Thursday, 25 July 2024 12:04 GMT



دي بروين ينعش مستقبله الدولي.. وقمة حاسمة بين إيطاليا وكرواتيا

(MENAFN- Alghad Newspaper) مدن - أكد كيفين دي بروين قائد منتخب بلجيكا أنه غير مستعد لاعتزال اللعب الدولي بعد أداء أخر مثير أمام رومانيا في بطولة أوروبا 2024 المقامة في ألمانيا.
وسجل صانع ألعاب مانشستر سيتي الهدف الثاني لمنتخب بلجيكا ليقوده للفوز على رومانيا (2-0) أول من أمس، وتحقيق الانتصار الأول في يورو 2024 بعد الخسارة في المباراة الافتتاحية أمام سلوفاكيا
وقال قائد منتخب بلجيكا "حينما أرحل عن الفريق سيكون الأمر راجعا لهم، أفكر بشكل أكبر في حقيقة أن هناك العديد من الأولاد الصغار يظهرون".
وأشار "ألعب لهذا الفريق في السنوات العشر الأخيرة والآن لدي دراية أتقاسمها معهم، لكني لم أفكر حقا فيما إذا كانت هذه نهاية الطريق بالنسبة لي هنا".
وختم بالقول "لا أفكر حقا في موعد اعتزالي أو في مستقبلي".
ومنذ مشاركته في مونديال البرازيل 2014 لم ينجح سوى روميلو لوكاكو وإدين هازارد في المساهمة في نفس عدد الأهداف التي ساهم فيها دي بروين مع منتخب بلجيكا في كأس العالم وكأس أمم أوروبا، بإجمالي 4 أهداف و9 تمريرات حاسمة.
من جانبه، قال المدرب الإيطالي-الألماني للمنتخب البلجيكي دومينيكو تيديسكو إن "الشياطين الحمر" لديهم "إمكانات هائلة" في بطولة أوروبا.
وكان رجال تيديسكو يواجهون خطر الإقصاء في حال الخسارة امام رومانيا، لكنهم حققوا الفوز بهدفي يوري تيليمانز بعد 73 ثانية والقائد دي بروين (80)، وعوضوا الخسارة المفاجئة أمام سلوفاكيا 0-1 في الجولة الاولى.
بعد الخروج من الدور الاول لكأس العالم 2022، والفشل في تجاوز ربع النهائي في آخر نسختين من كأس أوروبا، اعتزل العديد من نجوم الجيل الذهبي لبلجيكا.
لكن تيديسكو الذي يواجه فريقه أوكرانيا في مباراته الحاسمة بالمجموعة الأربعاء المقبل، واثق من قدرته على إحداث تأثير كبير في ألمانيا إذا تأهل إلى الدور الثاني.
وقال: "لدينا قدر هائل من الإمكانات. دعونا نرى، المباراة الأخيرة ستكون صعبة"، مضيفا "نحن مرتاحون جدا بعد الفوز. كان من المهم جدا الحصول على النقاط الثلاث. بالنسبة لبقية البطولة، نشعر بالتحرر (من الضغط) ونحن سعداء".
وأقر تيديسكو أنهم بحاجة إلى تطوير غريزة قتل نتيجة المباريات مبكرا بعدما أهدروا مجموعة من الفرص أمام رومانيا على غرار المباراة ضد سلوفاكيا.
وتابع تيديسكو "الفارق هو أننا سجلنا هدفين (في المباراة الثانية) وفي الأولى لم نسجل أي هدف. بالطبع نحب المباراة الثانية أكثر، رومانيا تركت مساحات أكثر من سلوفاكيا. بالطبع أهدرنا فرصة أو اثنتين. سيكون من الأفضل أن نحسم المباراة مبكرا".
