Sunday, 29 January 2023 01:13 GMT

أوكرانيا: روسيا ارتكبت 460 جريمة حرب في خيرسون

(MENAFN- Al Watan) بعد مرور أكثر من أسبوعين من انسحاب الروس من مدينة خيرسون، ظهرت روايات في الكشف عن المواقع، التي يُزعم أن التعذيب وقع في المناطق التي احتلتها قوات الكرملين لمدة ثمانية أشهر.
وقالت الشرطة إنه تم العثور على خمس غرف للتعذيب، حيث يزعم الناس أنهم احتُجزوا وتعرضوا للضرب والصدمة والاستجواب والتهديد بالقتل.
ويحذر خبراء حقوق الإنسان من أن الاتهامات الموجهة حتى الآن، هي على الأرجح البداية فقط.
فيما تزعم الشرطة الوطنية الأوكرانية أن الجنود الروس، قد ارتكبوا أكثر من 460 جريمة حرب في المناطق المحتلة مؤخرًا في خيرسون.
اظطهاد المدنيين
وذكر أولكساندرا ماتفيتشوك، رئيس مركز الحريات المدنية، وهو منظمة حقوقية محلية: «منذ شهور، تلقينا معلومات عن التعذيب وأنواع أخرى من اضطهاد المدنيين». «أخشى أن النتائج المروعة في خيرسون ما زالت تنتظرنا.»
وتحدثت وكالة إعلامية مع خمسة أشخاص، زعموا أنهم تعرضوا للتعذيب أو الاعتقال التعسفي من قبل الروس في خيرسون، أو يعرفون بآخرين اختفوا وتعرضوا للانتهاكات.
وقالوا في بعض الأحيان، كان الروس يعتقلون كل من رأوه - كهنة أو جنودا أو مدرسين أو أطباء - دون سبب محدد.
في حالات أخرى، تم إبلاغ الروس من قبل المتعاطفين، الذين قدموا أسماء أشخاص يعتقد أنهم يساعدون الجيش الأوكراني.
وبمجرد اعتقالهم، قال الأشخاص إنهم حُبسوا في زنازين مزدحمة، وأطعموا أجزاء قليلة من الحساء المائي والخبز، وأجبروا على تعلم النشيد الروسي أثناء الاستماع إلى صرخات السجناء أثناء تعذيبهم عبر القاعة. وزُعم أن المعتقلين أجبروا على تقديم معلومات عن أقاربهم أو معارفهم، الذين لهم صلات بالجيش الأوكراني، بما في ذلك الأسماء والمواقع التي تم الكشف عنها في الملاحظات المكتوبة بخط اليد.
مراكز الاحتجاز
وقال أندري كوفاني، وهو مسؤول صحفي في منظمة العفو الدولية، إن التعذيب في المدينة وقع في مركزين للشرطة، ومركز احتجاز تديره الشرطة، وسجن، ومنشأة طبية خاصة، حيث تم العثور على هراوات مطاطية ومضارب بيسبول وآلة تستخدم لصدمات كهربائية.
هدوء غير مستقر
ومن جهة أخرى ساد هدوء غير مستقر فوق كييف، حيث بذل سكان العاصمة الأوكرانية ما في وسعهم للاستعداد لهجمات صاروخية روسية متوقعة، تهدف إلى تدمير المزيد من البنية التحتية للطاقة مع حلول فصل الشتاء.
ولتخفيف هذا العبء، وضع حلفاء الناتو خططًا لتعزيز إمدادات البطانيات والمولدات، وغيرها من الضروريات الأساسية، لضمان تمكن سكان أوكرانيا البالغ عددهم 43 مليون نسمة من الحفاظ على عزمهم في الشهر العاشر من القتال ضد الغزو الروسي.
وناشدت السيدة الأولى في أوكرانيا الغرب لإظهار نفس النوع من الصمود، الذي أظهره الأوكرانيون ضد الحملة العسكرية للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
وقالت أولينا زيلينسكا، زوجة الرئيس فولوديمير زيلينسكي، في مقابلة أثناء زيارة لبريطانيا: «لقد سئم الأوكرانيون من هذه الحرب، لكن ليس لدينا خيار آخر في هذا الشأن».
كان من المرجح أن يشهد اجتماع لوزراء خارجية الناتو لمدة يومين في بوخارست برومانيا، تعهدات جديدة من التحالف المكون من 30 دولة، بتقديم دعم غير قاتل لأوكرانيا: الوقود والمولدات والإمدادات الطبية والمعدات الشتوية، بالإضافة إلى الدعم العسكري الجديد.
مساعدات أمريكية
وقال مسؤولون أمريكيون إن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين، سيعلن عن مساعدة أمريكية كبيرة لشبكة الطاقة الأوكرانية.
حيث أصابت الضربات الروسية المستهدفة البنية التحتية للطاقة في أوكرانيا منذ أوائل أكتوبر، فيما وصفه مسؤولون غربيون بأنه محاولة روسية لتسليح برد الشتاء المقبل.
وقال الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرج في بداية اجتماع بوخارست، إن روسيا «مستعدة لاستخدام الوحشية الشديدة وترك أوكرانيا باردة ومظلمة هذا الشتاء، لذلك يجب علينا الاستمرار في المسار ومساعدة أوكرانيا على الانتصار كدولة ذات سيادة».
وقال مشغل الشبكة الحكومية الأوكراني إن حوالي ثلث سكان أوكرانيا واجهوا اضطرابات في إمدادات الطاقة، وذلك بسبب زيادة الطلب بسبب درجات الحرارة المنخفضة والإغلاق الطارئ لوحدات الطاقة، في عدة محطات منذ صباح يوم الاثنين.
وقال مشغل نظام الكهرباء أوكر رينجو«العجز الكلي في نظام الطاقة هو نتيجة سبع موجات من الهجمات الصاروخية الروسية على البنية التحتية للطاقة في البلاد».
تطورات أخرى:
كييف
شهدت انقطاعًا مستمرًا في إمدادات الكهرباء والتدفئة والمياه، مما دفع السلطات إلى «النظر في خيار الإخلاء الجزئي لسكان العاصمة إلى الضواحي».
أمريكا
ذكّر بلينكين بأنها لم تكن المرة الأولى التي تستهدف فيها روسيا المدنيين في هذه الحرب، وأصر على أن الدعم القوي فقط هو الذي سيؤثر على الكرملين.
رومانيا
قال بوجدان أوريسكو، وزير خارجية رومانيا، إن رومانيا ستدفع اجتماع الناتو الذي يستمر يومين لزيادة الوجود العسكري.
أوكرانيا
وقال كيريلو تيموشينكو، نائب رئيس مكتب الرئيس الأوكراني، إن القوات الروسية أطلقت النار على سبع مناطق في جنوب وشرق أوكرانيا، مستخدمة الصواريخ والطائرات المسيرة والمدفعية الثقيلة. وقتل مدني واحد على الاقل وجرح اثنان.

MENAFN29112022000089011017ID1105244742


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.

النشرة الإخبارية