Tuesday, 31 January 2023 07:10 GMT

الفار أنصف تونس أمام أبطال العالم الإصابات داهمت السعودية والإيقافات عقدت مهمة التأهل

(MENAFN- Akhbar Al Khaleej) كتب‭ ‬أحمد‭ ‬الذهبة‮ ‬‭:‬ السبت ٠٣ ديسمبر ٢٠٢٢ - 02:00


تبددت‭ ‬آمال‭ ‬الجماهير‭ ‬السعودية‭ ‬والتونسية‭ ‬بعد‭ ‬الخروج‭ ‬المؤلم‭ ‬من‭ ‬دور‭ ‬المجموعات‭ ‬في‭ ‬مونديال‭ ‬2022‭ ‬لكرة‭ ‬القدم،‭ ‬نتيجة‭ ‬كان‭ ‬بالإمكان‭ ‬تحقيق‭ ‬أفضل‭ ‬منها،‭ ‬خاصة‭ ‬بعد‭ ‬المستويات‭ ‬الرائعة‭ ‬التي‭ ‬قدمها‭ ‬المنتخبان‭ ‬في‭ ‬مبارياتهما‭ ‬الثلاث‭.‬

بداية‭ ‬نارية‭ ‬للسعودية

المنتخب‭ ‬السعودي‭ ‬كانت‭ ‬بدايته‭ ‬نارية‭ ‬في‭ ‬مونديال‭ ‬2022،‭ ‬حيث‭ ‬فجر‭ ‬كبرى‭ ‬المفاجآت‭ ‬بفوزه‭ ‬على‭ ‬منتخب‭ ‬الأرجنتين‭ ‬بنتيجة‭ ‬2‭-‬1،‭ ‬هذا‭ ‬الفوز‭ ‬التاريخي‭ ‬غير‭ ‬المتوقع‭ ‬رفع‭ ‬من‭ ‬سقف‭ ‬الطموح‭ ‬وأعطى‭ ‬الجماهير‭ ‬السعودية‭ ‬دفعة‭ ‬معنوية‭ ‬وأملا‭ ‬كبيرا‭ ‬بالعبور‭ ‬إلى‭ ‬الدور‭ ‬الثاني،‭ ‬كما‭ ‬وزاد‭ ‬من‭ ‬ثقة‭ ‬اللاعبين‭ ‬بأنفسهم،‭ ‬لعب‭ ‬المنتخب‭ ‬السعودي‭ ‬مباراته‭ ‬الثانية‭ ‬أمام‭ ‬بولندا‭ ‬وقدم‭ ‬مستوى‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬رائع‭ ‬وسيطر‭ ‬على‭ ‬اللعب‭ ‬لكن‭ ‬لم‭ ‬يترجم‭ ‬الأداء‭ ‬الجيد‭ ‬إلى‭ ‬نتيجة‭ ‬إيجابية‭ ‬ولم‭ ‬يستغل‭ ‬الفرص‭ ‬التي‭ ‬حصل‭ ‬عليها‭ ‬وأضاع‭ ‬مهاجمه‭ ‬سالم‭ ‬الدوسري‭ ‬ركلة‭ ‬جزاء،‭ ‬انتهت‭ ‬المباراة‭ ‬بخسارة‭ ‬السعودية‭ ‬2‭-‬صفر،‭ ‬وتأجل‭ ‬الحسم‭ ‬وبقي‭ ‬الأمل‭ ‬موجودا‭ ‬للقاء‭ ‬المكسيك‭ ‬في‭ ‬الجولة‭ ‬الأخيرة،‭ ‬ودخل‭ ‬المنتخب‭ ‬السعودي‭ ‬المواجهة‭ ‬الحاسمة‭ ‬متسلحاَ‭ ‬بالدعم‭ ‬الجماهيري‭ ‬الكبير،‭ ‬صمد‭ ‬في‭ ‬الشوط‭ ‬الأول،‭ ‬وانهار‭ ‬في‭ ‬الدقائق‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬الشوط‭ ‬الثاني‭ ‬حيث‭ ‬دخل‭ ‬في‭ ‬مرماه‭ ‬هدفان‭ ‬سريعان،‭ ‬وتسرب‭ ‬اليأس‭ ‬في‭ ‬نفوس‭ ‬اللاعبين‭ ‬وضاع‭ ‬المنتخب‭ ‬السعودي،‭ ‬وكاد‭ ‬يخسر‭ ‬بغلة‭ ‬من‭ ‬الأهداف‭ ‬لولا‭ ‬تألق‭ ‬الحارس‭ ‬محمد‭ ‬العويس،‭ ‬وفي‭ ‬الوقت‭ ‬بدل‭ ‬الضائع‭ ‬سجل‭ ‬سالم‭ ‬الدوسري‭ ‬هدفا‭ ‬متأخرا‭ ‬قلص‭ ‬النتيجة‭ ‬إلى‭ ‬2‭-‬1‭ ‬لتخسر‭ ‬السعودية‭ ‬وتودع‭ ‬البطولة‭.‬

