Monday, 22 July 2024 10:45 GMT



انتهاء عملية أمنية ضد مسلحين نفذوا هجمات إرهابية في داغستان

(MENAFN- Al-Anbaa) أعلنت لجنة مكافحة الإرهاب الروسية انتهاء العمليات الأمنية في مدينة ديربنت بجمهورية داغستان، بعد ساعات من تبادل لإطلاق النار مع مسلحين هاجموا كنيستين أرثوذكسيتين ومعبدا يهوديا ونقطة تفتيش للشرطة في مدينتي محج قلعة وديربنت.
وأفادت وكالات أنباء روسية، نقلا عن وزارة الداخلية، بمقتل 10 أشخاص على الأقل بينهم 8 من أفراد الشرطة وإصابة أكثر من 34 آخرين في الهجمات.
وبالتوازي، أعلنت وزارة الداخلية الروسية، عن مقتل شخص على الأقل وإصابة آخرين خلال إطلاق نار وقع على الحدود الأبخازية ـ الروسية.
وقالت وسائل إعلام روسية إنه تم اعتقال عدد من منفذي إطلاق النار في هجمات داغستان وقتل (تحييد) 6 مسلحين آخرين جميعهم من سكان بلدة سيرغوكالا، مشيرة إلى أن قائد المسلحين في تلك الهجمات هو ابن رئيس هذه البلدة.
من جهته، قال حاكم مدينة محج قلعة: حاولنا القضاء سريعا على المسلحين بالمدينة لكن وقعت خسائر بشرية.
وفي وقت سابق، أفادت اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب بمقتل عدد من رجال الشرطة وكاهن خلال الهجمات في داغستان.
وقالت اللجنة إن الهجمات استهدفت كنيستين أرثوذكسيتين وكنيسا يهوديا ونقطة تفتيش للشرطة في مدينتي محج قلعة وديربنت.
وأضافت أنه نتيجة للهجمات الإرهابية قتل كاهن في الكنيسة الأرثوذكسية الروسية وشرطيون.
واشتعلت النيران في الكنيس اليهودي بعد الهجوم بينما لاذ المهاجمون بالفرار في سيارة، بحسب موقع «روسيا اليوم» الإخباري.
وأعلنت لجنة مكافحة الارهاب أنها فتحت تحقيقا جنائيا في «أفعال إرهابية».
وتحدثت وكالات أنباء روسية عن سقوط عشرات القتلى والجرحى بينهم رجال شرطة.
وأفادت تقارير باندلاع اشتباكات بالأسلحة النارية في شوارع محج قلعة.
وتلا ذلك اطلاق مسلحين النار على سيارة للشرطة ما أسفر عن سقوط قتلى بينهم رئيس مركز الشرطة في المدينة، وفق ما أفادت وزارة الداخلية في داغستان.
وقال المصدر إن «مجهولين أطلقوا النار على سيارة تقل شرطيين، وأصيب أحدهم».
من جهته، قال رئيس جمهورية داغستان سيرجي ميليكوف: قام مجهولون بمحاولات لزعزعة استقرار الوضع الاجتماعي في ديربنت ومحج قلعة. وهي محاولات تصدى لها ضباط شرطة داغستان، وبحسب المعلومات الأولية فإن من بينهم ضحايا.
وأضاف: تم إنشاء مقر عمليات واتخاذ جميع القرارات اللازمة على الفور.
بدوره، قال مفتي داغستان أحمد عبدالله إن فرض «حالة الطوارئ في محج قلعة وديربنت هي لدرء محاولة المتطرفين تحريض الداغستانيين بعضهم ضد بعض وحرق الجسور بين الأديان، لكنهم لن ينجحوا».
وكتب المفتي أحمد عبدالله على «تلغرام»: وقعت هذه الهجمات في أيام الخدمات الكنسية وقبل ذلك في كنائس أخرى في القوقاز، يريد الراديكاليون المتطرفون تحريضنا وتأليبنا بعضنا على بعض بكل الطرق الممكنة بهدف حرق الجسور بين الأديان، ونؤكد أنهم لن ينجحوا بذلك.
وأضاف أن داغستان حافظت بأمانة على تقاليد السلام منذ القدم حيث لم ولن يحدث أن يهاجم المسلمون ممثلي ومعتنقي الديانات الأخرى.
وتابع: أي محاولة من هذا القبيل هي من تعطش أعدائنا لإثارة الحرب باستخدام أي أساليب غير شريفة، ونحن المسلمين سنحافظ على السلام في روسيا والقوقاز بكل الطرق الممكنة، ودعا إلى الحفاظ على الهدوء والدعاء من أجل القصاص العادل واستعادة العدالة.

MENAFN23062024000130011022ID1108363575


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.