Wednesday, 17 July 2024 11:20 GMT



العوران: مشاريع لتحسين التزويد المائي في الصيف الحالي

(MENAFN- Alghad Newspaper) إيمان الفارس عمان- وسط ارتفاع درجات الحرارة التي تشهدها مختلف مناطق المملكة من حين لآخر، يرتفع الطلب على المياه بشكل متسارع، بخاصة في الموسم الصيفي، الذي يشهد أكبر تحد في نسبة الزيادة، وذلك تزامنا مع الموسم السياحي وعودة المغتربين.
وتستدعي تلك التحديات، اتخاذ إجراءات كفيلة بمحاولات درء نشوء ازمات مائية خلال الموسم الصيفي، ومن ضمنها المشاريع التي تمضي بها شركة مياه الأردن – مياهنا.
وفي هذا السياق، أكد الرئيس التنفيذي لـ"مياهنا" محمد العوران، في تصريحات لــ"الغد"، إن الغاية الأساسية لكامل المشاريع التي تمضي فيها الشركة، سواء بهدف خفض الفاقد أو فيما يتعلق بمشاريع أخرى تندرج ضمن خطة تحسين التزويد المائي خلال فترة الصيف، هي "توفير كميات مياه إضافية للمواطنين في ظل الظروف الحالية".
وقال العوران، إنه "عند تخفيض الفاقد بنسبة حوالي 2 % سنويا انسجاما مع الخطة الوطنية لتخفيض الفاقد، فإن ذلك يعني توفير مصدر مائي إضافي نسعى لتوفيره للمواطنين، ويعتبر تحديث واعادة هيكلة شبكات المياه من أهم المشاريع التي تساهم في دعم الشركة لتكون الى ابعد حد، قادرة على توزيع المياه للمشتركين بعدالة ضمن الإمكانيات المتاحه" حيث يساهم تقسيم مناطق التوزيع إلى مناطق فرعية في التحكم بفاعلية بتشغيل الشبكات وتوزيع المياه في ظل ارتفاع عدد المشتركين، الذين يتجاوز عددهم 800 ألف مشترك في العاصمة من أصل حوالي 1.100 مليون مشترك في كامل المحافظات الاربعة التابعة إداريا للشركة، أي حوالي ثلثي المملكة.
وبين العوران ان الشركة تحاول أن تستغل كامل كميات المياه المتوفرة خلال فترة الصيف ومن جميع المصادر لتلبية احتياجات المواطنين المائية وفي بعض الحالات يتم اللجوء الى التزويد بالصهاريج للمناطق التي لا تصلها المياه خصوصا في المناطق المرتفعة واطراف الشبكات وحسب الإمكانيات المتاحة.
وأكد العوران استمرارية شركة مياهنا بالعمل على توفير مصادر مياه إضافية لتخفيف الأعباء التي تواجه المواطنين صيفا، وهو أكبر تحد في نسبة زيادة أعداد المواطنين خلال فصل الصيف.
وقالت وزارة المياه والري في وقت سابق، إنها أعدت كامل الخطط اللازمة لمواجهة حالات ارتفاع الحرارة وارتفاع الطلب على المياه خلال الموسم الصيفي، داعية المواطنين لأهمية الحذر والحرص إزاء أي سلوك من شأنه المساهمة في هدر المياه، كغسل الأرصفة وغيره، الامر الذي أكده الرئيس التنفيذي لشركة مياهنا.
ويتم تحديد تقديرات الموازنة المائية الصيفية، وفق حجم التزويد المائي خلال أشهر الصيف الستة، وهي اعتبارا من الأول من أيار (مايو) حتى الأول من تشرين الثاني (نوفمبر)، وذلك بناء على أرقام وزارة المياه والري - سلطة وادي الأردن حول مخازين السدود الناجمة عن الموسم المطري الأخير، بالإضافة للخطط التي جهزتها الوزارة – سلطة المياه، والهادفة للإبقاء على حصص المياه المخصصة للمواطنين، "دون أن يشعر المواطن باختلافها أو انخفاضها في حال حدوث حالات الطوارئ"، وفق تصريحات سابقة لوزير المياه والري رائد أبو السعود.
وأشار أبو السعود، في وقت سابق، الى بدء الوزارة في القيام بحفر آبار في منطقتي الأغوار وشرق عمّان، لافتا الى وضع الخطوط الناقلة اللازمة للمياه الناتجة، مؤكدا مضيّ الخطة بالشكل اللازم وكما هو مخطط له، وفق الأولوية المالية المطلوبة.
وذلك إلى جانب الاستعانة بمياه الآبار المستأجرة في بعض مناطق المملكة، والتي تساهم بدورها في تحسين وتعزيز كميات المياه المتاحة صيفا، وذلك توازيا مع الضخ من مشروع مياه الديسي وفق طاقته القصوى البالغة حوالي 112 مليون م3 سنويا.
ويصل العجز المائي لحدود 400 مليون م3، فيما يصل إجمالي المياه المتوفرة من جميع المصادر 1,115 مليار م3، منها نحو 510 مليون م3 للاستخدامات البلدية، و570 مليون م3 للاستخدامات الزراعية والحيوانية، ونحو 35 مليون م3 الصناعية.
ويشار لأن كميات التي تضخها شركة مياه الأردن - مياهنا للعاصمة عمان خلال الموسم الصيفي، تقدر عادة بنحو 650 ألف م3 يوميا، وهي الطاقة القصوى للضخ من المصادر المخصصة للعاصمة عمان، وهي الزارة – ماعين، ومحطة زي، ومياه الديسي، بالإضافة للينابيع والآبار الداخلية.

MENAFN23062024000072011014ID1108362819


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.