Friday, 19 July 2024 04:18 GMT



الحراك الانتخابي.. فرصة عمل مؤقتة للشباب في الغور الشمالي

(MENAFN- Alghad Newspaper) علا عبد اللطيف الغور الشمالي- ساهمت الحركة الانتخابية التى تشهدها مناطق في لواء الغور الشمالي، بتشغيل العديد من الشباب والفتيات العاطلين عن العمل، والذين يمتلكون مهارات تسويق وإعلان وإدارة صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، للدخول على خط الحراك، وفتح بوابات تؤمن لهم فرص عمل ولو مؤقتا، إذ يعد اللواء من المناطق التي ينتشر فيها الفقر والبطالة في ظل غياب المشاريع الاستثمارية التى تعمل على تشغيل الشباب.
وبدأت تظهر في هذا النطاق، صفحات على مواقع التواصل لاجتذاب الناخبين، وتوسيع أعدادهم فيها، بهدف جذب المترشحين إليها، لنشر برامجهم الانتخابية، والتعريف بقوائمهم، وتأمين جزء من دعاياتهم في النطاقات التي يرونها مناسبة، ونشر أفكارهم.
شبان بدأوا يطلقون صفحاتهم الانتخابية، عن أن المشاركة في الحملات الانتخابية، ستؤمن فرص عمل للعديدين منهم، في مجال أعمال الدعاية الإلكترونية إلى أعمال أخرى مختلفة تمكنهم من توفير مبلغ مالي أو مصروف يمكنهم من توفير احتياجاتهم اليومية والمصاريف الشبابية.
ويقول الشاب العشريني محمد أبو لوم ، إن الحراك الانتخابي في اللواء، يقتصر حاليا على عمليات ترويجية على مواقع التواصل، إلى جانب بعض زيارات المترشحين الميدانية للتجمعات العشائرية، لكسب التأييد والتنسيق مع أفراد تلك التجمعات والبارزين فيها، لجذب الشبان إليهم، وتابع: فإن المترشحين يستعينون بمدراء لحملاتهم، يسعون عبرها لإقناع الناخبين من أبناء عشائرهم للوقوف مع المترشحين الذين يعملون معهم.
وأكد أن تلك الحملات، توفر فرص عمل مؤقتة للشباب المهرة في إدارة صفحات التواصل وصناعة المحتوى الدعائي، تأتي في وقت تنتشر فيه البطالة في اللواء، ليصبح الموسم الانتخابي فرصة تفيدهم ماديا لفترة، إذ تعمل تلك الصفحات على التركيز على جهود المترشح والعمل على متابعة مسيرته السابقة أو العمل على نشر بعض الشعارات التى سيعمل بها وتنظيم الزيارات له.
وتابع: في ظل هذا النمط الدعائي الإلكتروني للمترشحين، والذي صار يسيطر على الحملات الانتخابية كما كان في الانتخابات النيابية الماضية، بدأ يحتل مكانة بارزة في العمل الدعائي لأي حملات، تنتشر الصفحات التي تتنافس لجذب الناخبين، ومن ثم قياس مدى قبول أو رفض هذا المترشح أو ذاك لهذا المترشح أو ذاك.
ويرى علي البشتاوي، إن الانتخابات فرصة لإبراز حيوية الشباب وطاقاتهم، بخاصة المترشحين منهم، كما أن الاجتماعات العامة التي يعقدها المترشحون، باتت تشهد إقبالا واسعا منهم، للتعرف على برامجهم.
وقال الثلاثيني محمد القويسم ، إن للحملات الانتخابية تأثيرا كبيرا بتأمين عمل لعدد من الشبان، ما يؤدي، إلى انخراطهم بمؤازرة مترشح والعمل معه، مضيفا أن هنالك مشاركة كبيرة من الشبان في الحملات، بخاصة التي تخاطبهم وتطرح شعارات لمعالجة قضاياهم السياسية أو الاقتصادية والاجتماعية.
وقالت الشابة عالية الحمد، إن المشاركة الهادفة والفاعلة للشباب في تلك الحملات، ترتكز دائما على أسس عشائرية، ويلاحظ أن إقبالا كبيرا منهم على المشاركة فيها.
وأكدت أن الشباب يتطلعون فعليا للتغيير، ويجدون في الحملات الانتخابية، محركا لتلطعاتهم، بخاصة إذا كان أصحابها يخاطبونهم، أو يطرحون قضاياهم.
وأشارت إلى أن تنوع طبيعة الهدف من كل حملة، هو الذي يحقق الجذب الشبابي لها، أو يبتعد، فهناك حملات تصمم لتحقيق شهرة لصاحبها، بغض النظر عن فوزه أم لا، وبعضها لكسب الصيت والوجاهة، وأخرى تذهب باتجاه تشتيت أصوات بعض المترشحين في نطاق المنافسة الانتخابية.
وأشار الشاب خالد الدبيس إلى أنه ينتظر الموسم الانتخابي، لتأمين نفسه بفرصة عمل ولو مؤقتة، لتساعده بتغطية جزء من التزاماته، مشيرا إلى أنه يلجأ للمترشح الأقوى ويعرض عليه أفكارا للدعاية وخططا للترويج وجذب أكبر عدد من الناخبين إليه، بإقناعهم بأنه كمترشح سيكون في صفهم، ويساندهم، ويحقق آمالهم المستقبلية.
وأشار إلى أن أهم عناصر الحملات الانتخابية، تتركز بإعداد برامج واضحة وواقعية تخاطب الناخبين دون مبالغات، لتتمكن من كسب تأييدهم، وجذبهم للتصويت لصالح المترشحين.
ويرى أن مهمة القيام بالحملات للمترشحين، تحتاج لعناصر شبابية، وخصوصا ممن يمتلكون الحيوية والنشاط، والقدرة على التحمل وابتكار أفكار جديدة.
وفي الوقت ذاته، أكد شبان من اللواء، أنه مع اقتراب موعد الانتخابات، فإنهم يستعدون للعمل مع بعض المترشحين، لكن مقابل أجر، وأنهم يقومون أيضا بتأجير سياراتهم الخاصة لهم لتعمل في نطاق حملاتهم.
ويقولون إن الأعمال المؤقتة التي يمارسونها في موسم الانتخابات ستظل غير دائمة، لكنهم عادة يربطون عملهم بما قد يحصلون عليها بعد فوز مترشحيهم للاستفادة من نفوذهم.

MENAFN22062024000072011014ID1108360941


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.

النشرة الإخبارية