المجموعة الثانية
من ناحية ثانية، أُطلق على المجموعة الثانية لقب "مجموعة الموت" لضمها ثلاثة منتخبات من العيار الثقيل، وبعدما خرجت منها إسبانيا بالبطاقة المباشرة الأولى إلى ثمن النهائي، تتنافس إيطاليا، حاملة اللقب، وكرواتيا ثالثة مونديال 2022، على الثانية والبقاء في المنافسة اليوم على ملعب "ريد بول أرينا" في لايبزج.
تفوقت إسبانيا، بطلة 1964 و2008 و2012، عن جدارة على المنتخبين بفوزها على كرواتيا بثلاثية نظيفة وعلى ايطاليا بهدف وحيد وحجزت البطاقة الأولى وصدارة المجموعة بالعلامة الكاملة، وستخوض مباراة تحصيل حاصل في دوسلدروف امام ألبانيا المطالبة بالفوز للحاق بركب المتأهلين أقله بين أحد أربعة منتخبات في المركز الثالث.
وبينما تغلبت إيطاليا على ألبانيا 2-1، لم تتمكن كرواتيا من كسب أكثر من نقطة من ألبانيا بتعادلهما 2-2، ما يمنح إيطاليا الأفضلية التعادل اليوم، فيما يواجه الجيل الذهبي لكرواتيا خطر الخروج المبكر المخيب للآمال إذا فشل في تحقيق الفوز.
وقد تقوم كرواتيا التي بلغت نهائي كأس العالم 2018 ونصف نهائي 2022 على التوالي، بإجراء تغييرات عدة على تشكيلتها في سعيها إلى البقاء في المنافسة.
وتعرض لاعب وسط النصر السعودي مارسيلو بروزوفيتش لانتقادات كثيرة بعد ظهوره دون المستوى في أول مباراتين، بينما عانى لاعب وسط ريال مدريد الإسباني القائد المخضرم لوكا مودريتش (38 عامًا) أيضًا، فيما بدا الجناح إيفان بيريشيتش ظلًا لنفسه، وما يزال يحاول استعادة مستواه بعد غياب طويل بسبب الإصابة.
وجاء في مقال بصحيفة "يوتارنيي ليست" الكرواتية: "أبكي عندما أشاهد (مودريتش) في الملعب، إنه يبذل آخر ذرات قوته.. لكنه ليس (مودريتش) الذي اعتدنا على رؤيته".
يمكن للشاب لوكا سوتشيتش أن يحل محل بروزوفيتش، كما فعل في الشوط الثاني ضد ألبانيا.
ودعا المهاجم برونو بتكوفيتش الذي أهدر ركلة جزاء أمام إسبانيا، الجماهير الكرواتية إلى تقديم الدعم الكبير لمنتخبها في ألمانيا، وقال: "المسؤولية تقع على عاتقنا، نحن مدينون لجماهيرنا بإظهار المزيد".
وأضاف "أتوقع أن نفوز على إيطاليا، وآمل أن يحدث ذلك. نحن ندرك كل ما فعلناه أو لم نفعله في أول مباراتين، وعلينا إصلاح ذلك".
واشتكى المدرب زلاتكو داليتش من عدم حصوله على التقدير عندما تؤدي كرواتيا أداء جيدا لكنه يتعرض لانتقادات على الفور عندما يواجهون صعوبات، وقال: "لقد تعلمت بعض الأشياء في هذه السنوات السبع حيث كانت النجاحات أكثر بكثير من الإخفاقات".
بدا حارس مرمى كرواتيا دومينيك ليفاكوفيتش إيجابيا قبل مواجهة إيطاليا، وقال الحارس الذي تألق في نهائيات كأس العالم في قطر وأنقذ ركلة جزاء ترجيحية أمام البرازيل وقاد كرواتيا إلى نصف النهائي: "نحن نتحكم في مصيرنا، وهذا أمر جيد".
تحتاج إيطاليا إلى التعادل مع كرواتيا لإنهاء دور المجموعات في المركز الثاني، لكن بعد معاناتها الكبيرة أمام إسبانيا، فإن التوقعات ليست عالية بالنسبة للآزوري.
