Friday, 12 July 2024 11:24 GMT



تهون علينا في خِدمة الحجيج نفوسنا

(MENAFN- Al Watan) أدركنا مرتبةَ الإباء بقولنا :( لا حجَّ بلا تصريح ) وإذا ذُكِرَ نجاح كُل حج ؛ اِشمأزَّت قلوب الذين لا يُؤمنون .
بعضُ بني العرب والعجم .. أنتُم لنا فِتَن ومِحَن ، لكنَّكُم تتهاوون أمام أقوى القِلاع " الإجماع الإسلامي" يقودهم أبو الحزم وابن العزم مَنْ عرفا الأمر قبل وقوعهِ ، فاحترس منه، وذو الخِبْرة يعرفُ أكثر من العرَّاف ، وشُهْرَة ولي العهد محمَّد بن سلمان ثمرةُ اجتهادهِ ، ومحك الرجال صغائر الأعمال كما قال " أفلاطون" .
أي مُؤسسات ليس قاعدتها الأخلاق فهي فاسدة ؛ لأنَّ التطرُّف يقود إلى التهوُّر ، ويُفضي الاعتدال إلى الحِكْمة ، وأشقى الولاةُ من شقيتْ رعيَّته.
أيدينا مفتوحة ومفرودة وتستطيع أنْ تُصافح أي أحد وليس في العالم وسادة أنعم من وسادة السعوديين ، إنَّهُم الأخيار الذين يتَّبِعُون محاسن الناس ، ويسعون لإصلاح الأشرار الذين يتَّبِعُون مساوئ الناس .
في وطنهم يهتمون بزراعة الإنسان وكُل مواطن لِنَفسِهِ ، والحاكم للجميع .
عالم السعوديين آلة تصوير بضميرٍ حي .. لذا ابتسم من فضلك ، ومِعْصَمُ القيادة مُلتفٌ حولهُ معاصِم وطنيَّة اِستطاعت السياسة اِقتياد قُلُوب العامَّة بالإنصافِ لها ، وأسوس الناس مَنْ قاد مَنْ حولهُ إلى طاعتهِ بقلوبهم ، فكان العطاء على قدر السَّخاء ، وشوكة الميزان بينهُم الضمير فهو نور الذكاء ؛ لتمييز الخير من الشَّر .
من اِنحرفت بهم سُفُن الذِّمَّة الوسيعة ؛ هُم بلا شك من وقعُوا في دائرة التخدير الثلاثيٍّة :( المال، السُّلطة ، والشهوة ) فكانت الشتائم هي حجج الذين هُم على خطأ ، وتلك طبيعة من باع ضميره للغير فابتعد عن الخير .
شجرةُ السعوديين لا تحجبُ ظِلَّها حتَّى عن الحطَّابين ومكوناتهم الخبيثة من لُؤم ، كذب ، وخِسَّة ، أولئك هُم الذين وظَّفوا ألسنتهم الملتوية وأقلامهم المتعرِّجة ضِدَّ خُدَّام الحرمين الشريفين من قيادة وشعب ، ومع ذلك كان لُطفهم أرفع وعطفهم أوسع .. إنه الحِلم والعفو في أجمل صورة انتصار واقتدار ، يظهر الحِلم مع الانتصار ، ويظهر العفو مع الاقتدار .
هكذا هي الذئاب البشريَّة تعوي لتُوصل صوتها لأبعد مسافة مُمْكِنَة ، حتَّى لو ألقمتها عسلاً فستَعُضُّ إصبعك ، فلا جديد يُذكر ولا قديم يُعاد ، فإنْ عادت العقرب عُدْنا لها ، وإنْ قطعتَ ذنب الأفعى فألحِقْ رأسها الذنبا .

MENAFN22062024000089011017ID1108360911


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.