Thursday, 18 July 2024 02:43 GMT



الأنصاري وعباس تشاركان في مؤتمر خليج اللؤلؤ الدولي للاستثمار والتمويل المناخي في الصين

(MENAFN- Al-Anbaa) آلاء خليفة
تحت شعار «تمويل المناخ من أجل عالم أفضل» انعقد مؤتمر خليج اللؤلؤ الدولي للاستثمار والتمويل المناخي لعام 2023 بمدينة غوانزو في جمهورية الصين الشعبية، بتنظيم من حكومة مقاطعة غوانغدونغ الشعبية، ووزارة البيئة الصينية، ووكالة الأنباء الصينية شينخوا وخدمة المعلومات الاقتصادية الصينية.
وكانت الكويتيتان أسرار الأنصاري والمهندسة هبة عباس المشاركتان العربيتان الوحيدتان ضمن 500 مشارك من حول العالم منهم قادة عالميون في التمويل والسياسة إلى جانب ممثلين عن الحكومات والمؤسسات المالية والشركات الكبرى ومعاهد البحوث.
وشكرت أسرار الأنصاري وكالة الأنباء الصينية شينخوا على الدعوة للمؤتمر قائلة: «العلاقة التاريخية المتنامية والمتجذرة بين الكويت وجمهورية الصين الشعبية الصديقة لا تقتصر على الجوانب الاقتصادية والتجارية فحسب، بل تمتد لتشمل جوانب ثقافية وتعليمية متعددة، مما يعكس التزام البلدين ببناء جسور تواصل مستدامة ومفيدة للطرفين. وفي ظل التحديات العالمية الراهنة، تبرز أهمية التعاون الدولي وتبادل الخبرات والمعرفة بين الدول». مضيفة: «هذا المؤتمر يعد فرصة لتعزيز الروابط واستكشاف آفاق جديدة للتعاون بين الكويت والصين خاصة في مجالات الاستثمار والتمويل المناخي بهدف بناء عالم أكثر استدامة ومرونة. لاسيما أن جاءت على هامش المؤتمر عدة زيارات ميدانية لمشاريع صينية كبرى وشركات ولقاءات مع مسؤولين». وأكدت الأنصاري على عمق الدور الريادي والملهم للمرأة الكويتية التي تعد قوة دافعة في قلب النهضة والتطور وشريك فعال ومؤثر في القطاعات الحيوية مستطردة: «مشاركتنا في هذا المؤتمر مثال حي يجسد حرص المرأة الكويتية على المساهمة في الحوار العالمي حول القضايا والتحديات الكبرى مثل التغير المناخي والتنمية المستدامة، ويعكس النهج التقدمي للكويت في تعزيز دور المرأة وتمكينها في جميع المجالات، ورؤية الدولة في المضي قدما نحو مجتمع متكافئ يتسم بالعدالة والمساواة». ومن جانبها، قالت م.هبة عباس على هامش المشاركة في جلسة نقاشية بعنوان التكاتف من أجل بناء طريق الحرير الأخضر: «قضية تغير المناخ هي قضية عالمية ولا تستطيع أي دولة منفردة أن تكافح تأثيرها بشكل فعال بمعزل عن غيرها لذلك فالتعاون الدولي يضمن تمكن الدول من تبادل التكنولوجيا والمعرفة والموارد لتخفيف آثار تغير المناخ والتكيف معه». وأضافت عباس: «ناقشنا مع نخبة من المستشارين الصينيين طرق تعزيز التبادل الدولي والتعاون لمعالجة مخاطر تغير المناخ وأثرها على الأمن المائي، وتطوير نظام الاستثمار والتمويل العالمي للمناخ، بالإضافة إلى سبل تعزيز التعاون الدولي على مستوى التبادل التكنولوجي والدعم المالي والبحوث وقواعد البيانات المشتركة، وكيفية تعزيز الاتفاقيات القائمة مثل اتفاق باريس للمناخ». وأكدت عباس على أنه مع تحول تغير المناخ إلى مصدر قلق ملح بشكل متزايد تطورت أنظمة الاستثمار والتمويل العالمية في مجال المناخ وابتكرت لدعم جهود التخفيف والتكيف من خلال اتجاهات متعددة منها السندات الخضراء، الحوكمة، الاستثمار البيئي والاجتماعي والتمويل المختلط، وصناديق المناخ المتعددة الأطراف.

MENAFN20112023000130011022ID1107461283


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.