم التجارة النمساوية - الهندية حوالي 7ر2 مليار يورو في عام 2023.
وتؤكد النمسا وجود المزيد من الإمكانات والفرص الواعدة من أجل زيادة حجم التبادل التجاري من خلال المنتدى الاقتصادي بين البلدين. (النهاية)

ع م ق / ه س ص



MENAFN10072024000071011013ID1108429114


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.