Friday, 19 July 2024 09:53 GMT



رئيس الدولة: الوضع الخطير في غزة يتطلب وقفاً فورياً لإطلاق النار وحماية المدنيين

(MENAFN- Al-Bayan) شارك صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ((حفظه الله)) في الاجتماع الاستثنائي الذي عقده قادة مجموعة ((بريكس)) بشأن الأوضاع في قطاع غزة عبر تقنية الاتصال المرئي. ودعا إلى الاجتماع الاستثنائي سيريل رامافوزا رئيس جمهورية جنوب أفريقيا رئيس مجموعة ((بريكس)) لبحث تطورات الأوضاع التي يشهدها قطاع غزة. وشارك في الاجتماع قادة وممثلو كلٍ من روسيا والصين والبرازيل والهند إضافة إلى الدول المدعوة إلى الانضمام إلى ((بريكس)) ابتداء من العام المقبل وهي ـ إلى جانب دولة الإمارات ـ المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية والجمهورية الإسلامية الإيرانية وجمهورية إثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية. وجدد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في كلمة له وجهها بهذه المناسبة، دعوة دولة الإمارات العربية المتحدة إلى حماية المدنيين في قطاع غزة وتأمين وصول المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة بشكل آمن وعاجل ومستدام دون عوائق والوقف الفوري لإطلاق النار. وأكد سموه أن السبيل الوحيد لمعالجة هذه الأزمة هو إعادة إحياء عملية السلام من أجل التوصل إلى سلام عادل وشامل على أساس ((حل الدولتين)) وإقامة دولة فلسطينية مستقلة وذات سيادة على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية. جهود وشدد سموه على ضرورة بذل المجتمع الدولي كل ما في وسعه لإنهاء الصراع وتخفيف معاناة المتضررين والعمل على إيجاد بيئة من السلام الدائم في منطقة الشرق الأوسط ومواصلة جميع الجهود لضمان أن يصبح الحوار والتعايش السلمي طريقاً للاستقرار في المنطقة. وقال سموه في تغريدة عبر منصة ((إكس)): ((شاركت في الاجتماع الافتراضي لمجموعة بريكس بشأن قطاع غزة.. الوضع الخطير في القطاع يتطلب العمل المشترك على توفير الحماية للمدنيين وضمان ممرات مستدامة وآمنة لوصول المساعدات الإنسانية للسكان والوقف الفوري لإطلاق النار.. تؤكد الأزمة الحالية أن السلام العادل والشامل هو السبيل الوحيد لتسوية الصراع، وعلى المجتمع الدولي مسؤولية كبيرة في إيجاد أفق لهذا السلام)).

تابعوا أخبار الإمارات من البيان عبر غوغل نيوز

MENAFN21112023000110011019ID1107467805


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.

النشرة الإخبارية