Tuesday, 23 July 2024 08:24 GMT



السعودية وهولندا والسودان أكبر مستقبلى الصادرات الغذائية المصرية

(MENAFN- Al-Borsa News) صدرت مصر سلعًا غذائية لنحو 177 دولة خلال الأسبوع الثانى من الشهر الحالى، وكانت السعودية وهولندا والسودان وإنجلترا أكبر الأسواق المستقبلة للصادرات المصرية خلال تلك الفترة.

وكشف التقرير الدورى لهيئة سلامة الغذاء أن عدد الرسائل الغذائية المصدرة خلال خلال الفترة من 8 إلى 21 يونيو الحالى بلغ نحو 5550 رسالة لعدد 1800 شركة مصدرة، وتنوعت الرسائل ما بين 600 صنف من خضراوات وفواكه طازجة ومنتجات غذائية متنوعة بحسب التقرير الذى أصدرته الإدارة العامة لكل من الصادرات والواردات بالهيئة.

موضوعات متعلقة “أرثوميديكس” للأطراف الصناعية تخطط لزيادة الصادرات للسوق الأفريقى 9 مليارات جنيه حجم تمويلات ((رجال أعمال الإسكندرية)) العام المالى الحالى “شعبة المُصدرين” تطالب بإنشاء بنك معلومات لدعم تنمية الصادرات

وأوضح التقرير أن البطاطس تصدرت قائمة الخضراوات المصرية المصدرة بواقع 23 ألف طن، يليها بصل طازج بإجمالى 20 ألف طن ثم فاصوليا بإجمالى 10 آلاف طن، وبلغ إجمالى عدد أصناف الفواكه المصدرة 56 صنفًا بنحو 90 ألف طن.

وتصدرت الموالح قائمة الفواكه المصدرة خلال الفترة نفسها بإجمالى 45 ألف طن، يليها العنب الطازج بإجمالى 30 ألف طن، ثم الفراولة بإجمالى 13 ألف طن.

فى سياق متصل، أوضح التقرير أن ميناء سفاجا احتل المركز الأول فى عدد الرسائل الغذائية المصدرة بإجمالى 960 رسالة، يليه ميناء دمياط بـ 843 رسالة، ثم ميناء الاسكندرية بإجمالى 825 رسالة.

ونوه التقرير إلى أن إجمالى عدد الشكاوى الواردة إلى الهيئة بلغت 46 شكوى من جهات استقبال الشكاوى المختلفة والتى تتضمن البوابة الإلكترونية لمنظومة الشكاوى الحكومية الموحدة بمجلس الوزراء وجهاز حماية المستهلك، بالإضافة إلى الشكاوى المقدمة مباشرة إلى الهيئة، وتم غلق 28 شكوى وجار فحص 18 شكوى.

MENAFN23062024000202011048ID1108362763


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.