Saturday, 13 July 2024 11:18 GMT



الاتحاد الدولي للسيارات يُطلق برنامج إرشاد النساء في رياضة السيارات وحملة التوعية بالارتجاج

(MENAFN- Click On Group) دعماً للمتسابقين في رياضة السيارات، أطلق رئيس الاتحاد الدولي للسيارات محمد بن سليم مشروعين مبتكرين أثناء مشاركته في مؤتمر الاتحاد الدولي للسيارات 2024 في سمرقند، أوزبكستان، وهما: برنامج إرشاد النساء في رياضة السيارات وحملة التوعية بالارتجاج.
يرتبط برنامج إرشاد النساء في رياضة السيارات بشكل مباشر بالحدث الذي ينظمه الاتحاد الدولي للسيارات الخاص برياضة السيارات، ويجمع الحدث بين النساء ذوات الخبرة في هذه الرياضة - المرشدات - مع أولئك اللاتي يرغبن في بدء حياتهم المهنية - المتدربات – مما يفتح الأبواب لتسهيل تبادل المعرفة، بالإضافة إلى تنمية المهارات الشخصية والمهنية وتعزيز ثقافة التعلم والتعاون.
يقدم البرنامج فرصة عظيمة للموجهين لتبادل الخبرات ووجهات النظر بهدف تسريع تطوير مهارات المتدربين، وذلك عبر توفير التوجيه والدعم والرؤى القيّمة والتي ستساعدهم على التنقل في رحلتهم المهنية.
ستتم استضافة المشاركات عبر الإنترنت من خلال منصة رقمية، مما يضمن التفاعل المرن بعيداً عن قيود المواقع، كما يتيح ذلك سهولة الجدولة ومشاركة الموارد عبر الإنترنت. تم تصميم عملية التقديم لمشاركة الأندية والتسجيلات الفردية لتكون واضحة وفعالة، حيث يتلقى كل نادي بريداً إلكترونياً مخصصاً يحتوي على رابط خاص للتقديم. يُسمح للأندية بترشيح ما يصل إلى اثنتين من المشاركات وستتم معالجة الطلبات على أساس "أولوية التواجد".
وفي تعليقه على إطلاق البرنامج الجديد، قال رئيس الاتحاد الدولي للسيارات محمد بن سليم: “من المهم أن تتنوع رياضة السيارات، فالاتحاد الدولي للسيارات ملتزم بجعل رياضتنا في متناول الجميع. سيساعد برنامج إرشاد النساء في رياضة السيارات على إنشاء شبكة من الدعم والتعلم للنساء، مما يضمن إمكانية الوصول وفتح فرص جديدة بما يتماشى مع التزامنا بالمساواة والتنوع والشمول. أنا فخور بالعمل مع العديد من النساء المتميزات في رياضتنا وأنا هنا لأدافع عن أصواتهن."
أما الحملة التوعوية الجديدة عن الارتجاج والمدعومة بتمويل من مؤسسة الاتحاد الدولي للسيارات، فقد تم إطلاقها بالتعاون مع فرق الطب والسلامة التابعة للاتحاد الدولي للسيارات بهدف التثقيف والتوعية بالارتجاج، بما في ذلك العلامات والأعراض والإنذارات وذلك سعياً لمزيد من الحماية للمتنافسين في رياضة السيارات.
ومن الجدير بالذكر بأن المحتوى التعليمي، الذي تم إنشاؤه لاستخدامه عبر المنصات الاجتماعية وكأصول قابلة للطباعة، سيكون متاحاً لجميع الأندية الأعضاء، باللغة التي يختارها أي نادي، مما يعكس التزام الاتحاد الدولي للسيارات بتحسين إمكانية الوصول والشمولية.
وبدوره علّق بن سليم، رئيس الاتحاد الدولي للسيارات، واصفاً الدافع وراء إطلاق هذه الحملة: “لقد تعرضت لارتجاج في المخ بشكل مباشر، بعيداً عن مسار السباق. لقد شعرت بالأعراض وتعاملت مع العواقب، وأدرك تماماً الأهمية الحاسمة لهذه القضية. وبفضل فريق الطب والسلامة التابع للاتحاد الدولي للسيارات، سنوفر نهجاً تعليمياً يسهل الوصول إليه لتحديد ومكافحة الارتجاج في رياضتنا، مما يضمن سلامة جميع المتنافسين الحاليين والمستقبليين."
من خلال تثقيف السائقين حول كيفية اكتشاف الارتجاج، والخطوات التي يجب اتخاذها في حال حدوثه، وكيفية العودة إلى السباق، فإن مشاركة المعرفة هذه ستساعد في الحفاظ على رياضة السيارات آمنة قدر الإمكان. كما تشجع المتسابقين على طلب المساعدة من الفريق الطبي في حالة الشعور بالأعراض، مع الإشارة إلى أنهم لن يتمكنوا من العودة للسباق إلا بعد الحصول على موافقة السلطات الدولية والوطنية ذات الصلة.

MENAFN23062024004328009156ID1108361186


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.