Thursday, 09 February 2023 12:15 GMT

باحثة إماراتية تُحوّل النفايات الصناعية إلى موارد مستدامة'

(MENAFN- Al-Bayan)

أطلقت الباحثة الإماراتية نورة جوعان مبارك المزروعي، وهي خريجة جامعة الإمارات، تخصص هندسة كيميائية، مشروعاً بحثياً بإشراف الدكتور علي المرزوقي والدكتور وليد أحمد، يهدف إلى تقليل النفايات العضوية الناتجة من الصناعة وتحويل هذه النفايات إلى مواد حيوية، وتسهم نتائج هذا البحث في إنشاء مُركب مصنوع من المخلفات، وإضافة مادة لاحمة حيوية له من مخلفات الصناعة لتسهم في تحسين الخواص الميكانيكية لمواد البناء.

وفي هذا الإطار قالت نورة المزروعي في حديثها لـ «البيان»: «يؤدي العدد المتزايد من السكان إلى نقص مستمر في مواد البناء، مما أدى إلى زيادة الطلب عليها بشكل ملحوظ على مر السنين، خصوصاً في السنوات العشر الماضية، وسيكون التحدي الذي يواجه الصناعة في البناء على مدى السنوات القليلة المقبلة هو دمج الاستدامة في عمليات الإنتاج الخاصة بهم، ويأتي السؤال هنا ما هو الحل المقترح للمشكلة؟

لذا فإن مشروعي البحثي يهدف إلى تقليل النفايات العضوية التي تنتجها الصناعة، وتوليد هذه النفايات في روابط حيوية وتقليل استخدام مواد البناء الخطرة، والهدف هو إنشاء مركب مصنوع من الركام مثل السيليكا الرملية التي تم جمعها من بيئة محلية وإضافة مادة رابطة تم إنشاؤها من نفايات المصنع مثل مسحوق البامية حتى يتمكن ذلك من تحسين الصفات الميكانيكية مثل الصلابة، والتماسك. ويمكن استخدام نتائج البحث في مواد البناء».

وأضافت: بما أن نفايات البناء هي الأزمة الرئيسية التي تسبب التلوث، يتم وضع معظم النفايات العضوية في مدافن النفايات البلدية أو مواقع التخلص منها، ومن ثم إعادة التدوير وهو يعد أفضل حل على هذا النحو لتحويل النفايات إلى طاقة وموارد، وتطوير تقنيات جديدة، وتحسين أنظمة فصل النفايات وجمعها، وأكدت المزروعي أنها شاركت في منصة مركز «شباب من أجل الاستدامة».

وذلك من خلال طرح مشروعها البحثي في أسبوع أبوظبي للاستدامة 2023، حيث تركز جامعة الإمارات دائماً على إبراز الجهود البحثية للباحثين والطلبة ذات الصلة بالاستدامة البيئية كأحد الأدوار الرئيسية في الجامعة لتمكين الطالب بالمعارف والمهارات المستقبلية ليسهم في التنمية والنماء.

MENAFN26012023000110011019ID1105479349


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.