الإصابات‭ ‬والإيقافات

تأثر‭ ‬المنتخب‭ ‬السعودي‭ ‬بكثرة‭ ‬الإصابات‭ ‬واللإيقافات‭ ‬للاعبيه‭ ‬الأساسيين،‭ ‬حيث‭ ‬وصل‭ ‬إلى‭ ‬المباراة‭ ‬المصيرية‭ ‬أمام‭ ‬المكسيك‭ ‬وأكملها‭ ‬بغياب‭ ‬خمسة‭ ‬نجوم‭ ‬من‭ ‬التشكيلة‭ ‬الأساسية‭ ‬التي‭ ‬هزمت‭ ‬الأرجنتين،‭ ‬حاول‭ ‬المدرب‭ ‬الفرنسي‭ ‬رينارد‭ ‬تدارك‭ ‬الأمور‭ ‬ودفع‭ ‬بوجوه‭ ‬جديدة‭ ‬تفتقد‭ ‬الخبرة،‭ ‬وضاعت‭ ‬هوية‭ ‬المنتخب‭ ‬السعودي‭ ‬في‭ ‬الملعب،‭ ‬في‭ ‬المقابل‭ ‬اندفع‭ ‬المنتخب‭ ‬المكسيكي‭ ‬نحو‭ ‬تسجيل‭ ‬مزيد‭ ‬من‭ ‬الأهداف‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬أحكم‭ ‬سيطرته‭ ‬على‭ ‬اللعب،‭ ‬علماَ‭ ‬بأن‭ ‬المنتخب‭ ‬المكسيكي‭ ‬ليس‭ ‬بالمنتخب‭ ‬السهل‭ ‬وله‭ ‬تجارب‭ ‬عالمية‭ ‬كثيرة‭ ‬حيث‭ ‬شارك‭ ‬17‭ ‬مرة‭ ‬في‭ ‬بطولات‭ ‬كأس‭ ‬العالم،‭ ‬وكان‭ ‬يتأهل‭ ‬إلى‭ ‬الدور‭ ‬الثاني‭ ‬في‭ ‬معظم‭ ‬مشاركاته‭.‬

