Wednesday, 08 February 2023 09:30 GMT

العبدالله: المعلومات «الجيومكانية» أداة داعمة وممكنة لتحقيق «رؤية كويت جديدة 2035»

(MENAFN- Al-Anbaa)
  • السجاري: ملتقى مثالي للمتخصصين في العلوم المكانية بمختلف التخصصات ووسيلة للتواصل المباشر مع فئة الشباب الكويتي
  • سلمان: إنشاء نظام معلومات جغرافي ضرورة ملحة وأداة تحليلية علمية حاسمة وفاعلة للإسهام في عملية دعم واتخاذ القرار


تحت رعاية وحضور الرئيس الفخري للمجموعة الكويتية لمستخدمي نظم المعلومات الجغرافية الشيخ أحمد العبدالله، نظمت المجموعة الكويتية لمستخدمي نظم المعلومات الجغرافية KGUG بالتعاون مع كل من الشريك الاستراتيجي للمجموعة «أوبن وير» الممثل الحصري والوحيد لشركة «ايزري» الرائدة عالميا في أنظمة العلوم البيئية ونظم المعلومات الجغرافية، وقسم الجغرافيا في جامعة الكويت احتفالا بذكرى اليوم العالمي لأنظمة المعلومات الجغرافية GIS DAY في كلية العلوم الاجتماعية بالشويخ، بمشاركة عدد من الجهات الحكومية والخاصة منها شركة نفط الكويت، الهيئة العامة للمعلومات المدنية، الهيئة العامة للبيئة، وشركة زين درون والنادي الجغرافي.
وأعرب الشيخ أحمد العبدالله عن سعادته بالاحتفالية التي تتزامن مع احتفاليات نظيرة في جميع دول العالم بمناسبة اليوم العالمي لنظم المعلومات الجغرافية GIS day، مشيرا الى أن نظم المعلومات الجغرافية والتي توافق الباحثون على تسميتها بالمعلومات الجيومكانية تكتسب أهمية بالغة، خصوصا في وقتنا الحالي، فهي أداة داعمة وممكنة لمبادرات تعزيز الحكومة الالكترونية، حيث إن كل شيء يحدث في مكان ما، فضلا عن دورها البالغ الأثر في تحقيق أهداف «رؤية كويت جديدة 2035»، حيث تسهم المعلومات الجيومكانية بتمكين القطاعات والعديد من المجالات الرقمية من خلال البيانات الجيومكانية والتطبيقات والتحليلات المكانية وتدريب الكوادر بما يؤدي إلى رفع الكفاءة وتحسين الخدمات والأعمال واتخاذ القرارات المعتمدة على الموقع.
وأضاف العبدالله بكلمة ألقاها في الافتتاح: يتزامن احتفالنا اليوم مع مرور قرابة 20 عاما على تأسيس الجمعية الكويتية لمستخدمي نظم المعلومات الجغرافية التي يشرفني ان اكون رئيسها الفخري، موضحا ان الجمعية حرصت من انطلاقها على العمل لزيادة المعرفة عن استخدامات نظم المعلومات الجغرافية وتبادل الخبرات العلمية والأكاديمية في هذا المجال والمساهمة في تعريف المجتمع المحلي بهذه النظم وتوضيح مدى امتداد هذا العلم وتطبيقاته إلى حياة الناس، مما ينعكس ايجابا على زيادة فرص التعاون بين المؤسسات الأكاديمية ومؤسسات القطاع العام والخاص، لافتا الى الاستخدامات العديدة لـ «جي آي إس» ومن أهمها حماية البيئة والتنبؤ بالكوارث الطبيعية، اضافة الى مكافحة التصحر ومواجهة نفوق الأسماك من خلال تقنيات الاستشعار المبكر.
ووجه العبدالله الشكر والتقدير لكل من ساهم بتنظيم الاحتفال بداية من أعضاء المجموعة الكويتية لمستخدمي نظم المعلومات الجغرافية، ومرورا بجامعة الكويت التي استضافت الاحتفالية، وكل الجهات الداعمة والمشاركة في التنظيم ووصولا الى الشريك الاستراتيجي شركة أوبن وير ووسائل الاعلام المختلفة.
