Wednesday, 17 July 2024 09:37 GMT



وزير الاقتصاد الألماني يؤكد للصين أن تعريفات الاتحاد الأوروبي ليست عقوبات

(MENAFN) خلال زيارته إلى بكين، قدم وزير الاقتصاد الألماني، روبرت هابيك، إلى المسؤولين الصينيين توضيحاً بأن التعريفات المقترحة من قبل الاتحاد الأوروبي على السلع الصينية لا تهدف إلى توجيه عقوبات، وتعتبر هذه الزيارة الأولى من قبل مسؤول أوروبي كبير منذ اقتراح الاتحاد الأوروبي فرض رسوم جمركية كبيرة على واردات السيارات الكهربائية المصنوعة في الصين، مشيراً إلى مخاوفه من ما يعتبره دعمًا حكوميًا مفرطًا، وقبل وصول هابيك، أصدرت الصين تحذيرات بأن التصعيد في النزاعات مع الاتحاد الأوروبي بشأن السيارات الكهربائية يمكن أن يتطور إلى حرب تجارية.

وخلال الجلسة الأولى لحوار المناخ والانتقال بين البلدين، أكد هابيك أن التعريفات المقترحة من قبل الاتحاد الأوروبي تختلف عن الرسوم العقابية، مقارناً بالنهج الذي اتخذته دول مثل الولايات المتحدة والبرازيل وتركيا، وأشار إلى أن الاتحاد الأوروبي يعمل بشكل مختلف، مركزاً على تحقيق معايير متساوية ومتفق عليها للوصول إلى السوق، وأوضح هابيك أن المفوضية الأوروبية أجرت استعراضاً شاملاً لمدة تسعة أشهر لتحديد ما إذا كانت الشركات الصينية استفادت بشكل غير عادل من الدعم المالي، مؤكداً أن أي تدابير يتخذها الاتحاد الأوروبي تهدف إلى التعويض عن المزايا التي منحتها بكين للشركات الصينية.

كما أكد هابيك في المناقشات مع زنغ شانجي، رئيس لجنة التنمية والإصلاح الوطنية الصينية، مجدداً أن التعريفات المقترحة من الاتحاد الأوروبي تسعى إلى تحقيق التوازن بين الاتحاد الأوروبي والصين، ورداً على ذلك، أكد شانج أن الصين ستسعى لحماية شركاتها، ومع ذلك، عبر شانج عن قلقه من أن التعريفات المقترحة من الاتحاد الأوروبي على واردات السيارات الكهربائية المصنوعة في الصين ستكون لها تأثيرات سلبية على الجانبين، مشيراً إلى تعقيدات وتداعيات النزاعات التجارية الجارية بين الاتحاد الأوروبي والصين.

MENAFN23062024000045015682ID1108361592


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.

النشرة الإخبارية