Tuesday, 16 July 2024 08:56 GMT



الوطني للثروات استثمار القيمة كيف تحدد الأصول المقومة بأقل من قيمتها؟

(MENAFN- Al-Anbaa) قالت مجموعة الوطني للثروات (NBK Wealth) ضمن سلسلة مقالات «قيادة الفكر» التي تصدر شهريا، إن استثمار القيمة (Value Investing) يتضمن اختيار الأسهم المدرجة في الأسواق العامة، التي يتم تداولها بسعر أقل من قيمتها العادلة أو الجوهرية (Intrinsic value)، إذ ينسب الفضل لبنيامين جراهام في تعميم مفهوم استثمار القيمة، والذي تم تبنيه من قبل العديد من المستثمرين الناجحين مثل وارن بافيت.
ولفت المقال إلى أن الأسهم قد تصبح مقومة بأقل من قيمتها العادلة لعدة أسباب، منها غالبا ما يتعلق بسيكولوجية السوق أو العوامل الخاصة بالشركة أو بالظروف الاقتصادية بصفة عامة، وبغض النظر عن سبب انخفاض قيمة السهم، فإنه يمثل فرصة لمستثمر القيمة للاستفادة منه.
وتستعرض «الوطني للثروات» مجموعة من التقنيات والمقاييس التي يستخدمها مديرو الصناديق لتقييم القيمة الجوهرية والبحث عن الأسهم التي يحتمل أن تكون مقومة بأقل من قيمتها الحقيقية مثل معامل نسبة السعر إلى الأرباح أو القيمة الدفترية أو التدفقات النقدية، والتي قد يشير انخفاض نسبها إلى أن السهم مقوم بأقل من قيمته، حيث يجب على مدير الصندوق بعد ذلك أيضا تقييم جودة الإدارة العليا والإدارة التنفيذية للشركة، بالإضافة إلى نموذج أعمالها والتوقعات المستقبلية لأنشطتها، واتجاهات القطاع، ووضع الشركة بالنسبة لمنافسيها (تحليل الأقران) قبل اتخاذ قرار الاستثمار.
وينطوي استثمار القيمة على مخاطر شأنه في ذلك شأن جميع الاستثمارات الأخرى، إلا أن توافر هامش الأمان في الاستثمار يعتبر من أهم مفاتيح النجاح على المدى الطويل، ويتمثل هامش الأمان في الفرق بين القيمة الجوهرية للسهم وسعره في السوق، حيث يعتبر هذا الهامش بمثابة منطقة أمان لحماية المستثمر من أي خطأ في تقدير سعر السهم أو الأحداث غير المتوقعة، مما يوفر حماية ضد الخسائر المحتملة.
وعند شراء الأسهم المقومة بأقل من قيمتها، قد يستغرق الأمر بعض الوقت قبل أن يدرك السوق القيمة الحقيقية لهذه الأصول، لذلك يجب أن يتراوح أفق الاستثمار عند مستثمر القيمة ما بين 3 و 5 سنوات على الأقل.
وذكر أن الأسهم التي تبدو أنها مقومة بأقل من قيمتها ولكنها تفشل في تحقيق إمكاناتها على أنها مصيدة القيمة (Value trap)، وهي استثمارات يجب تجنبها من خلال إجراء بحوث معمقة لتحقيق فهم شامل لآفاق ومستقبل الشركة المعنية، ويمكن للمدير النشط الذي يتمتع بقدرة بحثية عالية أن يضيف قيمة كبيرة من خلال مساعدته المستثمرين على تجنب مصائد القيمة وبناء محافظ قوية ومتنوعة من أسهم القيمة.
وعادة ما يكون أداء أسهم النمو -growth stocks (الأسهم المتوقع أن تنمو بمعدل أعلى من المتوسط) أفضل خلال فترات الأداء القوي لسوق الأسهم وعندما تكون أرباح الشركات في ارتفاع، إلا أن أسهم النمو تميل إلى تسجيل أداء أقل من أسهم القيمة أثناء فترة التباطؤ الاقتصادي، إذ غالبا ما تتفوق القيمة على النمو خلال فترات ضعف أداء سوق الأسهم وفي المراحل المبكرة من الانتعاش الاقتصادي. وعادة ما تقدم أسهم القيمة عائد توزيعات أرباح أعلى، الأمر الذي يعتبر مهما، وخاصة بالنسبة للمستثمرين الذين يركزون على توليد الدخل.
وخلال السنوات الأخيرة، كان أداء أسهم القيمة أضعف بكثير من أسهم النمو، ما أدى إلى وصول تقييمات أسهم النمو إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق مقارنة بأسهم القيمة، ونظرا لتفوق أدائها مؤخرا، قام المستثمرون في الشركات ذات رؤوس الأموال الكبيرة في الولايات المتحدة (large cap) بزيادة الثقل الوزني لأسهم النمو في محافظهم الاستثمارية، في محاولة للاستفادة من الأداء القوي لما يطلق عليه لقب العظماء السبعة أو «Magnificent Seven».
ومع ذلك، فإنه يجب على المستثمرين الذين يستثمرون على المدى البعيد أن يكونوا حذرين من عدم التعرض الكافي لأسهم القيمة، حيث يمكن أن تختلف التقييمات النسبية بشكل كبير على مدار الدورة الاقتصادية.
ختاما، وصلت تقييمات أسهم القيمة حاليا إلى أدنى مستوياتها تاريخيا مقارنة بأسهم النمو، وتتضمن المؤشرات الرئيسية ثقل وزني كبير لأسهم النمو بسبب الأداء المتفوق الذي شهده نمط النمو مؤخرا. وتعد النظرة طويلة الأجل أمرا أساسيا للمستثمر الذي يرغب في استكشاف فرص القيمة، فيما يمكن للمدير النشط إضافة قيمة كبيرة من خلال تحديد الأسهم الجذابة وضمان بناء محفظة قوية تتميز بتنويع كاف.

MENAFN23062024000130011022ID1108363397


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.