Tuesday, 16 July 2024 01:18 GMT



قبيل الانتخابات البريطانية.. رابع مسؤول يخضع للتحقيق في فضيحة المراهنات

(MENAFN- Al Watan) ذكرت وسائل إعلام بريطانية اليوم أن كبير مسؤولي البيانات في حزب المحافظين البريطاني قد أحيل إلى إجازة من قبل قادة الحزب.
وجاء ذلك في أعقاب تزايد المزاعم بأن أعضاء الحزب الحاكم أساؤوا استخدام معلومات داخلية للمراهنة على موعد الانتخابات العامة البريطانية في الرابع من يوليو قبل الإعلان عنها.
وذكرت صحيفة "صنداي تايمز" وغيرها أن نيك ماسون هو رابع مسؤول في حزب المحافظين يتم التحقيق معه من قبل لجنة المقامرة في المملكة المتحدة بسبب مزاعم مراهنته على توقيت الانتخابات.
وزعمت صحيفة "التايمز" أنه تم القيام بعشرات الرهانات مع أرباح محتملة تقدر بآلاف الجنيهات.
وجاءت هذه التقارير بعد الكشف في الأيام الأخيرة عن خضوع اثنين من المرشحين المحافظين للانتخابات، وهما لورا سوندرز وكريغ ويليامز، للتحقيق من قبل هيئة مراقبة القمار. كما أحيل زوج سوندرز توني لي، مدير الحملات الانتخابية في حزب المحافظين، إلى إجازة قصرية بعد مزاعم بأنه تم التحقيق معه أيضًا بشأن مراهنات مزعومة.
ضربة موجعة قبل الانتخابات
وقالت الشرطة إن أحد الحراس الشخصيين لرئيس الوزراء ريشي سوناك تم اعتقاله يوم الاثنين للاشتباه في سوء السلوك في الوظيفة العامة. وجاء الاعتقال بعد أن أكدت هيئة تنظيم القمار أنها تحقق في "احتمال وجود مخالفات تتعلق بموعد الانتخابات".
وقد وجهت هذه الفضيحة المتزايدة، قبل أسبوعين فقط من الانتخابات العامة، ضربة جديدة لحزب المحافظين الذي يتزعمه سوناك، والذي من المتوقع على نطاق واسع أن يخسر أمام حزب العمال المعارض بعد 14 عامًا في السلطة.
وقال سوناك هذا الأسبوع إنه كان "غاضبًا للغاية" عندما علم بهذه المزاعم، وقال إن أي شخص يثبت أنه انتهك القانون يجب أن يُطرد من الحزب.
وأعلن سوناك في 22 مايو أن الانتخابات البرلمانية ستُجرى في 4 يوليو، وكان الموعد سرًا محفوظًا بشكل وثيق، وقد فوجئ الكثيرون لأن التصويت كان متوقعًا في الخريف.
اجتماع قادة الاتحاد الأوروبي لمناقشة توزيع المناصب العليا في الاتحاد عقب انتخابات البرلمان الأوروبي
وقالت سوندرز، المرشحة في بريستول، جنوب غرب إنجلترا، إنها ستتعاون بشكل كامل مع التحقيق.
وكان ويليامز، السكرتير الخاص لـ"سوناك" في البرلمان وعضو البرلمان الذي سيخوض الانتخابات مجددا في 4 يوليو، قد أقر بأنه يخضع للتحقيق من قبل لجنة المقامرة بسبب وضعه رهانًا بقيمة 100 جنيه استرليني (128 دولارًا) على انتخابات يوليو قبل الإعلان عن موعدها.
وقد أدان الوزير المحافظ البارز مايكل غوف المراهنات المزعومة وشبهها بـ"بارتيغيت Partygate"، وهي فضيحة سلوكية ساهمت في الإطاحة برئيس الوزراء السابق بوريس جونسون عام 2022.
وقد شهد ذلك الجدل تراجع ثقة الناخبين في المحافظين آنذاك بعد الكشف عن قيام السياسيين والمسؤولين بإقامة حفلات وتجمعات مخالفة لقواعد التباعد في المباني الحكومية خلال جائحة كوفيد-19 في عامي 2020 و2021.
وقال غوف لصحيفة صنداي تايمز: "يبدو الأمر وكأن هناك قاعدة واحدة لهم وقاعدة واحدة لنا. هذا هو الشيء الذي يسبب أكبر ضرر محتمل."
وقالت ديزي كوبر، نائبة زعيم حزب الديمقراطيين الأحرار، إن "الناس سئموا وتعبوا من هذا الفساد" وأن على سوناك التدخل والأمر بإجراء تحقيق رسمي.
وقال حزب المحافظين إنه لا يمكنه التعليق لأن التحقيقات جارية.

MENAFN23062024000089011017ID1108362772


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.