بدورها، أعربت عميدة كلية العلوم الاجتماعية د.مها السجاري عن سعادتها باستضافة الكلية للاحتفال الذي يستهدف بالدرجة الأولى توعية المجتمع بتقنيات نظم المعلومات الجغرافية وأهميتها ودورها في حياتنا اليومية، مؤكدة على العلاقة الوطيدة بين الانسان والبيئة والتكنولوجيا، ومثمنة المشاركات القيمة للجهات والهيئات الحكومية ونادي الجغرافيا وطلبة الماجستير لتخصص قسم الجغرافيا الذين استعرضوا مجموعة من التطبيقات الوطنية الفريدة في مجال تقنية نظم المعلومات فضلا عن تقنية الدرون التي يمكن من خلالها توفير الوقت والجهد في الكشف عن المساحات الشاسعة للأراضي لتحديد استعمالاتها إضافة الى جمع معلومات عن المواقع المختلفة المخصصة لتدوير النفايات والزراعة واستغلالها لمعالجة التلوث البيئي والتصحر وغيرها من القضايا البيئية المهمة، كاشفة عن الدور المؤثر والمهم لنظم المعلومات الجغرافية في توثيق التراث والأماكن التراثية وخصوصا سوق المباركية.
وأردفت د.السجاري: إن الاحتفالية تعد ملتقى مثاليا للمتخصصين في العلوم المكانية بمختلف التخصصات، ووسيلة ناجعة وفعالة للتواصل المباشر مع فئة الشباب الكويتي لمشاركتهم أهم استخدامات تكنولوجيا أنظمة المعلومات الجغرافية، وعلمها المتخصص في دراسة المكان، مؤكدا على مساهمة الحدث في بناء جسور التعاون مع الجهات الحكومية والخاصة المهتمة بالمجال ونشر ثقافة نظم المعلومات الجغرافية والاطلاع على الجديد في اطاره من خلال تجمع علمي يضم العديد من المتخصصين وطلبة العلم في رحاب جامعة الكويت.
واختتمت بالاشارة الى أبرز الفعاليات التي تضمنتها الاحتفالية ومنها تقييم 5 مشاريع لنظم المعلومات الجغرافية لطلبة الماجستير، ومسابقة فكر واربح التفاعلية لطلاب الجامعة والحضور في الاحتفالية.
من جهتها، أكدت المدير التنفيذي لشركة «أوبن وير» سناء سلمان على أهمية نظم المعلومات الجغرافية ودورها في العالم اليوم، مشيرة الى أن إنشاء وتطوير نظام معلومات جغرافي لأي جهة أو مؤسسة أو إدارة لم يعد أمرا اختياريا في عصر المعلومات الرقمية الضخمة والمتغيرة، بل أصبح ضرورة ملحة وأداة تحليلية علمية حاسمة وفاعلة للإسهام في عملية دعم واتخاذ القرار.
وأضافت أن العديد من الوزارات والهيئات الحكومية وغير الحكومية في الداخل وفي العالم تدرك أهمية نظام المعلومات الجغرافي ودوره في مساعدتها على إدارة مهامها من خلال تخزين وإدارة ومشاركة بياناتها مع العديد من الوحدات والأقسام داخل المؤسسة الواحدة ومع العديد من الجهات الخارجية، والتي على ضوئها يتم وضع الاستراتيجيات التخطيطية والتطويرية لرفع كفاءة الأداء والجودة، مؤكدة حرص «أوبن وير» على المشاركة في الاحتفال باليوم العالمي لنظم المعلومات الجغرافية بشكل دوري، لما لهذا الملتقى من أهمية للتأسيس لمستقبل جديد وعمل دؤوب في تفعيل وتعزيز التعاون بين الجهات الخارجية والأكاديمية مثل جامعة الكويت، وانعكاس ذلك على ربط سوق العمل بالإمكانات العلمية والتقنية لمنسوبي الجامعة من الباحثين والخريجين من الطلاب والطالبات في مختلف التخصصات المكانية.
ولفتت الى المشاركات المتميزة للجهات الحكومية والخاصة المؤثرة والمهمة في الاحتفالية، حيث قدمت شركة نفط الكويت عروضا عن انظمه الخرائط والتطبيقات المكانية المستخدمة لدعم اعمال الشركة. وتضمن ذلك نظام التتبع اللحظي لصهاريج نقل الوقود باستخدام تقنية Real Time Gis.

