Monday, 15 July 2024 12:28 GMT



النشاط الاقتصادي يزدهر في الولايات المتحدة في يونيو بفعل زيادة التوظيف

(MENAFN) شهدت الولايات المتحدة في يونيو ارتفاعًا كبيرًا في النشاط الاقتصادي، حيث وصلت إلى أعلى مستوى لها في 26 شهرًا، وقد جاء هذا الارتفاع أساسًا نتيجة لزيادة في التوظيف وانخفاض ملحوظ في الضغوط السعرية، مما زاد من التفاؤل بشأن استدامة تباطؤ التضخم الأخير، ووفقًا لتقرير أولي أصدرته شركة ستاندرد آند بورز العالمية يوم الجمعة الموافق 21 يونيو، فإن مؤشر مديري المشتريات الشامل لإنتاج الولايات المتحدة، الذي يشمل كل من قطاعي التصنيع والخدمات، ارتفع إلى 54.6 هذا الشهر، وهذا يعتبر أعلى مستوى تم تسجيله منذ أبريل 2022، وأعلى قليلا من القراءة النهائية لشهر مايو والبالغة 54.5، ومن المهم أن نلاحظ أن مؤشر مديري المشتريات الشامل فوق الخمسين يشير إلى النمو، في حين يشير قراءة دون الخمسين إلى الانكماش، وساهمت الزيادة في قطاعي الخدمات والتصنيع في هذا النشاط المتزايد.

وعلى الرغم من أرقام مؤشر مديري المشتريات الشامل الواعدة التي تشير إلى أداء اقتصادي قوي مع اقتراب نهاية الربع الثاني، إلا أن بيانات أخرى تقدم صورة أكثر تعقيدًا، فقد أظهرت مبيعات التجزئة نموًا ضئيلاً في مايو، بعد انخفاض في أبريل، وعلاوة على ذلك، استمر بناء المنازل الجديدة في مساره الهابط، مسجلًا أدنى مستوى له في مايو بالقرب من أربع سنوات تقريبًا، وتبرز هذه اللقطة الاقتصادية المختلطة في سياق الزيادات الكبيرة في أسعار الفائدة التي فرضتها الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، بلغت 525 نقطة أساس منذ عام 2022، بهدف الحد من التضخم، ومع تخفيف الضغوط التضخمية، يتزايد احتمال تخفيض الفائدة في وقت لاحق هذا العام، ومنذ يوليو الماضي، حافظ الاحتياطي الفيدرالي على سعر الفائدة الليلي الأساسي ضمن نطاق من 5.25 إلى 5.50 في المئة.

بالإضافة إلى ذلك، أظهرت استطلاعات أجرتها شركة ستاندرد آند بورز العالمية زيادة في الطلبيات الجديدة للشركات الخاصة، حيث ارتفع المؤشر إلى 53.4 في يونيو من 51.7 في مايو، وهذا يشير إلى أنه على الرغم من بعض علامات تباطؤ الاقتصاد، إلا أن هناك طلبًا صحيًا داخل القطاع الخاص، مما يعزز الرؤية المختلطة ولكن بتفاؤل حذر للاقتصاد الأمريكي.

MENAFN23062024000045015682ID1108361509


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.