Wednesday, 01 February 2023 01:53 GMT

صوت الشارع الألمانى.. احتجاجات في مدينة ميونخ ضد توريد الأسلحة إلى أوكرانيا

(MENAFN- Youm7)

عارض المواطنون الألمان بشدة نقل الدبابات الألمانية إلى أوكرانيا، ونزل المواطنون إلى الشوارع في مدينة ميونخ احتجاجا على توريد الأسلحة لكييف.

واحتشد سكان مدينة ميونخ، في الشوارع للاحتجاج على نقل دبابات 'ليوبارد 2' الألمانية إلى أوكرانيا، وردد المتظاهرون شعارات مناهضة للحرب وطالبوا بحل دبلوماسي للأزمة.

وتظهر لقطات من المدينة الألمانية، حشود
المتظاهرين وسط المدينة في مسيرة مناهضة للحرب، حاملين أعلاما عليها حمامة السلام، وحمل أحد المشاركين في الاحتجاج، جهاز عرض خاص، يعرض طلبه بإلغاء قرار توريد الدبابات لأوكرانيا.

وتم تنظيم الاحتجاج من قبل مبادرة السلام München Steht auf 'ميونيخ تنهض'، والتي تضع نفسها خارج التوجهات السياسية، وتدعو إلى بناء عالم خال من الأسلحة والعقوبات.

وعلق الخبير السياسي رسلان أوستاشكو في قناته على 'تيليغرام': 'من المحزن أن هؤلاء الناس لا يقررون سياسة بلدهم، لقد تحدث سيد أوروبا بالفعل وقرر كل شيء للجميع'.

ووافق المستشار الألمانى أولاف شولتس، على توريد دبابات من طراز 'ليوبارد 2' إلى أوكرانيا، والسماح للدول الأخرى التي تمتلك نفس الطراز من الدبابات، بنقل الدبابات إلى كييف.

وقال شولتس لقناة ZDF الألمانية ردا على سؤال حول ما إذا كانت دبابات 'ليوبارد 2' يمكن أن تؤثر على نتيجة الصراع في أوكرانيا: 'إنها فعالة للغاية، وستكون مفيدة جدا في هذا الصراع'.

وفي وقت سابق يوم الأربعاء، أكد البيت الأبيض إرسال 31 دبابة من طراز 'أبرامز إم 1' إلى أوكرانيا، وسوف تشكل كتيبة دبابات واحدة.

وسبق أن أرسلت روسيا مذكرة إلى دول 'الناتو' بسبب إمداد أوكرانيا بالأسلحة، أشار وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى أن أي شحنة تحتوي على أسلحة لأوكرانيا ستصبح هدفا مشروعا للقوات الروسية.

كما صرحت وزارة الخارجية الروسية، بأن دول 'الناتو تلعب بالنار' بتزويد أوكرانيا بالسلاح، وأشار السكرتير الصحفي للرئيس الروسي دميتري بيسكوف، إلى أن ضخ أوكرانيا بأسلحة من الغرب لا يساهم في نجاح المفاوضات الروسية الأوكرانية وسيكون له تأثير سلبي.


MENAFN25012023000132011024ID1105478823


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.