Thursday, 25 July 2024 06:31 GMT



ألمانيا وإسبانيا تتصدران الإحصاءات الهجومية وتنوع أساليب اللعب في بطولة أوروبا

(MENAFN- Al-Bayan)

لا تحتاج إلى قدر كبير من الإحصاءات لتعرف أن ألمانيا وإسبانيا قدمتا عروضا قوية في بطولة أوروبا 2024 لكرة القدم أو أن إنجلترا فشلت في التألق بينما عانت كرواتيا، لكن الأرقام الدقيقة تكشف بجلاء عن أسباب سعادة بعض الفرق وتعاسة أخرى.

وسحق هجوم إسبانيا السريع منتخب كرواتيا وجعل إيطاليا تبدو متوسطة، بينما مزقت ألمانيا منتخب اسكتلندا وهيمنت على المجر لذلك ليس من المستغرب أن يتفوق أصحاب الأرض في بعض الإحصاءات الهجومية الرئيسية.

وتملك إنجلترا أربع نقاط من مباراتين في دور المجموعات لكن فريق المدرب جاريث ساوثجيت واجه انتقادات بسبب سلبيته التي تظهرها الإحصاءات بوضوح.

ومقارنة إنجلترا بألمانيا وإسبانيا لا تظهر نتائج متناقضة فحسب بل ربما أيضا نهجا مختلفا خاصة عندما يتعلق الأمر بالنوايا الهجومية.
وعلى سبيل المثال، أحد الانتقادات الرئيسية الموجهة ضد منتخب إنجلترا هو أنهم يتراجعون بسهولة بدلا من التقدم للأمام.

وبينما قامت إسبانيا بعشرة من أصل 30 تدخلا في الثلث الهجومي الأخير مقابل سبعة من 27 لألمانيا وفقا لموقع إف.بريف دوت كوم، قامت إنجلترا بثلاثة تدخلات فقط في نفس المنطقة من الملعب من أصل 19.

ومع ذلك، لم يقتصر الأمر على جهودهم لاستعادة الكرة فحسب، إذ كانت إنجلترا أقل عقلية هجومية من الآخرين.

ووفقا لموقع أوبتا، تحتل إنجلترا أيضا المركز الأخير عندما يتعلق الأمر بلمس الكرة داخل منطقة الجزاء برصيد 25 لمسة في مباراتين.

وتتصدر بلجيكا، التي أعادت مشوارها إلى المسار الصحيح بفوزها 2-صفر على رومانيا أمس السبت الإحصاءات برصيد 75 لمسة متقدمة على البرتغال (68) وألمانيا (67).
*أقل شجاعة

وجه مدرب إنجلترا جاريث ساوثجيت أصابع الاتهام إلى لياقة فريقه ليشرح سبب عدم ضغطهم لاستعادة الكرة في أعلى الملعب.
وقال "تقيد الحالة البدنية للاعبين قدراتنا على القيام بهذا الأمر".

ومع ذلك، تشير الإحصاءات أيضا إلى أن إنجلترا أقل شجاعة عندما تكون الكرة معها مقارنة بالمنتخبات الأخرى.

وتتصدر ألمانيا قائمة التمريرات للأمام برصيد 134 تمريرة وفقا لموقع إف.بريف دوت كوم تليها البرتغال وفرنسا وكرواتيا في حين أن إنجلترا لديها 63 تمريرة فقط، ولا يكون فريق المدرب ساوثجيت أفضل حالا عندما يتعلق الأمر بالركض بالكرة.

وتتصدر ألمانيا القائمة من حيث المسافة الإجمالية بمسافة 5646 ياردة تليها البرتغال وإيطاليا وكرواتيا، في حين كافحت إنجلترا مرة أخرى بمجموع 3955 ياردة. وشهد تاريخ كرة القدم تنوعا في أساليب اللعب المختلفة إذ تتغير الأنظمة والأساليب بمرور الوقت، مع إعادة النظر في الأفكار أحيانا.
والجدل الدائر حول الموازنة بين المسؤوليات الهجومية والدفاعية، أو أين تكون هذه الأدوار أكثر فعالية على أرض الملعب، لا يزال محتدما، وإذا كان الماضي هو الدليل، فمن غير المرجح أن يتم حله في أي وقت في المستقبل.

والنهج الهجومي في اللعبة على سبيل المثال عندما تتطلع إلى السيطرة على الكرة في منطقة المنافس لا يضمن بالضرورة النجاح في بطولة أوروبا 2024. وتحتل كرواتيا المركز الثالث في إحصاءات الاستحواذ على الكرة بنسبة 60.5 في المئة بعد مباراتين خلف ألمانيا والبرتغال فقط، لكن بينما يملك الأخيران ست نقاط، فإن فريق المدرب زلاتكو داليتش لديه نقطة واحدة.

MENAFN23062024000110011019ID1108362601


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.

النشرة الإخبارية