Saturday, 03 December 2022 06:13 GMT

المجلس الدولي للمتاحف ينشر قائمة حمراء لممتلكات ثقافية معرضة للخطر في أوكرانيا'

(MENAFN- Al-Bayan)

نشر المجلس الدولي للمتاحف الخميس 'قائمة حمراء طارئة لممتلكات ثقافية معرضة للخطر' في أوكرانيا، بينها مخطوطات قديمة وأيقونات تعود إلى قرون عدة وأعمال حرفية، بهدف مكافحة الاتجار غير المشروع بهذه الممتلكات والذي 'زادت وتيرته مع الحرب الروسية في أوكرانيا'.

وأمل المجلس الدولي للمتاحف في بيان أن تشكل هذه القائمة مرجعاً جيّداً 'لتحديد الممتلكات الثقافية المنهوبة في أوكرانيا عندما يبدأ التداول بها خلال الأسابيع والأشهر والسنوات المقبلة'.

وأضافت هذه الشبكة الدولية التي تضم أطرافا فاعلة في أوساط المتاحف ويغطي نشاطها حوالي 140 بلداً أنّ مبادرتها 'تأتي في الوقت المناسب فيما خصّ مكافحة الاتجار غير المشروع بالتراث الثقافي الأوكراني وهو ظاهرة موجودة في المنطقة منذ زمن لكن زادت وتيرتها مع الحرب الروسية في أوكرانيا'.

وتابعت 'أثبتت تقارير حديثة حول أعمال نهب كبيرة تعرض لها متحف خيرسون للفنون من القوات الروسية التي انسحبت من المدينة في الحادي عشر من نوفمبر، أنّ هذا التهديد موجود ويُنفَّذ بصورة منهجية'.

وتضم القائمة الحمراء مخطوطات تعود إلى ما بين القرنين الثالث عشر والتاسع عشر، وأيقونات دينية قديمة، ولوحات حديثة تنتمي إلى تيارات عدة كالفن الفطري والطليعي والواقعية الاشتراكية، بالإضافة إلى قطع حرفية من أزياء ومجوهرات.

وبهدف مكافحة الاتجار غير المشروع بالتراث الثقافي، يتعاون المجلس الدولي للمتاحف الذي أسس العام 1946، مع منظمات دولية كالإنتربول ومنظمة الجمارك العالمية.

وفي أوكرانيا، تلجأ الأمم المتحدة إلى صور التقطتها أقمار اصطناعية لتتبع الإرث الثقافي والتراثي المُدمَّر نتيجة الهجوم الروسي. ورصدت منظمة اليونسكو في نهاية أكتوبر، 207 مواقع ثقافية تضررت منذ بدء الحرب بتاريخ 24 فبراير.

وتمثل هذه المواقع 88 معلماً دينياً و15 متحفاً و76 مبنى ينطوي على أهمية تاريخية و/أو فنية و18 معلماً أثرياً وعشر مكتبات.

MENAFN25112022000110011019ID1105232111


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.