Sunday, 26 March 2023 11:55 GMT

«وول ستريت» تتعثر في أسبوع الاضطرابات'

(MENAFN- Al-Bayan)

أغلقت الأسهم في بورصة وول ستريت الأمريكية منخفضة أول من أمس، في نهاية أسبوع مليء بالاضطرابات، هيمنت عليه أزمة ناشئة في القطاع المصرفي، وبوادر على ركود اقتصادي محتمل، حيث يقدر خبراء سقوط الاقتصاد الأمريكي في فخ الركود خلال 4 أشهر.

وأنهت مؤشرات الأسهم الأمريكية جلسة تداولات أول من أمس على هبوط، مع تصاعد المخاوف المتعلقة بالبنوك، وقبل قرار مرتقب من الاحتياطي الفيدرالي. وقادت أسهم البنوك خسائر «وول ستريت»، بقيادة «فيرست ريبابليك»، الذي هبط بنحو 32.8 %، وبحوالي 70 % هذا الأسبوع.

وكان سهم البنك المحلي قد تعافى خلال التعاملات الخميس الماضي، في أعقاب إعلان مجموعة بنوك كبرى ضخ ودائع بقيمة 30 مليار دولار في «فيرست ريبابليك».

قلق مصرفي

لكن استمرار الاضطرابات المرتبطة ببنك «كريدي سويس» السويسري، وإعلان شركة «إس في بي» المالكة لبنك «سيليكون فالي»، التقدم بطلب للإفلاس، ساهما في عودة القلق بشأن القطاع المصرفي. وأنهت المؤشرات الثلاثة الرئيسة التعاملات بخسائر، مع تكبد قطاع الخدمات المالية أكبر الخسائر من بين القطاعات الرئيسة على المؤشر ستاندرد اند بورز 500. ووفقاً لبيانات أولية، أغلق المؤشر ستاندرد آند بورز 500 منخفضاً 43.81 نقطة، أو 1.10 %، عند 3916.47 نقطة، بينما تراجع مؤشر ناسداك المجمع 87.63 نقطة، أو 0.75 %، إلى 11629.64 نقطة. وخسر داو جونز الصناعي 386.71 نقطة، أو 1.20 %، مسجلاً 31858.95 نقطة.

سعر الفائدة

وتترقب الأسواق العالمية قرار «اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة»، وهي اللجنة المعنية بتحديد سعر الفائدة ضمن البنك المركزي «الاحتياطي الفيدرالي» الأمريكي مساء الأربعاء المقبل، وسط تكهنات من خبراء «وول ستريت» تكاد تُجمع على أن القرار سيتمثل في رفع سعر الفائدة بقيمة ربع نقطة أساس. وبحسب تقرير نشرته شبكة «سي إن بي سي» الأمريكية، كانت التوقعات بشأن قيمة الزيادة التي ستقرها اللجنة في سعر الفائدة متأرجحة على نحو متسارع خلال الأسبوعين الماضيين، وتفاوتت بين نصف نقطة أساس ونقطة أساس كاملة.

ولكن على الرغم من ذلك، فقد تولد اجماع بين الخبراء أن جيروم باول، رئيس «الاحتياطي الفيدرالي» ومعاونيه سيميلون إلى بث رسالة للأسواق مفادها أنهم مدركين للفوضى الحالية الناجمة عن تداعيات انهيار «بنك وادي السيليكون»، إلا أنهم في الوقت نفسه لا بد أن يواصلوا معركتهم ضد التضخم بالمزيد من الرفع في سعر الفائدة. وعليه، فإن قرار رفع سعر الفائدة بربع نقطة أساس فقط يبدو هو القرار الأرجح، كونه يرضي كافة الجبهات، أو على الأقل لا يُغضب جبهة من الجبهات إلى حدٍ قد تنجم عنه مخاطر يصعب احتوائها.

ويُرجح الخبراء أيضاً أن قرار رفع سعر الفائدة المتوقع الأربعاء المقبل سيكون مصحوباً بتصريح من جانب اللجنة يطمئن الأسواق بعد اتخاذ قرارات رفع أخرى للفائدة خلال الفترة المقبلة.

رسالة للأسواق

وقال دوج روبرتس، مؤسس شركة «تشانيل كابيتال ريسيرش» للأبحاث الاقتصادية ورئيسها التنفيذي: «يتعين عليهم أن يفعلوا شيئاً، وإلا سيفقدون مصداقيتهم. إنهم يرغبون برفع سعر الفائدة بقيمة 0.25، وبث رسالة للأسواق من خلال هذا الرفع. حسناً، ولكن وصول هذه الرسالة إلى الأسواق على النحو الذي ترغبه اللجنة مرهون بتعليقات باول التي سيقولها لوسائل الإعلام عقب إعلان القرار، ولا أعتقد أن باول سيتحدث عن تحول بزاوية 180 درجة في سياسة التشدد النقدي، كما يأمل الجميع».

وهبط الدولار أول من أمس، مع استمرار تراجع أسهم كريدي سويس وبنك فيرست ريبابليك، ما أثار قلق الأسواق من انتقال العدوى إلى بنوك أخرى، وزاد المخاوف من حدوث ركود، بسبب تشديد السياسات النقدية.

وهبط مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام 6 عملات رئيسة، 0.604 % بينما ينتظر المتعاملون اجتماع السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي، الذي يستمر يومين، ومن المتوقع أن يسفر عن زيادة أسعار الفائدة بواقع ربع نقطة مئوية في 22 مارس. وارتفع اليورو 0.66 %، إلى 1.0675 دولار.

وزاد الجنيه الاسترليني 0.70 % خلال التعاملات، ليبلغ 1.2192، بينما هبط الدولار 0.39 أمام الفرنك السويسري. وارتفع الين الياباني 1.48 %، إلى 131.77 ين للدولار. وربح الدولار الأسترالي 0.81 %، ليبلغ 0.671 دولار.

شبح الركود

من جانبه، قال مؤسس شركة «دوبل لاين»، إن الركود الاقتصادي الأمريكي، سيحدث في الأشهر الأربعة المقبلة، مع ظهور بوادر عن أزمات في السوق.

وذكر «جيفري جوندلاش» المحلل الذي يحمل لقب «ملك السندات»، في تويتر سبيس: «مع كل ما يجري حالياً، أعتقد أن الركود سيحدث خلال أربعة أشهر على الأكثر»، بحسب ما نقلته وكالة «رويترز».

وأوضح «جوندلاش» أنه سرع توقعاته بشأن الركود القادم، بسبب تحركات عوائد سندات الخزانة الأمريكية مؤخراً، على خلفية انهيار «سيليكون فالي بنك»، والقلق بشأن النظام المصرفي.

MENAFN18032023000110011019ID1105808690


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.