Sunday, 05 February 2023 11:04 GMT

ملكيات الأجانب بالسوق الأول تنمو 4% إلى 5 2 مليارات دينار

(MENAFN- Al-Anbaa)

شريف حمدي
ارتفعت قيمة ملكيات الأجانب في البنوك والشركات القيادية المدرجة بالسوق الأول والبالغ عددها 25 شركة هي الأكبر من حيث السيولة العالية والقيمة الرأسمالية، لتصل بنهاية نوفمبر الماضي الى 5.2 مليارات دينار ارتفاعا من 5 مليارات بنهاية أكتوبر الماضي بنسبة ارتفاع 4%.
واتسمت تعاملات الأجانب بالشراء بشكل لافت من خلال تعزيز الملكيات في اسهم 16 شركة من الـ 25 شركة المدرج أسهمها بالسوق الأول تمثل 64% من الإجمالي، فيما تراجعت الملكيات في اسهم 7 شركات تمثل 28% من الإجمالي، واستقرت في شركتين هما هيومن سوفت والجزيرة.
ويعد بنك الكويت الوطني هو الأعلى من حيث قيمة ملكيات الأجانب بالسوق الأول بقيمة 2.08 مليار دينار، يليه بيت التمويل الكويتي «بيتك» بقيمة 1.37 مليار دينار، ثم شركة زين بقيمة 369.5 مليون دينار، تليها شركة أجيليتي بقيمة 239.2 مليون دينار.
وتأتي العمليات الشرائية من قبل المستثمرين الأجانب بأسهم البنوك والشركات القيادية في ضوء البيانات المالية الرسمية التي كشفت عنها خلال الفترة الماضية والتي تشير إلى مواصلة تحقيق النتائج المالية الإيجابية.
وعلى صعيد أداء بورصة الكويت الأسبوعي، شهدت المؤشرات تراجعت جماعيت بشكل طفيف على وقع عمليات بيع مستمرة منذ الأسبوع الماضي، وهي عمليات منطقية بعد ارتفاعات لافتة استهلها سوق الأسهم الكويتي منذ بداية نوفمبر الماضي.
وشملت العمليات البيعية كل أنواع الأسهم سواء الأسهم القيادية بعد ان شهدت هذه النوعية من الأسهم زخما شرائيا لافتا خلال الفترة الأخيرة بالتزامن مع إعلان البنوك والشركات القيادية عن النتائج المالية لفترة الأشهر الـ 9 الأولى من العام الحالي، إضافة إلى الأسهم المتوسطة والصغيرة في إطار يغلب عليها المضاربة، فضلا عن ان كثيرا من هذه النوعية من الشركات ستوزع نقدا كما يظهر من بياناتها المالية.
ومع تباين أداء مؤشرات السوق وجنوحها للتراجع، خسرت القيمة السوقية لبورصة الكويت 151 مليون دينار بنهاية التعاملات الأسبوعية ليصل الإجمالي إلى 48.512 مليار دينار تراجعا من 48.663 مليارا في نهاية الأسبوع الماضي بنسبة تراجع 0.3%.
وارتفعت السيولة المتدفقة للسوق بنسبة 34%، بمحصلة أسبوعية بلغت 252 مليون دينار بمتوسط يومي ارتفع إلى 50.5 مليون دينار مقارنة مع 188 مليون دينار بمتوسط يومي 38 مليون دينار الأسبوع الماضي، وكان لافتا ان سيولة الأربعاء والبالغة 99.5 مليون دينار الناتجة عن تدفقات أجنبية جراء مراجعة دورية لـ MSCI كانت السبب في هذا الارتفاع.
كما ارتفعت أحجام التداول بنهاية التعاملات الأسبوعية بنسبة 20%، بكميات 948 مليون سهم مقابل 793 مليون سهم في تعاملات الأسبوع الماضي، وأنهت البورصة تعاملات الأسبوع على تراجع في أداء المؤشرات، وذلك على النحو التالي:
٭ انخفض مؤشر السوق الأول بنسبة 0.3% بتراجع 25 نقطة ليصل إلى 8461 نقطة من 8486 نقطة نهاية الأسبوع الماضي.
٭ حقق مؤشر السوق الرئيسي تراجعا بنسبة 0.1% بخسارة 8 نقاط ليصل إلى 5696 نقطة تراجعا من 5704 نقاط.
٭ تراجع المؤشر العام بنسبة 0.2% بخسائر 20 نقطة ليصل إلى 7566 نقطة انخفاضا من 7586 نقطة.

MENAFN01122022000130011022ID1105257211


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.