ووصفت صحيفة "جازيتا ديلو سبورت" منتخب بلادها بـ"إيطاليا الصغيرة"، وهو منتخب بعيد كل البعد عن الفريق الفولاذي الذي تغلب على إنجلترا في ويمبلي ورفع الكأس قبل ثلاثة أعوام.
ومنذ ذلك الحين اعتزل المدافعان المخضرمان ليوناردو بونوتشي وجورجو كييليني، بينما استبعد المدرب لوتشانو سباليتي لاعب باريس جرمان الفرسني السابق والعربي القطري حاليا ماركو فيراتي.
ومن الممكن أن يجري المدرب سباليتي تغييرات أيضًا من خلال الدفع بالمهاجم ماتيو ريتيجي، والمدافع ماتيو دارميان الذي يمكن أن يحل محل جوفاني دي لورينزو بعد ليلة صعبة ضد الإسباني نيكو ويليامز، فيما يحوم الشك حول مشاركة المدافع فيديريكو دي ماركو بسبب اصابة في ربلة الساق اليمنى.
حتى فوز إيطاليا الافتتاحي على ألبانيا لم يكن خاليًا من التحديات، حيث وضع نديم بيرامي لاعب ساسولو الإيطالي، ألبانيا في المقدمة مسجلاً أسرع هدف في تاريخ البطولة بعد 23 ثانية.
وقال رئيس الوفد الإيطالي حارس مرماه العملاق السابق جانلويجي بوفون إنه واثق من قدرة الأزوري على استغلال الخسارة أمام إسبانيا كوقود، وقال الجمعة: "في بعض الأحيان يكون الرد على الهزيمة أسهل من الرد على الفوز".
وأضاف "لقد حصلنا بالأمس على بعض الإجابات على الأسئلة التي طرحناها على أنفسنا، وبعض الأسئلة الجديدة التي يجب التفكير فيها".
من جهته، قال لاعب الوسط لورنتسو بيليجريني: "لن أتحدث عن التعويض، ولكن ببساطة عن تقديم أداء أفضل مما فعلناه أمام إسبانيا. لم نقدم مباراة في مستوى إيطاليا".
موقف مبابي غامض
إلى ذلك، أكد ديدييه ديشان المدير الفني لمنتخب فرنسا أن قائد الديوك كيليان مبابي يسجل تقدما في برنامج تعافيه من كسر في الأنف، لكن ديشان لم يتعهد بأن يشارك النجم الجديد لريال مدريد الإسباني في المواجهة أمام بولندا يوم غد الثلاثاء.
وتعرض مبابي لكسر في الأنف خلال المواجهة أمام النمسا في افتتاح مشوار الديوك في اليورو وظل جالسا على مقاعد البدلاء خلال التعادل السلبي مع الطواحين الهولندية يوم الجمعة الماضي في الجولة الثانية.
وقال ديشان اليوم الأحد لمحطة "أر أم سي" الإذاعية "هل سيبدأ أمام بولندا؟ سنرى بناء على الأحداث".
وأوضح ديشان أن التورم يتحسن كل يوم وأن "كل الأمور تسير في الاتجاه الصحيح".
وأشار إلى أن مبابي سيعتاد بشكل أفضل على ارتداء واقي الوجه، الذي يؤثر على رؤيته، بعد أن شارك به أول من أمس السبت في المباراة الودية التي جمعت بين بدلاء منتخب فرنسا وشباب فريق بادربورن الألماني.
وأكد لاعب الوسط اوريلين تشواميني أن مبابي يفضل اللعب بدون الواقي لكن الطبيب رفض التصريح له بذلك.
وأشار تشواميني إلى أن مشاركة مبابي أمام بولندا يوم غد الثلاثاء "ستعني لنا الكثير". -(وكالات)

MENAFN23062024000072011014ID1108362817


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.