Wednesday, 01 February 2023 04:29 GMT

حماية المستهلك تدعو الأردنيين لاستخدام الباص السريع

(MENAFN- Khaberni)

خبرني - دعت حماية المستهلك المواطنين الى استخدام
الباص السريع وباص عمان في تنقلاتهم اليومية توفيرا للوقت وللجهد والكلفة بسبب الازدحامات المرورية التي تشهدها العاصمة عمان هذ الأيام وخاصة في أوقات الدوام الرسمي.

وقال رئيس حماية المستهلك الدكتور محمد عبيدات ان دخول فصل الشتاء وهطول كميات كبيرة من الأمطار ساهم بشكل كبير في عمل ازمات مرورية خانقة وخاصة في أوقات الذروة نتيجة لخوف المواطنين من عمل حوادث مرورية. وبالتالي فإنه من الأفضل
للمواطنين الذين يستخدمون سياراتهم الخاصة في تنقلاتهم للذهاب ألى اماكن عملهم استخدام والتنقل بالباص السريع عالي التردد وباص عمان أما الذين لا يستطيعون استخدام الباص فبإمكانهم التنسيق فيما بينهم (خاصة ابناء المنطقة الواحدة ) واستخدام وسيلة نقل واحدة تنقلهم الى اماكن عملهم .

وأضاف الدكتور عبيدات إن استخدام الباص السريع عالي التردد وباص عمان قلل بشكل كبير من الازمات المرورية الخانقة وايضا خفض من التكاليف التي أثقلت كاهل
المواطنين بسبب ارتفاع اسعار البنزين والسولار بسبب استخدام بطاقة واحدة للحافلتين.

وبين الدكتور عبيدات أنه بإمكان المواطنين استخدام الباص السريع وباص عمان في مسارين مختلفين في تنقلاتهم اليومية وبنفس الأجرة ومقدارها 65 قرشا أجرة وهذا الأمر سيوفر عليهم الوقت والجهد والكلفة وبإمكان المواطنين شراء هذه البطاقات من المحطات التي وفرتها أمانة عمان في مناطق عديدة.

كما اشار
عبيدات إلى أن أمانة عمان قامت بوضع خطة لتطوير النقل حيث قامت بتعزيز اسطول الباص السريع عالي التردد وباص عمان بعدد أضافي من الحافلات الجديدة كذلك استحداث خطوط جديدة في العاصمة عمان ترتبط بمسارات الباص السريع بالاضافة الى دراسة صيغة اتفاق مناسبة مع بعض الشركات الأخرى من أجل تسهيل عملية تنقل المواطنين في كافة مناطق عمان.

MENAFN30112022000151011027ID1105247935


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.

النشرة الإخبارية