اضافة الى تطبيقات الخرائط والملاحة الخاصة بالهاتف المحمول، كما استعرضت كبير مهندسي الشبكات شيماء شهاب بعض المميزات التقنية لمنصة نظم المعلومات الجغرافية المؤسسية Koc MapsPortal التي طورتها الشركة مؤخرا، حيث أكدت أهمية توظيف هذه التقنية بتحقيق الاهداف الاستراتيجية المعلنة لمؤسسة البترول الوطنية والشركات التابعة لها.
وقدمت الهيئة العامة للمعلومات المدنية عرضا يوضح دورها بتوفير خدمات نظم المعلومات الجغرافية عبر بوابة المعلومات المكانية التي تقدمها للجهات الحكومية والقطاع الخاص والتي تجاوزت 180 جهة، يمكنها الاستفادة من الخدمات المجانية المتاحة على البوابة المكانية لهيئة المعلومات المدنية ومنها خريطة الأساس للكويت باللغتين العربية والإنكليزية، وخدمات الاستعلام عن العناوين ومواقعها وخدمات «كويت فايندر» وغيرها من الخدمات ضمن بيئة آمنة ومحمية تشكل حماية البيانات وخصوصيتها فيها العنصر الرئيسي، بالإضافة الى التطرق الى مشروع التصوير عالي الدقة باستخدام طائرات الدرون، والذي يوفر صور جوية عالية الدقة بتغطية شاملة لمختلف مناطق الكويت، مشيرة إلى أهمية استخدامها في خدمة مشاريع الهيئة والجهات الحكومية الأخرى في الدولة.
فيما ركزت مشاركة الهيئة العامة للبيئة، على استعراض تجربتها في انشاء نظام معلومات الرقابة البيئية eMISK المبني على أنظمة المعلومات الجغرافية، الذي يعمل على مراقبة المواقع والأنشطة البيئية في الكويت، باستخدام نظم المعلومات الجغرافية (GIS) وغير ذلك من التقنيات الأخرى مثل نظام تحديد المواقع على مستوى العالم «GPS» والاستشعار عن بُعد، اضافة الى رصد المؤشرات والمتغيرات والنشاطات البيئية، باستخدام نظام المعلومات الجغرافية وغيرها من التقنيات الحديثة، مما يمكنها من تحقيق رقابة بيئية على مدار الساعة لكشف أي تلوث في البر والبحر والهواء في البلاد، بما يضمن التعامل مع هذا التلوث في حال اكتشافه للحد من التأثيرات السلبية له وحماية صحة المواطن والمقيم.
وعرضت شركة «زين درون»، إحدى شركات مجموعة «زين»، وتعد أحد شركاء برنامج «إزري»، حيث تتخصص أعمالها التشغيلية في الكويت والسعودية، ونجحت «زين درون» بزيادة وعي المؤسسات الحكومية والخاصة بحجم الفوائد التي من الممكن أن تحققها استخدامات الطائرات بدون طيار، لاسيما فيما يتعلق برقمنة الأصول، الكفاءة التشغيلية، دقة البيانات، خفض التكاليف، وفي الوقت نفسه استخدام التحليلات المتقدمة.

هذه التطورات التي فتحت آفاق جديدة لأعمال المجموعة، تمثل أحد الأعمدة الرئيسية التي ترتكز عليها في تحقيق رؤيتها الاستراتيجية في مجال الابتكار الرقمي.

MENAFN01122022000130011022ID1105257535


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.