Friday, 19 July 2024 10:20 GMT



بعد تقرير الإعلانات.. إكس تقاضي «ميديا ماترز» وتؤكد أنه مضلل

(MENAFN- Al-Bayan)

رفعت منصة إكس للتواصل الاجتماعي دعوى قضائية على مجموعة ميديا ماترز المعنية بمراقبة وسائل الإعلام، وزعمت فيها أن المنظمة قامت بالتشهير بالمنصة في تقرير ذكر أن إعلانات لعلامات تجارية كبرى ظهرت بجانب منشورات تروج للنازية.

وواجهت إكس، المعروفة سابقاً باسم تويتر، غضباً متزايداً منذ أن نشرت مجموعة ميديا ماترز التقرير يوم الخميس مما دفع عدداً من كبار المعلنين بينهم «آي. بي. إم» و«كومكاست» والعديد من المعلنين الآخرين إلى سحب إعلاناتهم من المنصة رداً على ذلك.

وكتب ماسك على إكس يوم السبت أن المنصة سترفع دعوى قضائية «كبيرة» على ميديا ماترز وآخرين «تواطؤا في هذا الهجوم المضلل على شركتنا».

وبعد استحواذ ماسك على تويتر في أكتوبر 2022 مقابل 44 مليار دولار، انسحب عدد كبير من المعلنين من المنصة، خوفاً من بعض منشورات ماسك المثيرة للجدل وقيامه بتسريح موظفين كانوا يشرفون على ضبط المحتوى بالمنصة.

وقالت ليندا ياكارينو الرئيسة التنفيذية لشركة التواصل الاجتماعي «إكس» في مذكرة للموظفين يوم الأحد إنه في حين أن بعض المعلنين أوقفوا استثماراتهم مؤقتاً عقب صدور التقرير، وكانت الشركة واضحة في جهودها لمكافحة معاداة السامية والتمييز.

ووصف أنجيلو كاروسوني رئيس ميديا ماترز الدعوى القضائية بأنها «تافهة» في بيان أرسل عبر البريد الإلكتروني، وقال إنها «تهدف إلى إرغام منتقدي إكس على الصمت».

وأضاف أن «ميديا ماترز تتمسك بتقاريرها وتتطلع إلى الفوز في المحكمة».

وكان كاروسوني قال في مقابلة أجرتها معه رويترز الاثنين إن النتائج التي توصلت إليها المنظمة غير الربحية تتعارض مع بيانات «إكس» حول قيامها بتوفير إجراءات حماية للسلامة لمنع ظهور إعلانات بجانب المحتوى الضار.

وأضاف «إذا بحثت عن محتوى قومي أبيض، فستجد إعلانات مزدهرة. والنظام الذي يقولون إنه موجود لا يعمل على هذا النحو».

MENAFN21112023000110011019ID1107464963


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.