Wednesday, 24 July 2024 01:00 GMT



القطار الخليجي يلبي التطلعات

(MENAFN- Al-Anbaa) لقد جاء إعلان أمين عام مجلس التعاون جاسم البديوي بردا وسلاما على أبناء دول مجلس التعاون الخليج تجاه تطلع دول الخليج لإنجاز مشروع السكك الحديدية للقطار الخليجي. فمنذ أن تم الإعلان عنه قبل سنوات راود هذا المشروع مخيلة الخليجيين ليروا تحقيقه على الأرض بأقرب فرصة. فهذا المشروع سوف يتحقق بإذن الله وبقوة ليلبي تطلعات وتمنيات شعوب هذه المنطقة، فغيرهم ليسوا بأفضل منهم ونعني هنا القطار الذي يربط بين دول أوروبا والذي ساهم على مدى عقود في تنشيط كل المجالات اقتصادية وسياحية ونقل وغيره. فهذا المشروع الذي نتمنى أن يتم إنجازه بالسرعة القصوى ليساهم في تقريب المسافات بين شعوب الخليج ويسهم من ناحية أخرى في تعزيز الترابط والتكامل الخليجي المشترك ويلبي طموحات وتطلعات أبناء المنطقة إلى جانب دعم الاستثمارات المشتركة بين دوله، بما يسهم في تحقيق وتعزيز التكامل الاقتصادي الخليجي الذي لطالما سعى إليه قادة دول الخليج العربي على مدى عقود ماضية، بل ودفعوا لتحقيق هذا الحلم على الرغم من المصاعب التي ينبغي مواجهتها لتحقيق هذا الحلم.
ولكن قادة وأبناء شعوب التعاون الخليجي قادرون بإذن الله على تحقيق هذا الحلم ويرونه على أرض الواقع. وهو ليس بأمر بعيد. ومن جانب آخر نقول إن ثمار تحقيق الربط الخليجي من خلال القطار الخليجي هي ولا شك عديدة وتصب في مصلحة كل دولة من دول التعاون، فهي تضيف بعدا مهما على صعيد العلاقات بين أبناء الخليج لزيادة التعارف وزيادة أواصر العلاقات التاريخية لهذه الشعوب، ويجب أن تتوج تلك العلاقات بقاسم مشترك يعزز تلك العلاقات. إن الآثار المترتبة على هذا المشروع سوف تخدم المنطقة ليس في الوقت الراهن بل سوف تكون أساسا مهما على صعيد الرؤية المشتركة المستقبلية لدول المنطقة وتعتبر بندا أساسيا في أي تحقيق للتكامل الخليجي، لاسيما ان المنطقة تستعد للانتقال إلى مرحلة مهمة من مراحل التطوير والنهوض بمستقبل دول الخليج العربي وتوحيد دولها من خلال الربط وسرعة الانتقال بينها.
إننا في الخليج العربي في أحوج الأوقات لإنشاء مثل هذا النوع من المشاريع التنموية البالغة الأهمية والتي تحتاج اليها وتتطلبها المنطقة. وإننا على يقين بأن قادة دول الخليج العربي قادرون على جعل الحلم حقيقة على أرض الواقع، وهو ما نتمنى حصوله فعليا بإذن الله في القريب العاجل. والله ولي التوفيق.

[email protected]

MENAFN23062024000130011022ID1108363551


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.