Wednesday, 08 February 2023 05:02 GMT

'دولة الإيثار غير موجودة'

(MENAFN- Swissinfo)
وفقًا لاوْرَنت غوتْشيل، مدير مؤسسةُ السلامِ السويسرية ، يتم بناء السلام على الأرض في مناطق النزاع ، وليس في مقر الأمم المتحدة في نيويورك. zVg سلسلة جهود سويسرا لتعزيز السلام , حلقة 5:

'لاوْرَنت غوتْشيل' هو داعمُ السلام السويسري الأكثرُ نشاطًا. والسؤال: هل من مستقبلٍ لسياسةِ تعزيز السّلام إذا كان الهامشُ يضيق دائمًا أمامَ المنظمات والدول المُحايدة؟

هذا المحتوى تم نشره يوم 05 ديسمبر 2022 - 09:00 يوليو, 05 ديسمبر 2022 - 09:00 أريان لوتي
  • Español (es) 'el estado altruista no existe'
  • 中文 (zh) “世界上没有利他主义国家”
  • Français (fr) «l'etat altruiste n'existe pas»
  • Pусский (ru) «ни зеленского, ни путина принудить к переговорам невозможно»
  • English (en) 'there is no such thing as an altruistic state'
  • 日本語 (ja) 「利他的な国家など存在しない」
  • Italiano (it) 'lo stato altruista non esiste'
  • (uk) швейцарський експерт: «до переговорів не можна змушувати ні зеленського, ні путіна»

هذا الصباح، والحربُ بعيدةٌ عن بازل، وبينما أبراجُ شركة روش لصناعة الأدوية والمستلزمات الطّبيّة، تعانقُ السماء، بائعونَ جوّالونَ يبيعونَ زهورَ عَبّاد الشمس وبجانبِ مسرحِ الشَّبيبةِ تُقام مدينةٌ صغيرةٌ للملاهي في إطار سوق الخريف. لاوْرَنت غوتْشيل يستقبلنا في الثُّكنةِ العسكريةِ السابقة.

هنا، حيثُ كان ينامُ الجنودُ في السابق، يجري اليومَ دعمُ وتشجيعُ السلام. مؤسسةُ السلامِ السويسرية Swisspeace انتقلتْ إلى كانتون بازل-المدينة في العام 2019 بعدما أعربَ الكانتون عن استعدادِهِ للمشاركةِ في تمويلِها، وذلكَ بمبلغِ أربعِمئةِ ألفِ فرنكٍ سويسريٍّ سنويًّا. تُعتبرُ المؤسسةُ اليومَ أكبرُ الجهاتِ غيرِ الحكوميةِ التي تعملُ في سويسرا في مجالِ الدَّعمِ المدنيِّ للسلام.

SWI swissinfo.ch : سيّدُ غوتْشيل، ما الذي تستطيعُ مؤسّسةُ السّلام السويسريةُ فعلَه في أوكرانيا؟

لاوْرَنت غوتْشيل: نحن ندرّبُ الأوكرانيّين والأوكرانيّات كيفَ يجبُ أن يوثّقوا ما هو محتمَلٌ من جرائمِ الحرب، لكي يُمكن استخدامُ هذه المعلوماتِ يومًا أمامَ محكمةٍ جنائية. طلبُ المشاركةِ كبير.

لقد بيَّنتْ لنا هذه الحربُ بأنَّ التبصُّرَ والتفكيرَ العسكريَّ الاستراتيجي أمرٌ هامٌّ بالنسبة للقطاعِ المدنيِّ العاملِ في مجالِ دعمِ وتشجيعِ السلام. لنأخذْ مثلًا مسألةَ الأسلحةِ النوويّة: يُقال دائمًا بأنَّ الرّدعَ يؤدي إلى منعِ الحروب، لكنّنا الآنَ نرى أيضًا أنَّ الأسلحةَ النوويةَ تجعلُ الحروبَ ممكنةً. بدونِ التّهديد النوويِّ الرّوسي بهذا الشَّكلِ، ما كان لهذهِ الحربِ في أوكرانيا أنْ تُوجد. نحن نتفحّصُ بعُمْقٍ ما إذا كان باستطاعتِنا المقاربةَ بين نزعِ السلاحِ النووي ودعمِ السلام.

