Tuesday, 16 July 2024 10:00 GMT



مذكرة لـإنشاء تحالف بين اليرموك ومفوضية اللاجئين لزيادة التحاق اللاجئين بالتعليم العالي

(MENAFN- Al Wakeel News) الوكيل الإخباري - وقعت جامعة اليرموك والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين مذكرة تفاهم؛ هدفها إنشاء تحالف للتعليم العالي في الأردن، من خلال التعاون بين الأطراف لضمان تمكين الطلبة اللاجئين من الوصول إلى التعليم العالي بأقل قدر ممكن من العقبات الكبيرة.


وقال رئيس الجامعة إسلام مسّاد إن هذا اللقاء يأتي لتوحيد الجهود وخدمة قضايا التعليم العالي المُرتبطةِ باللاجئين، عبر (تحالُف التعليم العالي في الأردن)، وخصوصا أن الأردن تحمّل ومنذُ ما يَزيد عن مئةِ عامٍ تبعاتِ موجاتِ اللُجوءِ والهجرةِ، لأنها وجدت فيه المأوى والمَلجأ والرعاية الآمنة.


وأضاف يحقُ لنا كأردنيين الفخر بالجهود الخيرة التي بذلتها وتبذلها الدولة الأردنية وقيادتها الهاشمية الحكيمة، فيما يخص قضايا اللجوء وآثارهِ، مشيدا في ذات السياق بجهود جلالة الملك الذي يقود على الدوام حِراكاً دبلوماسياً وسياسياً لحث المُجتمع الدولي على تحمُل مسؤولياته تجاه هذه القضية الإنسانية.


وأشار مسّاد إلى أن الجامعة عملت من خلال مركز اللاجئين والنازحين والهجرةِ القسرية وبالشراكةِ مع "المُفوضية" ضمن مَشروعِ "زيادةِ نسبةِ التحاق اللاجئين ببرامجِ التعليم العالي في الأردن" بالوصول إلى نسبة 15 بالمئة عام 2030، بناءً على خطةٍ علمية وإجراءات دقيقة بُني على أساسها هذا المشروع.


وأشاد مسّاد بجهود "مركز اللاجئين" في إعداد ورقة السياسات الخاصة بزيادة نسبة التحاق اللاجئين ببرامج التعليم العالي، بهدف رفع نسبة 15 بالمئة في عام 2030، إضافة إلى الخروج بتوصيات تُساعد صنّاع القرار على اتخاذ القرار المُناسب ورسم السياسات فيما يتعلق بقضايا التعليم العالي ومساهمتها في تحقيق الهدف المُشار اليه، بما يتفق مع الميثاق العالمي للاجئين واستراتيجيته في تخفيف الضغط على الدول المُضيفة، وتعزيز اعتماد اللاجئين على أنفسهم.


وعرض مسّاد تجربة اليرموك ومبادرتها من خلال مجلس أُمنائها وقرارها القاضي بمُعاملة الطلبة اللاجئين من مختلف الجنسيات معاملة الطالب الأردني من حيث رسوم الساعات، وقبولهم في البرنامج الموازي بدلاً من البرنامج الدولي، وهو القرار الذي تم بناء عليه قبول عدد من الطلبة اللاجئين من جميع الجنسيات في مختلف التخصصات خلال العام الدراسي الحالي.


من جهته، أكد ممثل المفوضية في عمّان، مايكل ديلاميكو، أن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، تدرك أهمية وقوة التعليم العالي الشامل والعادل في الأردن، بوصفه بوابة الأمل للاجئين للحصول على الفرصة لإكمال دراستهم العليا واكتساب المهارات والكفاءات للمساهمة في بناء أوطانهم حينما يتمكنون من العودة إليها، وبالتالي كسب لقمة العيش، والعيش بكرامة.


وأكد أن الأردن يعد نموذجًا لكيفية جعل التعليم الشامل والعادل حقيقة واقعة، إذ شهدت السنوات الأخيرة تحسنا كبيرا في الوصول إلى التعليم العالي للاجئين، شمل ذلك خطوات سخية لخفض رسوم التعليم للطلبة اللاجئين لتكون بنفس تلك الرسوم للطلبة الأردنيين في العديد من الجامعات، مشددا على أن التعليم يعتبر الأساس في توفير مواطنين مؤهلين وقادرين على العمل في قطاعات النمو الأخرى في الأردن بما يتوافق مع رؤية التحديث الاقتصادي.


وأشاد بمبادرة سمو ولي العهد الأخيرة حول التعليم والتدريب المهني والفني التي تدعم الأردنيين واللاجئين لاكتساب المهارات ذات الصلة بالسوق وتعزيز قدرتهم على قيادة حياة مستقلة ومرضية، مما يسهم في تنمية وتطوير المجتمع.


وعلى المستوى العالمي، أكد ديلاميكو أن "المفوضية" تعتبر التعليم العالي للاجئين أولوية عالمية، حيث تضمن المنتدى العالمي للاجئين، الذي عقد في جنيف في شهر كانون الأول من العام الماضي التزامًا مهمًا بضمان وصول 15 بالمئة من اللاجئين إلى التعليم العالي والتقني والمهني بحلول عام 2030".


وقال: اليوم تجتمع 17 جهة فاعلة مختلفة في الأردن بما في ذلك المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، والجامعات والمراكز المهنية، والقطاع الخاص والعمل الخيري لإطلاق أول تحالف للتعليم العالي في الأردن، ملتزمين معًا بالتعاون الوثيق لمواصلة تعزيز الوصول إلى التعليم للاجئين، ومواجهة التحديات للوصول إلى مستقبل أفضل للأردنيين واللاجئين.


ونصت المذكرة على تعزيز التعاون الذي سيسهم في زيادة إمكانية وصول الطلبة اللاجئين الى التعليم العالي والتدريب المهني والتقني من اللاجئين المسجلين لدى "المفوضية" إضافة إلى التعاون في زيادة الوعي والتنسيق لدعم التحاق الطلبة اللاجئين والأردنيين من الفئات الأكثر احتياجا في التعليم العالي والتدريب المهني والتقني، بهدف التأثير الإيجابي على فرص التعليم والتدريب وحياة الطلبة اللاجئين.


كما ونصت المذكرة على معاملة جميع الطلبة اللاجئين من كافة الجنسيات معاملة الطلبة الأردنيين في البرنامج الموازي وبجميع الدرجات الجامعية، إضافة إلى إدراج كلمة (لاجئ) إلى الجنسية أو الجنسيات الأصلية في نظام التسجيل الجامعي.

MENAFN10072024000208011052ID1108428833


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.