Friday, 03 February 2023 09:22 GMT

النصر بوابة حمدالله لدخول التاريخ - جريدة الوطن السعودية

(MENAFN- Al Watan) تحمل مواجهة النصر والاتحاد، التي سيحتضنها إستاد الملك فهد الدولي بالرياض، في نصف نهائي السوبر السعودي، بين طياتها صراعات مثيرة، أبرزها بين مهاجم الاتحاد، المغربي عبدالرزاق حمدالله، الذي سيواجه فريقه السابق، ويطمح أن يكون محطة عبور لدخول التاريخ من أوسع أبوابه.
الانفراد بالصدارة
يسعى حمدالله للانفراد بصدارة هدافي السوبر السعودي، حيث يتساوى 3 لاعبين مع الجلاد المغربي بنفس عدد الأهداف «هدفان لكل لاعب»، وهم مختار فلاتة، دوريس سالومو، بالإضافة إلى كارلوس إدواردو، وكلا الهدفين اللذين سجلهما المهاجم المغربي في كأس السوبر السعودي كانا بقميص العالمي، إذ سجل هدفه الأول في مرمى التعاون خلال المواجهة، التي جمعت الفريقين في نسخة 2019، التي كسبها العالمي بركلات الترجيح بعد التعادل 1 /1، في الوقت الأصلي، والهدف الثاني كان في شباك الهلال في نسخة 2020، وهي النسخة التي حسمها النصر أيضا لمصلحته، بتغلبه على منافسه التقليدي 3 / صفر، سجل منها المهاجم المغربي الهدف الثاني.
وسينفرد حمدالله بمقعد صدارة الهداف التاريخي للسوبر السعودي، حال سجل هدفا واحدا أو أكثر، سواء في مباراة نصف النهائي أمام النصر، أو في النهائي حال تأهل فريقه.
تألق ملحوظ
بالرغم من فشل حمدالله في التسجيل أمام الأندية الكبرى في الدوري حتى الآن، إلا أنه تألق بشكل ملحوظ منذ مشاركته مع أسود الأطلس في المونديال، إذ سجل 5 أهداف في منافسات الدوري، ليصبح ثاني هدافي الدوري برصيد 9 أهداف، كما سجل هدفا في منافسات الكأس.
- موقعة النصر والاتحاد تعني لحمدالله الكثير
- المهاجم المغربي ينتظر دخول التاريخ عبر شباك النصر
- هدف واحد يمنح الجلاد المغربي صدارة هدافي السوبر التاريخيين
- هدفان سجلهما حمدالله في السوبر السعودي بقميص العالمي
- 4 لاعبين يتساوون في الصدارة بهدفين لكل منهم

MENAFN26012023000089011017ID1105479175


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.