Monday, 15 July 2024 11:35 GMT



سلّم والداه بوفاته.. شاب فقير يلتقي أسرته الثرية بعد 33 عاماً

(MENAFN- Al-Bayan)

أصيب زوجان صينيان، بصدمة مروعة بعدما اكتشفا أن ابنهما، الذي اعتقدا أنه توفي بعد وقت قصير من ولادته، على قيد الحياة وبصحة جيدة.

ونشأ تشانغ هواي يوان (33 عاما)، في قرية ريفية فقيرة في مقاطعة آنهوي شرقي الصين، قبل أن يكتشف أنه تم تبنيه وأن والديه الحقيقيين كانا من الأثرياء في مقاطعة تشجيانغ في جنوب شرق الصين.

وفي التفاصيل التي نشرتها صحيفة «ساوث تشاينا مورنينغ بوست»، أخبر الأطباء والدي تشانغ أنه مات لأنه ولد قبل الأوان، لكنه في الواقع تم تسليمه إلى إحدى قريبات مدير المستشفى التي لم تكن قادرة على الإنجاب.

وتربى تشانغ على بعد حوالي 400 كيلومتر من مقاطعة تشجيانغ التي يعيش فيها والداه الحقيقيان، فيما كان الزوجان اللذان تبنياه في الخمسينيات من عمرهما وكان الأب معاقًا، لذلك عاش تشانغ ظروفاً مالية صعبة دفعته إلى ترك المدرسة في سن السابعة عشرة، ولم تخبره والدته بالتبني أنه ليس طفلهما، إلا بعد وفاة زوجها في عام 2023.

والتقى تشانغ أخيرا بوالديه الحقيقيين في مايو من هذا العام، بمساعدة الشرطة، وفي احتفال كبير أقيم في تشجيانغ 20 مايو الماضي، قدم لي شي جيه والد تشانغ الحقيقي، لابنه بطاقة مصرفية لحساب يحتوي على 1.2 مليون يوان (166 ألف دولار أمريكي).

وقال الأب: «كان عمر طفلتنا الأولى عاماً واحداً فقط عندما حملت زوجتي بطفلنا الثاني، وبما أن الطفلة الأولى ولدت بعملية قيصرية، وضعت زوجتي مولودها خلال الشهر السادس من الحمل بعملية قيصرية أيضا، لكن الأطباء أعلنوا وفاته بعد وقت قصير من ولادته».

وزار والدي تشانغ الحقيقين منزل ابنهما في تيانغين شرق الصين، حيث التقيا بزوجته وحفيدهما البالغ من العمر تسع سنوات.

وقال الأب عقب الزيارة: «عاش ابني المسكين أكثر من 30 عامًا دون أن يعرف تاريخ ميلاده، هذا العام، ستحتفل عائلتنا أخيرًا به معًا».


MENAFN23062024000110011019ID1108363023


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.