Monday, 30 January 2023 04:53 GMT

مصر: تراجع القطاع الخاص في نوفمبر

(MENAFN) جاء في تقرير اليوم الاثنين أن القطاع الخاص غير النفطي في مصر تراجع في نوفمبر بأعلى نسب له منذ انتشار جائحة فيروس كورونا في بداية عام 2020، حيث أثر انخفاض العملة على سعر وتوافر السلع الخارجية.

وانخفض مؤشر ستاندرد اند بورز جلوبال لمديري المشتريات في مصر إلى 45.4 في نوفمبر من 47.7 في أكتوبر، وهو أقل بكثير من الحد الفاصل بين النمو نوالتراجع الذي وصل الى 50.0.

وهذه ثاني اقل قراءة منذ أن تسببت الجائحة في هبوط المؤشر في يونيو 2020 وهو الشهر الرابع والعشرون على التوالي من التراجع.

كما اعلنت ستاندرد اند بورز جلوبال “كان الانخفاض السريع في النشاط التجاري العامل الأساسي في الركود، حيث أفاد المشاركون في المسح أن الارتفاع المتسارع للتكاليف وانخفاض الطلبات الجديدة أجبرهم على خفض الإنتاج”.

وتواجه مصر شح كبير في العملات الأجنبية بالرغم من تقليل قيمة العملة بمعدل 14.5 بالمئة في 27 أكتوبر، والكشف عن حزمة دعم بمبلغ 3 مليارات دولار مع صندوق النقد الدولي. وسبب تراجع الدولار إلى تقييد الواردات لمدخلات المصانع وتجارة التجزئة.

وصرح ديفيد أوين الخبير الاقتصادي في ستاندرد اند بورز جلوبال “أدى انخفاض الجنيه مقابل الدولار الأمريكي إلى زيادة ملحوظة في الأسعار المدفوعة مقابل المواد الخام، والتي تفاقمت بالفعل بسبب قيود الاستيراد منذ أوائل عام 2022”.

MENAFN05122022000045012476ID1105266998


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.