Tuesday, 16 July 2024 12:45 GMT



منزلي في لندن مفتوح.. محمد صلاح يعرض مساعدة كندة علوش لعلاجها من السرطان

(MENAFN- Alghad Newspaper) كشفت الفنانة كندة علوش عن تلقيها الدعم من نجم المنتخب المصري ومهاجم ليفربول الإنجليزي محمد صلاح، بعد إصابتها بمرض سرطان الثدي، حيث روت تفاصيل المكالمات التلفونية التي جرت بينه وبين زوجها الفنان عمرو يوسف، بعدما علم صلاح بمرض كندة من بعض الأصدقاء المشتركين.

كندة علوش تعلن إصابتها بالسرطان

وقالت كندة أثناء لقائها مع الإعلامية المصرية منى الشاذلي: "جاء اتصال لزوجي، ولقيته بيقول "أنت حبيبي، يا محمد، آه هي كويسة"، ولقيته متحمس أوي، وأنا كنت مع العيال فكنت مش رامية ودن أوي، فبعد ما قفل بقول له "مين يا حبيبي"، قال لي "محمد صلاح"، قولت له "محمد صلاح مو صلاح؟"، قال لي "آه، عرف من أصدقاء مشتركين، إنك تعبانة، وجاب نمرتي".

محمد صلاح يعرض المساعدة
وأضافت كندة: "محمد صلاح قال لزوجي "أنا سمعت ومهنش علي، وعايز أقول لك إن بيتي موجود، عايزين تيجوا تكشفوا في لندن، أو عايزين تبعتوا لي الورق وأنا اخده عند دكاترة هنا فأنا على استعداد لأي شيء"، لذلك أنا قولت لزوجي عمرو إنني لم أصدق أن هذا يحدث خاصة أنه لم يكن هناك سابق معرفة بيننا.. محمد صلاح شخص متواضع وبسيط بشكل كبير".

اتصال جديد من محمد صلاح
وتابعت كندة أنه بعدها بفترة "وجدت عمرو يوسف يتحدث بنفس الحماس في الهاتف ونادى علي وقال لي: "محمد صلاح"، لأجده يقول لي "طمنيني"، قولت له "أنا كويسة أوي كويسة جدا، ومبسوطة إني بسمع صوتك"، هو كان متفاجئ من نبرة صوتي، وقال لي "لكِ عائلة وبيت، ولو احتجت أي شيء، وطمنيني وعايز أطمن عليكي إذا سمحتي لي"، قولت له "أنت عارف معزتك إيه".


يذكر أن الفنانة السورية كندة علوش لا تزال تخضع حتى الآن للعلاج الكيماوي الإشعاعي، ضمن رحلة علاج طويلة، وسط حالة تضامن واسعة لاقتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي منذ الإعلان عن خبر إصابتها بالسرطان. وكالات

MENAFN23062024000072011014ID1108362853


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.

النشرة الإخبارية



آخر الأخبار