Tuesday, 16 July 2024 10:05 GMT



مبابي لم نكن الأفضل عائدون بخيبة كبيرة

(MENAFN- Al-Anbaa) أقر قائد المنتخب الفرنسي كيليان مبابي بأن فريقه «لم يقم بما يكفي» في الخسارة أمام إسبانيا 1-2 الثلاثاء، ضمن نصف نهائي كأس أوروبا 2024، مشيرا إلى أنه محبط من الأداء المخيب.
قال اللاعب المنتقل حديثا إلى ريال مدريد الإسباني، الذي اكتفى بتسجيل هدف واحد من ركلة جزاء أمام پولندا «لم نقم بما يكفي للتأهل إلى النهائي، هم (إسبانيا) لعبوا أفضل منا، استحقوا بلوغ النهائي ونحن سنعود إلى المنزل».
صنع مبابي هدف فرنسا الافتتاحي الذي سجله راندال كولو مواني في الدقيقة التاسعة، لكن إسبانيا ردت سريعا بهدفين رائعين للامين يمال وداني أولمو.
وأضاف مبابي: «كان لدي طموح لأن أصبح بطلا لكأس أوروبا، كان لدي هدف خوض بطولة جيدة، لم أفعل أيا منهما، إنها خيبة أمل».
لم تسجل فرنسا وصيفة مونديال 2022 والمتوجة باللقب العالمي في 2018 سوى 4 أهداف في البطولة، من بينها هدفان عكسيان.
أداء جاء بعيدا للغاية عن الذي قدمه «الديوك» في المونديال، حيث سجلوا 16 هدفا من بينها ثمانية بتوقيع مبابي.
أمام إسبانيا، لاحت أمام المهاجم فرصة تعديل النتيجة في الدقائق الأخيرة لكن تسديدته علت العارضة.
وعلق «تخطيت المدافع وسار الأمر على ما يرام، بعد ذلك، اعتقدت أن الفرصة أمامي للتسجيل أو على الأقل التسديد على المرمى»، مضيفا علت الكرة فوق العارضة، هذه الحقيقة المؤلمة لكرة القدم، 1-2 ونحن عائدون إلى المنزل.
وكان مبابي لعب أمام پولندا وبلجيكا والبرتغال مرتديا قناعا واقيا بعدما كسر أنفه في المباراة الأولى أمام النمسا وغاب عن الثانية أمام هولندا، لكنه لم يرتد القناع بمواجهة إسبانيا، حيث قال إنه قد «طفح الكيل».
قال اللاعب الذي لم يقدم المستوى المأمول منه «لم أكن أستطيع أن أرى جيدا وأنا أرتديه، تكلمت مع الطبيب لنرى ما إذا كنت قادرا على اللعب من دونه، أجابني بأن اتخذ القرار كرجل، هكذا، لعبت من دونه ولست نادما».

MENAFN10072024000130011022ID1108429591


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.