Sunday, 29 January 2023 05:27 GMT

تحفيز الاستثمار بالسياحة.. أدوات بالمتناول

(MENAFN- Alghad Newspaper)

محمد أبو الغنم
عمان- طالب مستثمرون في قطاع السياحة بتدخل حكومي فاعل لتذليل عقبات تواجه الاستثمار بالقطاع لزيادة جاذبيته في المملكة.
وقالوا هؤلاء في احاديث منفصلة لـ”الغد” ان المملكة تتمتع بيئة استثمارية خصبة يجب استثمارها، مؤكدين هناك جملة من التحديات تواجه المستثمرين في القطاع.
ويبلغ حجم الاستثمارات السياحية في المملكة نحو 5 مليارات دينار بطاقة استيعابية تتجاوز الـ60 الف موظف.
المستثمر في القطاع السياحي ميشيل نزال دعا الجهات الحكومية المعنية إلى تذليل تلك العقبات التي تعيق وتحد من حجم الاستثمار. مؤكدا أن معاناة المستثمر تبدأ من البيروقراطية التي تعطل مسار الاستثمار وقد تصل في بعض الاحيان إلى عزوفه عن الاستثمار والبحث عن دولة اخرى.
وأضاف نزال ان“من أكبر التحديات التي تواجه الاستثمار، المعاملات الحكومية المطولة التي تأخذ وقتا كثيرا لانتهاء معاملة المستثمر في حصوله على موافقات البدء في مشروعه”.
وأشار الى ان الجمارك والضرائب تعتبر تحديا كبيرا امام المستثمر. لافتا إلى أنه يواجة مشكلة في تحديد مكان استثماره، اذ لا يجد أرضا لإقامة مشروع عليها تكون جاهزة لاستقطاب الاستثمار، اذ يضطر للبحث بنفسه عن مكان يلح لإقامة مشروعه الاستثماري وهذا يجب ان يكون دور الحكومة في تخصيص أراض جاهزة بالكامل من بنية تحتية وتنظيم وغيرها من الاحتياجات لإنشاء اي مشروع استثماري.
وأكد نزال أن من التحديات التي يواجهها المستثمر حصوله على تمويل لإقامة مشاريع كبيرة وضخمة اذ يجب ان يقدم للمستثمر تمويلا وتسهيلات مالية ضمن شروط ميسرة وسريعة لإنشاء مشروعه الاستثماره أو تطويره.
من جهته، قال المستثمر في قطاع المطاعم السياحية والفنادق عصام فخر الدين إن“الاستثمار بقطاع السياحة يتميز بجاذبيته لكنه يواجه تحديات ومشاكل لا بد من حلها”.
وأكد فخر الدين ان هناك جملة من التحديات والمشاكل التي تواجه الاستثمار بالقطاع السياحي يجب العمل لحلها بمشاركة وتعاون القطاع الخاص والعام لإيجاد آليات حلها ومواجهتها.
وأضاف“عند البدء بالاستثمار بالقطاع يبدأ المستثمر يعاني من مشاكل كلف التشغيل المرتفعة ونقص العمالة المدربة اضافة الى كلف الطاقة التي تشكل ما يقارب 5 % من حجم المبيعات التي يجب ان لا تتجاوز 1 %.
وأشار فخر الدين ان من أحد التحديات التي تواجه القطاع هي القروض التي يجب ان يحصل عليها المستثمر في القطاع على شكل قروض ميسرة طويلة الأمد وبفوائد منخفضة ومدد سداد طويلة تصل إلى 20 عاما“القرض السياحي”.
وطالب بتذليل تلك التحديات لكي يستمر العمل ويتطور ويتوسع الاستثمار بشكل عام من خلال تخفيض الفوائد وتخفيض كلف الطاقة وإيجاد معادلة للايجارات من خلال تعديل بعض البنود بالقانون.
كما طالب بتخفيض الجمرك على مدخلات الإنتاج وغيرها من المواد، فالسوق الأردني صغير إذا ما تمت مقارنته بالدول المحيطة التي عدد سكانها اكبر بكثير من الأردن، على سبيل المثال سورية ومصر ودول الخليج، ويجب ان يدعم لينافس بالخدمة والسعر وحتى يستطيع منافسة الدول المجاورة نظرا لوجود منافسة شرسة معهم وحتى لا يتعرض القطاع السياحي بشكل عام الى تراجع وخسائر في اعداد زواره.
وقال المستثمر في القطاع السياحي عوني قعوار إن“ارتفاع الكلف التشغيلية للاستثمار في الأردن يعد من أكبر التحديات”.
وأشار إلى أن من التحديات التي يواجهها المستثمر نقص العمالة المدربة في القطاع الفندقي، اذ يتعرض المستثمر في هذا المجال الى صعوبة واضحة في توفير طاقم وموظفين في القطاع الفندقي.
وأضاف أن من التحديات التي تعيق الاستثمار ارتفاع الضرائب والرسوم على المستثمر وهذه كلها تؤدي لهروب الاستثمار.
وطالب قعوار بتحديد جهة واحدة لتسهيل اجراءات جذب الاستثمار وتذليل العقوبات امام المستثمر اضافة الى وجود نافذة او منصة واحدة لتخليص كافة معاملات المستثمر وأخذ الموافقات المطلوبة لترخيص استثماره وإلغاء مراجعة الجهات المتعددة التي يراجعها المستثمر لترخيص استثماره.
كما طالب قعوار بتقديم اعفاءات جمركية وضريبية للمستثمر لغايات جذب اكبر عدد من المستثمرين الى المملكة اضافة الى توسعة حجم استثمار المستثمر المحلي.

MENAFN02122022000072011014ID1105262418


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.