Thursday, 02 February 2023 04:34 GMT

«العربية للمسرح» تكشف العروض المشاركة في مهرجان المسرح العربي بالمغرب'

(MENAFN- Al-Bayan)

كشفت الأمانة العامة للهيئة العربية للمسرح، عن العروض المسرحية العربية التي تأهلت للمشاركة في الدورة الثالثة عشرة من مهرجان المسرح العربي، والتي ستنظم بالتعاون مع وزارة الشباب والثقافة والتواصل في المملكة المغربية، في الفترة من 10 إلى 16 يناير 2023 بمدينة الدار البيضاء، وذلك بعد تلقيها تقرير اللجنة العربية لمشاهدة واختيار العروض، وضمت اللجنة: حكيم حرب من الأردن، والدكتور سعيد كريمي من المغرب، والدكتور معز مرابط من تونس، والدكتور علي محمود السوداني من العراق، والدكتور يوسف عايدابي من السودان.

هذا وقد استعرضت اللجنة مائتين وثلاثة ملفات، وفق الملف المرفق، تقدم بها المسرحيون من مختلف أرجاء الوطن العربي، وقدمت اللجنة تقريرها الذي اشتمل على العروض المتأهلة، وذكرت في التقرير أنها عملت على تطبيق الشروط المعلنة في استمارة التقديم، محتكمة لمعيار الجودة بشكل رئيسي. كما أضافت اللجنة في تقريرها أن اللجنة قد رصدت عشرات العروض المسرحية التي تستحق الانتباه والتي حملت رؤى إبداعية لافتة.

وفي هذه المناسبة، وجه إسماعيل عبد الله، الأمين العام للهيئة العربية للمسرح، التحية للجنة الاختيار التي قامت بمهمة كبيرة ودقيقة، مؤكداً حرص الهيئة الدائم على أن يكون عملها في خدمة المسرح العربي، عملاً جماعياً يشارك فيه المسرحيون العرب في صياغة مشهدهم. كما أشاد بمستوى التعاون الكبير الذي تبديه وزارة الشباب والثقافة والتواصل في المملكة المغربية.


وحول العروض المتأهلة قال إسماعيل عبد الله: الدورة الثالثة عشرة ستشهد سخونة في التنافس ومستويات إبداعية استثنائية.

بدوره، قال الدكتور يوسف عايدابي رئيس اللجنة: كانت المهمة دقيقة وصعبة، إذ إنه لا بد من اختيار ستة عشر عرضاً فقط في مساري المهرجان، وقد وجدت اللجنة مستوى تنافسياً عالياً جعل مسار التنافس على جائزة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، يحظى بمعظم عروض المهرجان، إذ توزعت العروض في المسارين، بواقع أربعة في المسار الأول (مسار المهرجان) واثني عشر عرضاً في المسار الثاني (مسار الجائزة).

MENAFN05122022000110011019ID1105266376


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.