Friday, 19 July 2024 03:24 GMT



شعلة جرش لا ينبغي أن تنطفئ .. المهرجان رسالة حضارية من الأردن للعالم

(MENAFN- Al Wakeel News) الوكيل الإخباري - بقلم المحامي وليد حياصات


لا يمكن ان تسكتنا بعض الأصوات العالية المطالبة بإلغاء مهرجان جرش للثقافة والفنون لهذا العام بحجة الأوضاع في غزة.


ومن المفيد ان نرد على هؤلاء بأن الفعل الثقافي والتواجد الكبير لقامات فكرية وادبية وشعرية وفنية ومسرحية في هذه التظاهرة الحضارية ، تعكس الصورة الزاهية للأردن في قدرته على تنظيم مهرجان جرش الذي شكل هوية ثقافية وإنسانية للأردن ، من خلال ما يتم تنظيمه من فعاليات ثقافية ذات قيمة ، والتي لا يمكن ان يقتصر الحديث عن المهرجان في اطار ما يقدم من حفلات غنائية ، ربما يكون بعضها غير مناسب مع ما نعيشه من حرب إبادة على الاهل في غزة ، وبالتأكيد لا احد ينتظر ذلك.


الا ان مهرجان جرش بصبغته الثقافية العالمية واستحضار العديد من الثقافات حول العالم للمشاركة في هذا المهرجان وتقديم كل دولة ثقافتها من خلال ما تقدمه من عروض فلكلورية وادبية وشعرية ، يعد بوابة كبيرة للتواصل مع العالم والتفاعل مع ثقافات الدول المشاركة.


وهذه قيمة مضافة ، لا تقف عند المشاركة ، بل تتعداها الى ما يحققه المهرجان من اثر اقتصادي على مستوى الترويج السياحي للأردن من خلال نقل تجربة ممثلي الدول المشاركة الى بلدانهم والفائدة الكبيرة لمثل هذه التظاهرات الثقافية العالمية.


استطاع مهرجان جرش ان يحفر اسمه بأحرف من ذهب على خارطة المهرجانات العالمية ، ويحرص اغلب نجوم الفن والشعر والنثر على ان يحجزوا مقعدا لهم فيه ، بالنظر لما يمثله من فرصة ظهور مثالية امام الجمهور الأردني والعربي والعالمي وتتناقل وسائل الاعلام المحلية والعربية والعالمية اخبار المهرجان وتسلط الضوء على نوعية المشاركات المتنوعة.


على الجانب الاخر فإن مهرجان جرش يعتبر بوابة للعديد من أصحاب الحرف اليدوية والمشاريع الإنتاجية المنزلية لعرض أعمالهم ، مما يسهم في تعزيز الجانب الاقتصادي التنموي لهذا المهرجان.


ولا يمكن ان نغفل اثر المهرجان ومشاركة مشاريع إنتاجية منزلية وحرف يدوية في فتح افاق واسعة امامهم لتطوير مشاريعهم والحصول على دعم من المؤسسات التي تدعم مثل هذه المشاريع وفي مقدمتها“جيدكو” هذه المؤسسة التي لها بصمات واضحة في دعم أبناء المجتمع المحلي وتطوير وتنمية مشاريعهم ، بالإضافة الى المؤسسات الدولية التي تدعم مثل هذه المشاريع.


مهرجان جرش للثقافة والفنون تظاهرة ثقافية يستطيع الجميع استثمارها وتجييرها لصالح القضايا الوطنية والقومية من خلال الاسهام الوافر لمفكرين وادباء وشعراء وفرق فنية ، ولطالما كانت الكلمة والموسيقى اللغة التي تصل الى كل الشعوب بدون أي عوائق ، وتترجم الحالة الحضارية للشعوب.


كما ان مهرجان جرش وعلى مدار دوراته السابقة افرد مساحة واسعة لمعاينة القضية الفلسطينية ومعاناة شعبه تحت الاحتلال الصهيوني من خلال عقد ندوة القدس والتي تستقطب ابرز المفكرين في العالم العربي للحديث عن القضية وارسال رسائل للعالم حول صورة الاحتلال الإسرائيلي البشعة للأراضي الفلسطينية والاثار المدمرة للاحتلال على الانسان الفلسطيني ، والمطالبة دوما بأن ينال الشعب الفلسطيني حقه في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة على أراضيه المحتلة في الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس المحتلة.


ولا يمكن ان نفرط بخسارة العديد من الندوات الثقافية وجلسات الشعر والادب التي تعالج مختلف القضايا الوطنية والقومية ، والتي تستحضر قيمة وقيم الأردن ومحيطه العربي والإسلامي.


اذا لا يمكن تهميش كل هذه المعطيات التي يوفرها مهرجان جرش، وحصر الحديث عن المهرجان فيما يتعلق بالحفلات الغنائية لفنانين أردنيين وعرب ، ويمكن ان يتم تخصيص هذه الدورة من المهرجان لحفلات غنائية ملتزمة بعيدا عن الصخب الذي لا يبدو انه في وقته واوانه إزاء ما يتعرض له الشعب الفلسطيني في غزة من تقتيل وتدمير.


لذلك نقول ان شعلة مهرجان جرش للثقافة والفنون لا بد ان تظل مشتعلة ومضاءه ، لنقول للعالم ان الأردن بإرثه التليد ، لديه حاضر ومستقبل ورسالة حضارية وان على هذه الأرض ما يستحق الحياة.

MENAFN23062024000208011052ID1108363092


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.

النشرة الإخبارية