عن ضيف الحوار:

نشأَ لاوْرنت غوتْشيل، البالغُ منَ العمرِ سبعةً وخمسينَ عامًا، في برن. درسَ العلومَ السياسيةَ والعلاقاتِ الدوليةَ في جنيف، ثمَّ عمِلَ باحثًا في مركزِ الدّراساتِ الأوروبيةِ في جامعةِ هارفارد وفي مركزِ حلِّ النزاعاتِ الدوليةِ في جامعةِ كولومبيا. ترأّسَ برنامجَ البحوثِ الوطني: 'السياسةُ الخارجيَةُ السويسرية'، ودرَّسَ في معهدِ العلومِ السياسيةِ في جامعةِ بيرن. منذُ العامِ 2000 هو مديرُ مؤسسةِ السلامِ السويسرية Swisspeace وأستاذُ العلومِ السياسيةِ في جامعةِ بازل. في العامِ 2003 كان مُساعدًا شخصيًّا لوزيرةِ الخارجيّةِ السويسرية آنذاك، ميشيلين كالمي ري، من الحزبِ الاشتراكي.

End of insertion

بعبارةٍ أُخرى: الأسلحةُ النوويةُ تمنعُ الحروبَ الكبيرة، لكنّها تجعلُ الصّغيرةَ ممكنةً؟

بالضّبط، هكذا يجري الأمرُ في أوكرانيا الآن.

بالنّظرِ إلى مسيرتِكَ المهنيّةِ التي تجاوزتِ الثّلاثينَ عامًا، هل ترى بأنَّ بحوثَ السّلامِ قد فَشَلت؟

أُفضِّلُ مقارنةَ بحوثِ السلام بالطب. دائمًا هنالكَ خطواتٌ صغيرة. لكنْ بالقدَرِ نفسِهِ الذي لا تختفي فيهِ الأمراضُ، لا تختفي الحرب. ليس مِنَ الجائزِ قياسُ النّجاحِ فقط باندلاعِ أو عدَمِ اندلاعِ الحروب.

تستنبطُ منْ صراعاتٍ ماضيةٍ مبادئ تُطبّقها في أزماتٍ جديدة!

بالضّبط. بالنسبة لنا فإنَّ موضوعا التّغلّبِ على الماضي والعدالةِ الانتقاليةِ هامّان جدًّا، ومتعلّقانِ بأنْ نضمِنَ للضّحايا عدمَ تَكرارِ الجرائِم. صانعاتُ وصانعو القرارِ السياسيّ يجبُ أنْ يعرِفوا بأنه يُمكنُ محاسبتُهم عاجلًا أَم آجلًا. في الوقتِ ذاتهِ نريد أنْ نمنعَ اندلاعَ الصِّراعِ مجدّدًا. غالبيةُ الحروبِ الأهليّةِ لا تحدثُ لأوّلِ مرَّةٍ.

لنتحدثَ عن تأثيرِ دعْمِ السّلام. ما هو أكبرُ نجاحٍ عمليٍّ لمؤسّسةِ دعمِ السّلام السويسرية؟

جوهرُ عملِنا أنْ نجمعَ الأشخاصَ المؤثّرينَ غيرَ المرتبطينَ بقوّةٍ بالجهاتِ الرسميّة. في أفغانستانَ كان ذلك نجاحًا، على الرُّغمِ من أنَّ طالبانَ عادتْ الآنَ واستولتْ على السُّلطة. عندما دخلَ الأمريكيونَ وتعلّقَ الأمرُ بتشكيلِ حكومةٍ، اتصلَ بنا مستشارُ الأمينِ العامِّ للأممِ المتّحدةِ، فقالَ: 'نسِيْنا المجتمعَ المدنيّ'.

خلالَ أيّامٍ قلائلَ جمعنا في بون ثمانينَ من مُمثّلي وممثلاتِ المجتمعِ المدنيِّ الأفغاني. كانتْ عمليةً فوضويةً، لكنَّ المجموعاتِ التي نشأتْ آنذاكَ، موجودةٌ حتى اليوم. إذا كان ثمّةَ شيءٌ مُستَدامٌ منَ الجُهود في افغانستان، فذلك هو الذي تمَّ بلوغُهُ على مستوى المجتمعِ المدنيّ. في الحكومةِ كان هنالكَ دائمًا الكثيرُ الكثيرُ منَ الفساد.

تعتمدُ إذنْ على أشخاصٍ دونَ المستوى الرَّسمي؟

نعم، نعتمدُ على النُّخبةِ الثانيةِ بالمفهومِ الرَّسمي، التي هي الأولى بالمفهومِ الفكري الثقافي، كما أعتقد. نعملُ مع حقوقيّينَ وحقوقيّاتٍ، معلمينَ ومعلمات، ومع شيوخِ قُرى. حاولنا ذلك أيضًا في سياقِ الحربِ الأهليّةِ السورية. أَعدَدْنا في مقرِّ الأممِ المتحدةِ في جنيف حيّزًا لممثلي وممثلاتِ المجتمعِ المدني، ممّنْ لمْ يكونوا في المفاوضاتِ الرسمية. للأسف، لمْ تُحققْ مفاوضاتُ السلامِ هذهِ نجاحًا قط.

MENAFN05122022000210011054ID1105266992


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.

النشرة الإخبارية