Sunday, 14 July 2024 08:52 GMT



ميد 18 1 مليار دولار مشاريع المطارات بالكويت قيد التنفيذ والدراسة

(MENAFN- Al-Anbaa) محمود عيسى
تصدرت الكويت قائمة مجلة ميد لدول الخليج على صعيد الاستثمار في المطارات، وذلك بإجمالي استثمارات في مشاريع إنشاء المطارات تبلغ 18.1 مليار دولار، سواء كانت مشاريع قيد التنفيذ، أو قيد الدراسة، مستحوذة بذلك على 35% من إجمالي سوق مشاريع المطارات في دول «التعاون»، والبالغة 51.8 مليار دولار.
وأشارت «ميد» إلى أن قيمة المشاريع التي تنفذها الكويت في الوقت الحاضر بمجال المطارات تبلغ 6.1 مليارات دولار، ما يعادل 47.6% من إجمالي قيمة مشاريع المطارات قيد التنفيذ في دول مجلس التعاون والبالغة 12.8 مليار دولار.
فيما تبلغ قيمة مشاريع المطارات قيد الدراسة في الكويت نحو 12 مليار دولار، وهو المشروع الخاص بإنشاء مطار بمنطقة شمال البلاد، لتستحوذ بذلك على 30.7% من إجمالي مشاريع المطارات في دول الخليج قيد الدراسة، والبالغة قيمتها 39 مليار دولار.
وذكرت المجلة أن قيمة مشاريع المطارات قيد التنفيذ في السعودية جاءت بالمركز الثاني بواقع 4.3 مليارات دولار، ثم قطر والإمارات في المركزين الثالث والرابع على التوالي بواقع 1.6 مليار دولار و690 مليون دولار على التوالي، فيما تبلغ قيمة مشاريع المطارات قيد الدراسة في السعودية نحو 10 مليارات دولار، و10 مليارات أخرى لبناء مطار جديد في البحرين.
وعلى صعيد المشروعات في مرحلة طرح المناقصات وتأهيل المقاولين هناك مشاريع بقيمة 2.7 مليار دولار تستحوذ السعودية على النسبة الكبرى منها، وفي مرحلة التصميم هناك مشروعات بقيمة 34 مليار دولار يتصدرها مشروع توسعة مطار آل مكتوم.
وقالت المجلة إن الحكومات الخليجية تسعى إلى تحقيق أهداف سياحية طموحة لتنويع الاقتصادات وتوسيع المطارات تحسبا لزيادة أعداد المسافرين من خلال تنشيط قطاع السياحة، وفقا لتقرير وكالة فيتش للتصنيف الائتماني.
وقد أثبت عام 2023 أنه عام محوري في انتعاش قطاع الطيران بدول مجلس التعاون الخليجي، حيث أظهرت عينة من حركة المرور في مطارات دول مجلس التعاون الخليجي زيادة بنسبة 20% في أعداد الركاب عام 2022 أو زيادة بنسبة 8% عن مستويات عام 2019.
وعلى مستوى منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، اقتربت المطارات من 97% من مستويات حركة المرور قبل انتشار وباء كورونا على مدار العام الماضي.
وبالنظر إلى المستقبل، وفي ظل خطط البنية التحتية الحالية لدول مجلس التعاون الخليجي وسلطات المطارات في المنطقة، من المتوقع أن تتضاعف الحركة الجوية بحلول عام 2030 مدعومة باستثمارات كبيرة في البنية التحتية.
وبدعم من البنية التحتية الموسعة التي تملكها دول مجلس التعاون الخليجي، من المتوقع أن تقفز مساهمة السياحة في الناتج المحلي الإجمالي لدول المنطقة بأكثر من 160% من حوالي 130 مليار دولار عام 2023 إلى أكثر من 340 مليار دولار بحلول عام 2030.
ووفقا لوكالة فيتش، فإن الاستثمار الرئيسي المطلوب لتمويل مخططات المطارات الطموحة في جميع أنحاء المنطقة سيتطلب أساليب تمويل جديدة، بما في ذلك الشراكات بين القطاعين العام والخاص والاستفادة من أسواق الديون للوصول إلى قاعدة أوسع من المستثمرين وخيارات تمويل طويلة الأجل.

MENAFN10072024000130011022ID1108429585


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.