Wednesday, 08 February 2023 05:10 GMT

يعاقبان طفلهما المدمن على التلفزيون بطريقة غريبة - فيديو

(MENAFN- Khaberni)

خبرني - أثار زوجان صينيان جدلاً مؤخراً عبر الإنترنت بعد معاقبة طفلهما على مشاهدته التلفزيون لوقت طويل بجعله يبقى مستيقظاً طوال الليل يشاهد التلفزيون.

وذكرت التقارير أن الزوجين اللذين ينحدران من مقاطعة هونان الصينية، طلبا من ابنهما البالغ من العمر 8 سنوات إنهاء واجباته المدرسية والنوم في الفراش في الساعة 8:30. لكن عندما عادا في وقت لاحق من تلك الليلة، وجداه على الأريكة يشاهد التلفزيون رغم أن وقت نومه قد فات، وعلما أيضاً أنه لم يقم بواجبه المنزلي، فقررا تلقينه درساً قاسياً.

ووفقًا لمقطع فيديو انتشر مؤخراً على وسائل التواصل الاجتماعي الصينية، تكشف الأحداث ليلة 11 نوفمبر (تشرين الثاني) عندما عاد الوالدان إلى المنزل، ويمكن رؤية الصبي وهو يدخل غرفة النوم، ولكن عند فحص التلفزيون وجهاز الكمبيوتر المحمول الخاصة به، أدرك الزوجان بسرعة ما يجري واصطحبا الطفل إلى غرفة المعيشة.

وتلقى الصبي أكثر من التوبيخ اللفظي الذي كان يتوقعه على الأرجح. وبدلاً من إعادته إلى غرفته وتأجيل عقوبته للأيام التالية، قام الوالدان بالفعل بتشغيل التلفزيون وأجبراه على أن يواصل مشاهدة برامجه المفضلة. ويبدو الطفل مرتاحاً في البداية، ولكن مع مرور الوقت، يمكن رؤيته يكافح من أجل البقاء مستيقظاً.

وتعرض الوالدان بسبب هذا النوع من العقوبة للكثير من النقد عبر الإنترنت، ووصفه البعض بأنه شكل من أشكال الإساءة. ويُظهر الفيديو الصبي وهو يحاول مراراً وتكراراً الذهاب إلى غرفته للنوم، إلا أن والدته تعيده وتجبره على متابعة مشاهدة التلفزيون. وفي حوالي الساعة 2 صباحاً، يمكن رؤيته وهو يبكي ويتوسل إلى والدته للسماح له بالنوم، لكن دون جدوى.

وأكثر من مرة، يمكن رؤية الصبي وهو ينام على الأريكة، فقط ليوقظه والده أو والدته ويجبر على مشاهدة المزيد من التلفزيون، ولم يُسمح للصبي بالنوم إلا في حوالي الساعة الخامسة صباحاً.

وعلى الرغم من أن الصبي ربما يكون قد تعلم درساً وربما يتجنب مشاهدة التلفزيون لفترة من الوقت، إلا أن الكثيرين على وسائل التواصل الاجتماعي تساءلوا عما إذا كان الأمر يستحق ذلك، بحسب موقع أوديتي سنترال.

شاهدوا الفيديو عبر موقعنا:


MENAFN27112022000151011027ID1105236463


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.

النشرة الإخبارية