تونس‭ ‬تنتصر‭ ‬ولكن

المنتخب‭ ‬التونسي‭ ‬هو‭ ‬الآخر‭ ‬كانت‭ ‬بدايته‭ ‬إيجابية‭ ‬بالتعادل‭ ‬مع‭ ‬الدنمارك‭ ‬سلبياً،‭ ‬كسب‭ ‬نقطة‭ ‬عززت‭ ‬من‭ ‬حظوظه‭ ‬في‭ ‬المنافسة‭ ‬على‭ ‬التأهل،‭ ‬واصل‭ ‬عروضه‭ ‬القوية‭ ‬وواجه‭ ‬أستراليا‭ ‬في‭ ‬اللقاء‭ ‬الثاني،‭ ‬قدم‭ ‬كل‭ ‬شيء‭ ‬لكنه‭ ‬لم‭ ‬يسجل،‭ ‬في‭ ‬المقابل‭ ‬سجلت‭ ‬أستراليا‭ ‬هدفا‭ ‬وخطفت‭ ‬الفوز،‭ ‬وجاءت‭ ‬الجولة‭ ‬الأخيرة‭ ‬والمواجهات‭ ‬المصيرية‭ ‬بالمجموعة‭ ‬والتي‭ ‬أقيمت‭ ‬في‭ ‬توقيت‭ ‬واحد‭ ‬كان‭ ‬المنتخب‭ ‬التونسي‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬الفوز‭ ‬وحده‭ ‬أمام‭ ‬أبطال‭ ‬العالم‭ ‬منتخب‭ ‬فرنسا،‭ ‬ونجح‭ ‬منتخب‭ ‬تونس‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬المطلوب‭ ‬منه‭ ‬بتغلبه‭ ‬على‭ ‬فرنسا‭ ‬بهدف‭ ‬نظيف،‭ ‬لكن‭ ‬النتيجة‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬كافية‭ ‬للتأهل،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬فازت‭ ‬أستراليا‭ ‬على‭ ‬الدنمارك‭ ‬في‭ ‬المواجهة‭ ‬الأخرى‭.‬

وكانت‭ ‬فرحة‭ ‬تونس‭ ‬الكبيرة‭ ‬أمام‭ ‬أبطال‭ ‬العالم‭ ‬ناقصة‭ ‬بعد‭ ‬الخروج‭ ‬من‭ ‬المنافسة،‭ ‬وكادت‭ ‬تونس‭ ‬تخسر‭ ‬حتى‭ ‬هذا‭ ‬الفوز‭ ‬التاريخي‭ ‬بعد‭ ‬تسجيل‭ ‬فرنسا‭ ‬لهدف‭ ‬قاتل،‭ ‬غير‭ ‬أن‭ ‬تقنية‭ ‬الفار‭ ‬أنصفت‭ ‬تونس‭ ‬بعد‭ ‬إلغاء‭ ‬الهدف‭.‬

درس‭ ‬للعرب

ما‭ ‬نستفيده‭ ‬من‭ ‬مشاركة‭ ‬تونس‭ ‬والسعودية‭ ‬في‭ ‬مونديال‭ ‬2022‭ ‬وخروجها‭ ‬المشرف‭ ‬من‭ ‬المنافسة‭ ‬هو‭ ‬أن‭ ‬المستويات‭ ‬الجيدة‭ ‬ليست‭ ‬كافية‭ ‬لتحقيق‭ ‬الهدف‭ ‬المنشود،‭ ‬إنما‭ ‬ينبغي‭ ‬ترجمة‭ ‬تلك‭ ‬المستويات‭ ‬إلى‭ ‬أهداف‭ ‬ونتائج‭ ‬إيجابية،‭ ‬فالعبرة‭ ‬دائما‭ ‬في‭ ‬النهاية،‭ ‬كما‭ ‬يجب‭ ‬المحافظة‭ ‬على‭ ‬التوازن‭ ‬البدني‭ ‬والفني‭ ‬والتركيز‭ ‬الذهني‭ ‬في‭ ‬ثلاث‭ ‬مباريات‭ ‬وليس‭ ‬في‭ ‬مباراة‭ ‬واحدة‭ ‬فقط،‭ ‬وأيضاَ‭ ‬لابد‭ ‬من‭ ‬تجنب‭ ‬اللاعبين‭ ‬للإنذارات‭ ‬الصفراء‭ ‬بقدر‭ ‬المستطاع‭ ‬لتجنب‭ ‬الإيقافات‭ ‬كما‭ ‬حدث‭ ‬مع‭ ‬المنتخب‭ ‬السعودي‭ ‬الذي‭ ‬حطم‭ ‬لاعبوه‭ ‬الرقم‭ ‬القياسي‭ ‬بالحصول‭ ‬على‭ ‬14‭ ‬بطاقة‭ ‬صفراء‭ ‬كسابقة‭ ‬تاريخية‭ ‬في‭ ‬دور‭ ‬المجموعات‭ ‬بكأس‭ ‬العالم‭.‬


MENAFN02122022000055011008ID1105262236


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.

النشرة الإخبارية